تابعنا على فيسبوك

    
    فرنسا: نائبة برلمانية تونسية تقترح استراتيجية لما بعد فيروس كوفيد 19 فرنسا: نائبة برلمانية تونسية تقترح استراتيجية لما بعد فيروس كوفيد 19

    فرنسا: نائبة برلمانية تونسية تقترح استراتيجية لما بعد فيروس كوفيد 19

    By منصف كريمي / شؤون دولية / الأربعاء, 24 حزيران/يونيو 2020 09:16
    توجد بالبرلمان الفرنسي نائبة فرنسية من أصول تونسية اسمها سنية كريمي وهي عضو بهذا  البرلمان بعد فوزها آنذاك بنسبة 60.39 ./. من الأصوات متفوقة على المرشح عن حركة إلى الأمام بلايز ميستلر في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية وتبلغ هذه النائبة التونسية التي تمتد جذورها العائلية الى منطقة عين دراهم بولاية جندوبة من العمر 34 عاما وتعيش حاليا في مدينة شربورغ الفرنسية بعد أن هاجرت من تونس إلى فرنسا منذ 12 عاما لتتحصل على الجنسية الفرنسية منذ أكثر من 7 سنوات وهي متحصلة على الدكتوراه في الاقتصاد إلى جانب الماجستير في الرقابة المالية وماجستير ثان في إدارة الأعمال الدولية وسبق ان عملت العضو في البرلمان الفرنسي بالوظيفة العمومية إلى حدود سنة 2012، ثم خيّرت الاتجاه نحو الصناعة النووية ومازالت عائلتها تعيش الى اليوم بتونس وهي التي اختارت الاستقرار بفرنسا إذ قادها طموحها للدراسة في فرنسا لتصبح بعد ذلك أول شابة تونسية في البرلمان الفرنسي.
     
    هذه النائبة عاشت كغيرها من الفرنسيين تجربة الحجر الصحي الوقائي من فيروس "كوفيد 19" الذي طال بلدان العالم لتظهر من جديد على الساحة وبجملة من الافكار النيّرة التي تؤكّد ذكاء طبيعة الشباب التونسي حيث أكّدت مؤخرا وبعد تجربة استوحتها من قضائها مدة شهرين في الحجر الصحي الذاتي انها تعلّمت من هذه الوضعية الاجتماعية الصعبة عدّة دروس دفعتها الى تقديم 3 مقترحات جديدة في اطار الخطة الفرنسية الوقائية لمقاومة تفشي فيروس "كوفيد 19" وهي مقترحات لفائدة سكّان المنطقة البلدية شربورغ حيث دعت الى تزويد هذه المدينة بألف جهاز لوحي رقمي مخصص للأطفال القاطنين بعيدا عن مدرستهم والذين لم يتمكنوا جميعًا من الاستفادة من موارد الكمبيوتر واعتبرت هذا الاجراء ينصهر ضمن مسؤولية الدولة الفرنسية في مساعدة العائلات على مواجهة هذه الفجوة الرقمية  كما اقترحت تخصيص جزء من الميزانية لإنشاء مخزون من الأمن الصحي في حالة وباء جديد ووحدة أزمة قادرة على الجمع بين السلطات العامة والمتعاقدين الرئيسيين لتجميع الموارد الجبائية والديوانية ودعت في نقطة ثالثة الى تعزيز العمل عن بعد حيث يواجه كل موظف الحجر لأسابيع طويلة لتنهي بأملها في ان تكتسب مدينة شربورغ الفرنسية بنى تحتية مناسبة مع منصات العمل عن بعد المتاحة للجميع  والانتهاء من نشر الألياف البصرية.
     
    هذه مقترحات مهمّة تؤكّد ذكاء الشباب التونسي ورؤيته الاستشرافية والذي بات من الضروري العناية به ورعايته حتى لا يجد نفرّط في طاقاتنا الى بلدان أخرى ونحن أولى بذكائهم.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.