تابعنا على فيسبوك

    
    مملكة الجبل الاصفر.. هل تنشأ دولة جديدة بين مصر والسودان؟ مملكة الجبل الاصفر.. هل تنشأ دولة جديدة بين مصر والسودان؟

    مملكة الجبل الاصفر.. هل تنشأ دولة جديدة بين مصر والسودان؟

    By متابعات / شؤون عربية / الجمعة, 13 أيلول/سبتمبر 2019 09:13
    شاع الحديث في الأيام الماضية عن “بئر الطويل” وراجت روايات عن أنها أرض بلا صاحب خاصة بعد إعلان سيدة لبنانية تأسيس “مملكة جديدة” أطلقت عليها اسم “مملكة الجبل الأصفر” بين السودان ومصر..
     
    ولئن ظل الإعلان عن قيام هذه المملكة المزعومة حبيس مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه أثار مخاوف وتساؤلات حول أهدافه وعلاقته بالأمن القومي لدول المنطقة.
     
    وفي التفاصيل، فإنه وفي تاريخ 5 سبتمبر / أيلول الجاري، أطلت سيدة تدعى نادرة ناصيف، عبر مقطع فيديو لتعلن قيام مملكة عربية جديدة أسمتها “مملكة الجبل الأصفر”.
     
    أشارت ناصيف، التي نصبت نفسها رئيسة وزراء تلك المملكة، إلى أن: “الإعلان جاء عقب اجتماع عقده وزراء وملك دولتهم في مدينة أوديسا في أوكرانيا”.
     
    وتسعى مملكة الجبل الأصفر إلى “وضع حد لأزمة المهاجرين العرب والمسلمين وتوفير العيش الكريم لهم” بحسب بيان نشرته ناصيف عبر حسابها على تويتر.
     
    وحددت ناصيف موقع المملكة المزعومة في المنطقة الواقعة بين السودان ومصر. وقدرت مساحتها بنحو 2060 كيلو متر مربع.
     
    وبحسب فيديو تعريفي رفع على حساب تابع للمملكة المزعومة على يوتيوب، فإن “أراضي المملكة تصنف ضمن الأراضي المباحة التي لا تخضع لسيادة أي دولة، لافتا إلى أنها تقع بمنطقة “بئر الطويل”.
     
    و”بئر الطويل” هو منطقة صغيرة المساحة تعرف أيضا باسم “مثلث بارتازوجا” تقع بين مصر والسودان.
     
    وترفض الدولتان الاعتراف بالمنطقة أملا في ضم مثلث حلايب وشلاتين المتنازع عليه.
     
    وتنفي القاهرة تبعية منطقة حلايب وشلاتين للسودان مستندة إلى اتفاقية عام 1899 الموقعة بين مصر وبريطانيا وهو ما يضع مثلث حلايب داخل الحدود المصرية ويضع منطقة بئر الطويل داخل الحدود السودانية.
     
    بينما تطالب السودان باتفاقية الحدود الإدارية لعام 1902 التي تضع مثلث حلايب داخل الحدود السودانية وتضع بير طويل داخل الحدود المصرية.
     
    وهذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها أشخاص تأسيس دولة في تلك المنطقة، إذ سبق أن نصب مغامر هندي يدعى سوياش ديكسيت نفسه حاكما على الشريط الحدودي.
     
    وفي2014، ادعى الأمريكي جيرمي هيتون ملكيته لتلك القطعة الصغيرة من الأرض بقارة إفريقيا، لأن ابنته ترغب في أن تصبح أميرة.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.