تابعنا على فيسبوك

    

    في كلمته احتفالا بالذكرى 36 لعيد الاستقلال- والي جندوبة يصرّح: القضاء على ارهابيي عملية السلّوم أفضل هدية للتونسيين في عيد استقلالهم

    By منصف كريمي / شؤون وطنية / الجمعة, 22 آذار/مارس 2019 12:10
    بحضور عدد هام من الإطارات الجهوية المدنية والعسكرية والأمنية ومختلف مكونات المجتمع المدني أشرف السيد علي المرموري والي جندوبة يوم أمس 20 مارس الجاري بمقرّ مركز ولاية جندوبةة على الاحتفالات الجهوية بالذكرى 63 لعيد الإستقلال حيث أستهلّت الاحتفالات بتحية العلم من قبل حضيرة شرف وبوقي لوحدات من الجيش الوطني وذلك بحضور تشكيلات شرفية من الحرس الوطني والأمن والديوانة والسجون والإصلاح والحماية المدنية.
     
    وفي كلمته أثنى السيد الوالي على تضحيات الشعب التونسي في سبيل الإستقلال والتي حفرت بأحرف من ذهب في الذاكرة الوطنية كما نوّه بالنجاحات الأمنية والعسكرية في ملاحقة وتتبع جيوب الإرهاب والقضاء عليها أين ما كانت مصرّحا أن نجاح قوات الامن والجيش الوطنيين في القضاء مساء يوم 19 مارس الجاري وقبل يوم من هذه الاحتفالات على العناصر الإرهابية في جبل السلوم و هم الإرهابي حسم ثليثي و الإرهابي محمد ناصر المباركي و الإرهابي ناضم ذيبي والذين يعتبرون  من قيادات تنظيم ''داعش'' الإرهابي يمثّل أحسن هدية قدّمتها عناصرنا الامنية والعسكرية لكل التونسيين والتونسيات وهم يحتفلون بذكرى استقلال البلاد ممّا ضاعف من فرحتهم بهذين العيدين عيد استقلال البلاد وعيد تحريرها من الارهاب خصوصا وان العناصر الارهابية التي قضي عليها تمثّل عناصر خطيرة ضمن هذه المجموعات الشاذة والضالة إذ شاركوا في عشرات العمليات الإرهابية التي استهدفت الأمنيين و المدنيين بجبال القصرين و سيدي بوزيد آخرها قتل الشهيد محمد الأخضر المخلوفي وهم من عناصر كتيبة "عقبة بن نافع" التابعة لما يسمى بتنظيم القاعدة الإرهابي بالمغرب الإسلامي سنة 2013 و شاركوا في عمليات هنشير التلة 1 و 2 و في استهداف منزل وزير الداخلية الأسبق لطفي بن جدو كما كانوا من أول مؤسسي تنظيم "جند الخلافة" التابع لتنظيم "داعش" الارهابي و شاركوا في ذبح مبروك و خليفة السلطاني و في استهداف دورية عسكرية بجبل مغيلة كما ان احدهم وهو الإرهابي حسام الثليثي هو أمير هذا التنظيم الإرهابي و هو الذي قاد عملية اقتحام أحد البنوك الخاصة بالقصرين شهر أوت الماضي الى جانب مشاركة هؤلاء الجرذان في عملية اغتيال الشهيد العسكري سعيد الغزلاني بمنزله بدوار الخرايفية بمعتمدية سبيبة من ولاية القصرين كما قاموا بغرس ألغام أرضية أصابت مواطنين و عسكريين و أمنيين بجبال المغيلة و السلوم و سمامة و للشعانبي.
     
    وقد توّجت هذه الاحتفالات الجهوية بتقديم إحدى روضات الأطفال عرضا لأناشيد وطنية وأختتم البرنامج بتكريم عددا من مناضلي ومقاومي الجهة.
     
    وإثر مراسم الاحتفالات مباشرة وتبعا للتوقعات الجوية الصادرة عن المعهد الوطني للرصد الجوي والمتمثلة في تسجيل إنخفاض ملحوظ في درجات الحرارة وإمكانية تهاطل الأمطار بكميات هامة وتساقط الثلوج بالمرتفعات الغربية بداية من الليلة الفاصلة بين يومي الأربعاء والخميس 20 و21 مارس الجاري وإلى موفى الأسبوع الحالي أشرف السيد علي المرموري والي جندوبة في اليوم ذاته بمقر الولاية وبحضور السيد الكاتب العام للولاية السيد طارق الغضباني على إجتماع اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة قصد ضبط كافة التدابير والإحتياطات المستوجبة إستعدادا لموجة البرد المرتقبة وتساقط الثلوج وقد أوصى السيد الوالي بمواصلة بقاء اللجنة الجهوية في إنعقاد دائم وعلى تجنيد كافة الوسائل والأشخاص حماية للأرواح البشرية والممتلكات وإلى مواصلة العمل على نفس الوتيرة قصد التوقي من تداعيات موجة البرد والثلوج المرتقبة كما أفضى اجتماع اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وعلى إثر تهاطل كميات من الامطار يتوقّع ان تتسبّب في ارتفاع منسوب مياه سدّي بني مطير وبوهرتمة وتنبيها للمخاطر المتوقعة على السكّان والفلاّحين المتواجدين على ضفاف أودية بوهرتمة ومجردة وملاّق وتاسة والرغاي الى اصدار بيان تحذيري للمواطنين لملازمة الحذر والحيطة وعدم المجازفة بعبور هذه الاودية.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.