تابعنا على فيسبوك

    

    بسبب اضراب دور الثقافة عن العمل ليلا: ليالي رمضان بالجهات الداخلية تنفتح على الفضاء العام

    By منصف كريمي / شؤون وطنية / الإثنين, 27 أيار 2019 13:03
    شهد شهر رمضان تنظيم المندوبيات الجهوية للشؤون الثقافية بالجهات الداخلية بالتعاون مع بعض دور الثقافة والمكتبات العمومية والجمعيات والبلديات لعدد من السهرات الرمضانية ذات الطابع الخصوصي الذي يتماهى مع خصوصيات هذا الشهر المبارك وخاصة من خلال التركيز على السهرات الفنية الصوفية والاذكار والانشاد الديني وما يميّز هذه السهرات انفتاحها على الفضاء العام والخروج بها من الفضاء الكلاسيكي الى الفضاء العمومي المفتوح وذلك تماهيا مع السياسة الثقافية المنتهجة من قبل وزارة الشؤون الثقافية ولضرورة حتّمتها الوضعية المستجدّة للمؤسسات الثقافية التي انطلقت منذ شهر رمضان في اضراب عن العمل ليلا في اطار تبنّي المشرفين والعاملين بهذه المؤسسات لدعوة الجامعة العامة للثقافة وذلك بسبب ما تعيشه هذه المؤسسات من غياب اطار قانوني تشريعي ينظّم سير العمل بها ويؤمّن حقوق العاملين بها.
     
    وفي هذا الاطار نظّمت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية قفصة مهرجان المدينة من خلال سهرات فنية مع الحكواتي كمال بوعزيزي وعرض "التاكسي الثقافي"لسهيل هنشيري وعروض موسيقية مع  مجموعة"Sodfa band" و"Why not band"و"ديما معاكم" لمجموعة "Trance band"و"حنين"للاستاذ كمال كريمي وفرق البركة للقادرية بقيادة عبد الرحمان فزاني  و أنوار القادرية بقيادة جمال حتيرة و"الرحمة"مع عمر خلف الله و"إشراق" للقادرية بلالة و"الرحمانية"لمنعم تاج و المدائح و الاذكار مع عماد حناشي والعرض الصوفي"مالوف الجد" وقد توزّعت هذه السهرات الفنية بين فضاءات دار المسنين بقفصة وأمام المقاهي  وبالمركز الثقافي الخاص"علي جيدة" وبحديقة عرباطة وبساحة الفنون قرب السوق المركزية وبالأحواض الرومانية وبالسجن المدني ومن جهتها وتحت رعاية المندوبية الجهوية لشؤون الثقافة بقفصة نظّمت جمعية أميرة المناجم بالمظيلة بالشراكة مع جمعية لم الشمل و بالمنتزه البلدي المظيلةعددا من السهرات الرمضانية منها سهرة مع  فرقة الرحمة لشيخ عمر خلف الله وفي المتلوي نظّمت دار الثقافة بالشراكة مع بلدية المكان عددا من السهرات ضمن مهرجان"عودة الروح" منها سهرة مع فرقة سلامية وقادرية أحياء التراث الجنوب بقفصة وعرض"عمو طاهر"لجمعية جنات للتنشيط وعرض "ترانيم"لمجموعة رنين"بقيادة الفنان شكري فتاح.
     
    ومن جهتها وتحت شعار"زغوان مدينة الفن والحضارة" وضمن ليالي السهر والسمر الرمضانية نظّمت المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بزغوان "مهرجان سيدي علي عزوز للمالوف و الموسيقى الطرقية بزغوان " وذلك بالفضاء العمومي والهواء الطلق بساحة المعتمدية بزغوان كما نظّمت تظاهرة " ليالي الحكاية بزغوان " من خلال عرض بعنوان " قالو ناس زمان " للحكواتي هشام الدرويش  و عرض بعنوان " لمتنا " للفنانة هدى بن عمر  وعرض " الفزعة طلت " للفنان العروسي الزبيدي وانفتاحا على المناطق الداخلية بالجهة وبالتعاون مع دور الثقافة وفي اطار شراكة تفاعلية ودعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بزغوان انتظمت فعاليات "ليالي رمضان" بمدينة الفحص وانتظمت ببئر مشارقة ليالي السهر الرمضانية كما انتظمت بحمّام الزريبة مجموعة من السهرات الموسيقية والمسرحية وبمنطقة الناظور انتظمت كذلك سلسلة من السهرات الفنية ذات الطابع والخصوصية الرمضانية.
     
    أما ولاية توزر فكانت مؤخرا محل متابعة لوضعها الثقافي من خلال اشراف وزير الشؤون الثقافية على جلسة عمل بحضور والي توزر السيد أيمن البجاوي والمندوب الجهوي للشؤون الثقافية السيد عماد الدلاجي حيث تطرقت الجلسة إلى آليات إعادة تأهيل مجموعة من المؤسسات الثقافية في ما يتعلق بالبنية التحتية على غرار دار الثقافة حامة الجريد ودار الثقافة تمغزة ليتقرّر خلال هذه الجلسة تخصيص قصر بورقيبة بتوزر من قبل وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية سعيا إلى إعلانه قصرا للفنون والآداب والثقافة وذلك لما تحمله الجهة من قيمة أدبية وفكرية وحضارية وتاريخية الى جانب مزيد دعم المهرجانات الصيفية والتظاهرات الثقافية بالجهة والدعوة الى ضرورة ترميم عددا من المعالم التاريخية والحضارية وذلك في إطار تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2019 بما يؤكّد ما اعتبره والي الجهة من أن "ولاية توزر تعتبر متنفسا سياحيا وثقافيا نظرا لما تتميز به من زخم حضاري وتاريخي وسياحي متفرد".
     
    ويشار الى ان الجهة شهدت هي الاخرى تنظيم المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالشراكة مع بلدية توزر وبادارة الاستاذة رحمة بوعلاق لعدد من السهرات الفنية ضمن الدورة 11 لـ"مهرجان المدينة" ومن خلال سهرات أحيتها الفنانة علياء بلعيد التي أطربت الحضور بعدد من الاغاني المستلهمة  من أشعار أبوالقاسم الشابي الى جانب سهرة للمنشد أحمد جلمام وعرض لمجموعة "الحملة"للموسيقى الصوفية وعرض لفرقة حلب للإنشاد والقدود الحلبية من سوريا وعرض لمسرحية “شوف” من إنتاج جمعية المسرح الجريدي ومن إخراج عبد الواحد المبروك وهي سهرات انتظمت هي الاخرى بالفضاء العام وتحديدا بساحة دار الثقافة ابو القاسم الشابي بتوزر ومقرّ جمعية المسرح الجريدي و بالمنطقة السياحية بتوزر كما شهدت الجهة كذلك تنظيم جمعية مهرجان بوهلال للسياحة والتراث وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية توزر لتظاهرة "نفحات رمضانية"بمقام سيدي بوهلال ومن خلال عروض فنية ذات طابع صوفي وعلى مدار 3 آيام.
     
    الدخول للتعليق
    • الأكثر قراءة
    • آخر الأخبار

    Please publish modules in offcanvas position.