تابعنا على فيسبوك

    
    الحريري يهاجم حكومة "جبران باسيل" المقبلة الحريري يهاجم حكومة "جبران باسيل" المقبلة

    الحريري يهاجم حكومة "جبران باسيل" المقبلة

    By متابعات / شؤون عربية / الأربعاء, 25 كانون1/ديسمبر 2019 10:49
    رئيس الوزراء اللبناني المستقيل: بالنسبة لموقفي من الحكومة العتيدة، أعود وأكرر لا تسمية ولا تغطية ولا مساءلة ولا ثقة إذا تطلب الأمر.
     
    بيروت - اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري، الثلاثاء، أن الحكومة التي ينوي تشكيلها حسان دياب والمدعوم من طرف حزب الله هي حكومة "جبران باسيل".
     
    ويرفض الحراك الشعبي المتواصل في لبنان أي دور لباسيل في الحكومة المقبلة، إضافة إلى تمسكه برفض حكومة دياب بسبب الدعم القوي والمباشر من حزب الله الذي سمح بتحويل بلدهم إلى مجرد "أداة لخدمة المشروع الإيراني" في المنطقة.
     
    وقال الحريري في دردشة مع الإعلاميين، حسب ما نقلت عنه وسائل إعلام لبنانية، إن "الحكومة المقبلة ستكون حكومة الوزير جبران باسيل"، مشيرا إلى أنه "لن يترأس أي حكومة يكون فيها باسيل "يروح يدبر حالو"، إلا إذا اعتدل هو ورئيس الجمهورية".
     
    وأضاف "بالنسبة لموقفي من الحكومة العتيدة، أعود وأكرر لا تسمية ولا تغطية ولا مساءلة ولا ثقة إذا تطلب الأمر".
     
    وأوضح "لا يمكن أن أعمل مع من يهاجمني على الدوام و"بيربحني جميلة"، ولم ألتق الرئيس المكلف قبل يوم واحد من تكليفه، كما أشيع، إنما قبل أسبوع في إطار المشاورات التي كنت أجريها".
     
    وتابع "الرئيس نبيه بري (رئيس البرلمان) يعلم أنني لا ألعب بالنار، انما تعودت على إطفائها، ولست نادما على الإطلاق". وقال "لا أقبل بشيطنة السنة واتهامهم بسرقة البلد، ولم أسم الرئيس المكلف، ولا تغطية له، ولا ثقة إذا اقتضى الأمر".
     
    وكان وزير الخارجية ورئيس التيار الحر جبران باسيل قد دافع عن الحكومة التي ينوي تشكيلها حسان دياب، الذي بدوره لا يحظى بقبول من السنة.
     
    وقال باسيل في تصريحات صحافية قبل يومين إن هذه الحكومة "ليست حكومة حزب الله ونرفض إبعاد أي أحد عنها كما نرفض أن يبعدنا أحد".
     
    وأبلغت كتلة المستقبل البرلمانية (19 نائبًا من 128)، بزعامة الحريري، دياب بأنها “لن تشارك بالحكومة، ولن تعرقل تشكيلها”، بحسب ما صرح به النائب عن الكتلة، سمير الجسر، يوم السبت.
     
    وكان رئيس الحكومة المكلف قد أعلن عن توجهه لتشكيل حكومة اختصاصيين ومستقلين مصغرة في أسرع وقت لإخراج البلاد مما أسماه "العناية الفائقة".
     
    ولا يعني إطلاق مشاورات تشكيل الحكومة أن ولادتها ستكون عملية سهلة، إذ إنه رغم تأكيد دياب موافقة جميع الأطراف على طرحه، فإن التباين لا يزال واضحاً بين أبرز القوى السياسية على شكل الحكومة المقبلة ومشاركتها فيها.
     
    وقال دياب الثلاثاء إن "الأمور تسير كما يلزم" بعد لقاء جمعه بالرئيس ميشال عون الذي أطلعه على الإطار العام لمسار تشكيل الحكومة الجديدة.
     
    ويطالب المتظاهرون في الشارع، والذين قال دياب إنه سيلتقي ممثلين لهم رغم رفضهم سابقاً التفاوض مع السلطة، بتشكيل حكومة اختصاصيين من خارج الطبقة السياسية بالكامل، والتي يتهمونها بالفساد ويحملونها مسؤولية الإنهيار الاقتصادي.
     
    وضمت الحكومة الأخيرة برئاسة الحريري، قبل استقالته على وقع غضب الشارع في 17 أكتوبر، 30 وزيراً يمثلون أبرز القوى السياسية.
     
    وكلف الرئيس اللبناني، دياب بعدما نال تأييد نواب حزب الله وحلفائه، بينما حجب أبرز ممثلي الطائفة السنية التي ينتمي إليها، أصواتهم عنه، في مقدمهم كتلة "تيار المستقبل" بزعامة الحريري.
     
    ومع توجه قوى سياسية رئيسية لعدم المشاركة في الحكومة، قد ينتهي الأمر بتشكيل حكومة من لون واحد تضم حزب الله وحلفاءه من حركة أمل برئاسة بري و"التيار الوطني الحر" وحلفائهم.
     
    وبرز اسم حسان دياب فجأة بعد إعلان الحريري أنه لن يكون مرشحاً لتولي رئاسة الحكومة نتيجة الخلاف على شكل الحكومة وعدم حصوله على دعم الكتلتين المسيحيتين الأبرز في بلد يقوم نظامه على التوافق بين الطوائف كافة.
     
    وأثار تكليف دياب غضب مناصرين للحريري اعتبروا أن الرئيس المكلف لا يمثّل الطائفة السنيّة التي ينتمي إليها، خصوصاً أنه نال تأييد ستة نواب سنّة فقط من إجمالي 27 نائباً يمثلون هذه الطائفة في البرلمان.
     
    ولن تكون مهمة دياب سهلة أيضاً على وقع تدهور اقتصادي متسارع. فهو يواجه من جهة حركة احتجاجات شعبية غير مسبوقة مستمرة منذ 17 أكتوبر، ومن جهة ثانية المجتمع الدولي الذي يربط تقديمه دعماً مالياً لبنان بتشكيل حكومة إصلاحية.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.