تابعنا على فيسبوك

    

    جندوبة: برامج ومشاريع متعددة لجودة الحياة

    By منصف كريمي / شؤون وطنية / الأربعاء, 28 تشرين2/نوفمبر 2018 10:17
    شهد مجال العناية بجودة الحياة تطورا هاما شمل الوسطين الحضري والريفي حيث أولت الحكومة اهتماما خاصا لبرامج التشجير وكثفت الجهود المبذولة وفي هذا الإطار ومن خلال المتابعة والتقييم والإحصاء وبالتعاون مع مختلف الأطراف المعنية تم على مستوى ولاية جندوبة وضع برامج هامة لدعم المجهود البلدي فنيّا وماديا لبعث وتعهد المناطق الخضراء مما ساهم في تطوّر معدل المساحات الخضراء ببلديات ولاية جندوبة من 21.34 مترا مربعا للساكن  الواحد خلال موسم 2005/2006 ليصبح 22.22 مترا مربعا للساكن الواحد في الفترة الاخيرة وتٌعتبر هذه النسبة من أعلى المعدلات على كامل البلاد حيث بلغ المعدل الوطني 16.23 متر مربع للساكن الواحدورغم أهمية المناطق الخضراء بولاية جندوبة إلا أنّ أغلبها يفتقد إلى عمليات التعهد والصيانة ممّا جعل عددا منها في عديد الأحيان تصبح مصبات للفضلات.
     
    وتشهد الجهة حاليا  تواصل انجاز البرنامج الوطني لشبكة المدارس المستديمة وذلك بهدف تدعيم التربية البيئية في الوسط المدرسي وغرس الحس البيئي لدى الناشئة وتربيتهم على احترام البيئة وتعويدهم على المشاركة في حمايتها والإعتناء بحماليتها وتوثيق الصلة بين الطفل والطبيعة وتوعيته بأهمية المحافظة على مواردها وتعميق الوعي لدى الناشئة بأهمية ترشيد استغلال الموارد الطبيعية وتعويدهم على حماية التنوع البيولوجي. 
     
    وتم للغرض تدعيم عدد من المؤسسات التربوية الموزعة على مختلف معتمديات الولاية بتركيز بيوت مكيفة وتوفير مجسمات تحسيسية ونباتات زينة ومعدات بستنة واقتناء تجهيزات سمعية وبصرية وتجهيزات إعلامية ومحامل تحسيسية كما تم تنفيذ برنامج يتمثل في إدراج مدرستين في كل سنة ضمن شبكة المدارس المستديمة 
    أما أهم المشاريع العمومية ذات الصلة بالمجال البيئي الحيوي بالجهة فتتمثل في دعم المجهود البلدي في مجال النظافة والعناية بالبيئة وتثمين المواقع والمشاهد الطبيعية بمنطقة بني مطير وصيانة وتعهد عدد من المساحات الخضراء ببلديات ولاية جندوبة وتنفيذ البرنامج الوطني لشبكة المدارس المستديمة وإعداد دليل وخارطة للمواقع الطبيعية والمسالك الإيكولوجية بالشمال الغربي.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.