تابعنا على فيسبوك

    السبسي وماكرون يتعهدان بإقامة دولة في ليبيا دون تدخل خارجي السبسي وماكرون يتعهدان بإقامة دولة في ليبيا دون تدخل خارجي

    السبسي وماكرون يتعهدان بإقامة دولة في ليبيا دون تدخل خارجي

    By قسم التحرير / متابعات / شؤون دولية / الجمعة, 02 فيفري 2018 16:22

    ليبيا، التي تمزقها النزاعات بين العديد من المليشيات، تمثل تحديا أمنيا كبيرا لنجاح واستقرار الديمقراطية الناشئة في تونس، وإنعاش اقتصادها المتعثر.


    تونس - قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إنه سيعمل مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على أن تقام دولة في ليبيا من دون تدخلات خارجية.

    وصرح الرئيس السبسي في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الفرنسي ماكرون "تطرقنا إلى الوضع في ليبيا وسنعمل سويا على إعادة المياه إلى مجاريها، وعلى أن تقام دولة ليبية دون تدخلات خارجية".

    وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وسياسية، إذ تتقاتل في البلد العربي الغني بالنفط كيانات مسلحة عديدة، منذ أن أطاحت ثورة بنظام حكم معمر القذافي (1969-2011)

    كما تتصارع على السلطة حكومتان، وهما حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في العاصمة طرابلس (غرب)، و"الحكومة المؤقتة" في مدينة البيضاء (شرق)، ولكل منهما قوات مسلحة.

    وتقود الأمم المتحدة جهودا لتعديل اتفاق سياسي أبرمته أطراف النزاع، عام 2015، على أمل إحلال الاستقرار في ليبيا.

    وقال ايمانويل ماكرون "فرنسا حثت دائما على أن نجد الظروف الملائمة حتى يقرر الشعب الليبي مستقبله".

    وأضاف ماكرون "في كل الأحوال استقرار ليبيا وسلامة أراضيها، شرط لا بد منه لاستقرار المنطقة، وخاصة الدول المجاورة والجار تونس على وجه الخصوص".

    وتابع الرئيس الفرنسي "نحن ندعم العمل الذي يقوم به الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة من أجل إيجاد حل، وإجراء انتخابات في الشهور المقبلة".

    وقال ماكرون إن بلاده ليست بريئة مما يحدث في تونس وليبيا، في اشارة الى التدهور الأمني في البلد الأول والاحتجاجات الاجتماعية في البلد الثاني.

    يشار إلى أن الرئيس الفرنسي يؤدي أول "زيارة دولة" في المنطقة العربية إلى تونس في خطوة تهدف لإعلان الدعم للديمقراطية الناشئة التي تواجه تحديات اقتصادية وأمنية.

     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.