تابعنا على فيسبوك

    

    مصر تطالب الأطراف السودانية بضبط النفس والعودة للمفاوضات

    By متابعات / شؤون عربية / الثلاثاء, 04 حزيران/يونيو 2019 12:29
    القاهرة - طالبت مصر، الإثنين، كافة الأطراف السودانية بضبط النفس والعودة للمفاوضات، على خلفية إقدام المجلس العسكري على فض الاعتصام أمام قيادة الجيش بالقوة.
     
    وقالت الخارجية المصرية، في بيان، إنها تتابع ببالغ الاهتمام تطورات الأوضاع على الساحة السودانية والأحداث الأخيرة وتداعياتها.
     
    وحثت "كافة الأطراف السودانية على أهمية الالتزام بالهدوء وضبط النفس والعودة إلى مائدة المفاوضات والحوار بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوداني".
     
    وأكدت على "الدعم الكامل للسودان الشقيق في هذا الظرف الدقيق من تاريخه ومساندتها الكاملة للجهود الرامية لتحقيق مستقبل أفضل لأبناء الشعب السوداني يقوم على الاستقرار والتنمية".
     
    ووفق شهود عيان، فضت قوات الأمن بشكل كامل، صباح الإثنين، اعتصام آلاف السودانيين من أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، المستمر منذ نحو شهرين، مستخدمة في ذلك الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.
     
    بينما نفى المجلس العسكري السوداني فض اعتصام الخرطوم قائلا إنه استهدف فقط منطقة كولومبيا المجاورة لمقر الاعتصام التي وصفها بـ"البؤرة الإجرامية الخطرة".
     
    وأعلنت "قوى إعلان الحرية والتغيير"، في بيان، مقتل 13 من المعتصمين وإصابة المئات خلال فض الاعتصام.
     
    وإثر ذلك دعا محتجون سودانيون إلى تنفيذ إضراب سياسي مفتوح وعصيان مدني شامل وملء الشوارع بالمتظاهرين.
     
    وعزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، بعد ثلاثين عاما في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية. 
     
    كان الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم بدأ، في 6 أبريل/نيسان الماضي؛ للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، قبل فضّه بالقوة صباح اليوم.
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.