قيس سعيد يواجه امتحانات الواقع الصعب

By متابعات تشرين2/نوفمبر 29, 2021 1316
قيس سعيد يواجه امتحانات الواقع الصعب قيس سعيد يواجه امتحانات الواقع الصعب

هل يلجأ الرئيس التونسي إلى مقاربات أكثر براغماتية لمواجهة الأزمات.

شعبية الرئيس التونسي قيس سعيد في الداخل قد تساعده على العمل بأكثر راحة لكنها لا تعفيه من البحث عن حلول عاجلة للأزمة المالية التي تعانيها البلاد. كما أنه مطالب بتقديم حلول اقتصادية واجتماعية عاجلة تكون في مستوى انتظار التونسيين، دون أن ينسى تقديم إجابة واضحة بشأن سقف الإجراءات الاستثنائية التي قد توسع دائرة معارضيه وتثير المزيد من البرود مع شركاء خارجيين مؤثرين.

بعد أربعة أشهر من لجوئه إلى الفصل 80 من الدستور، وبعد ذلك تطبيقه “للأحكام الاستثنائية” التي وضعت بين يديه معظم السلطات التنفيذية والتشريعية، يسعى قيس سعيد للتوفيق بين رؤاه السياسية والواقع الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذي تمر به البلاد.

منتقدو الرئيس التونسي في الداخل والخارج لا يخفون عدم ارتياحهم لتولي سعيد سلطات واسعة دون أية قيود تقريبا.

وإثر تعليقه لأنشطة البرلمان أضحى سعيد يحكم بناء على ما يصدره من مراسيم رئاسية. ومن غير المحتمل أن يلاقي أي اعتراض على قراراته من قبل رئيسة الحكومة الجديدة نجلاء بودن. فهو، بناءً على “التدابير الاستثنائية” التي أصدرها في الثاني والعشرين من سبتمبر، يعين أعضاء الحكومة ويحدد “توجهاتها واختياراتها”، فيما تتولى رئيس الحكومة “تنسيق أعمالها” في نطاق تنفيذ الاختيارات الرئاسية.

يعرف سعيد بكل تأكيد أن الرأي العام يتابع كل مبادراته عن كثب ويريد أن يعرف إن كان بإمكانه تحقيق وعوده وطموحاته المعلنة. وقد أظهر استطلاع للرأي أن هامش شعبية الرئيس قد تقلص خلال شهر واحد بنسبة 10 في المئة. وحل اتجاه عام نحو الحذر محل التفاؤل غير المشروط.

غير أن قيس سعيد ما زال رغم ذلك يتمتع بثقة ما لا يقل عن 66 في المئة من الرأي العام. وإذا كان لا يواجه معارضة كبيرة في الداخل فلأن أغلبية التونسيين يرفضون مجرد التفكير في العودة إلى الوضع ما قبل الخامس والعشرين من يوليو عندما كانت حركة النهضة الإسلامية تمسك بخيوط اللعبة في البرلمان وكان جناحا السلطة التنفيذية (رئاسة الحكومة، ورئاسة الجمهورية) في شلل دائم نتيجة التأويلات المتناقضة للصلاحيات الدستورية بينهما.

لا يبدو اليوم أن التحديات الاجتماعية والاقتصادية يمكن أن تنتظر طويلا قبل أن تطفو على الساحة، مهما كانت خيارات سعيد وقراراته. فقد أظهرت آخر الأرقام أن نسبة البطالة قد ارتفعت إلى 18 في المئة وبلغت مستوى غير مسبوق لدى الشباب يتجاوز 42 في المئة.

ومن غير الواضح هل ستستطيع نجلاء بودن عالمة الجيولوجيا التي أصبحت أول امرأة تترأس الحكومة في تونس والعالم العربي الاستجابة للمطالبات الاجتماعية في نفس الوقت الذي تحاول فيه التخفيف من الضغوطات المالية التي تواجه البلاد؟

تحدثت بودن بعد تنصيبها الشهر الماضي عن جملة من الأهداف تريد تحقيقها ولكنها لم تقدم برنامجاً تفصيليا لأجنداتها، وإن كان إنعاش الاقتصاد سيكون دون شك المحور الأساسي لعملها.

ورث قيس سعيد ورئيسة حكومته جملة من الأعباء الثقيلة من بينها البطالة والركود الاقتصادي وارتفاع مستوى الدين وتلوث المحيط. تركت الحكومات السابقة كل هذه المشاكل تتفاقم وتتعفن سواء نتيجة انعدام الكفاءة أو غياب الإرادة السياسية أو الاثنين معا.

في أول اصطدام له مع الواقع الاجتماعي والاقتصادي الصعب، اضطر قيس سعيد لإبلاغ أصحاب الشهادات العاطلين عن العمل أنه سوف يعترض على تفعيل القانون الصادر سنة 2020 والذي يسمح بتوظيف خريجي الجامعات العاطلين عن العمل منذ أكثر من 10 سنوات.

وعد سعيد هؤلاء الخريجين المحتجين على بطالتهم بإنشاء شركات أهلية تساعدهم على تحسين أوضاعهم. ولكن وعوده لم تكن كافية لإثناء أصحاب الشهادات الباحثين عن شغل عن وقف حركاتهم الاحتجاجية.

سيكون الامتحان الحقيقي بالنسبة إلى سعيد هو مدى قدرته على تأمين ما يكفي من الموارد المالية من أجل تلبية احتياجات موازنتي 2021 و2022. وكان البنك المركزي التونسي قد دعا الحكومة عشية تشكيل حكومة بودن إلى اتباع دبلوماسية مالية نشيطة من أجل إقناع المانحين الإقليميين والدوليين بمساعدة تونس. ولن يكون ذلك سهلاً سواء كانت المساعدة المطلوبة ممنوحة بشروط أو بدونها.

كما أن معالجة أوضاع الاقتصاد سوف تعني بالضرورة إدخال إصلاحات مؤلمة لم تتجرأ عليها أي من الحكومات السابقة. فالحكومة إذا أرادت تحقيق توازن مالي حقيقي سوف تحتاج إلى القطع مع برامج الإنفاق الكبيرة وتقليص المساعدات المالية التي تمنحها للمؤسسات المملوكة من الدولة وتخفيض الإنفاق على الوظائف الحكومية. وسوف تجد نفسها مرغمة على مراجعة برامج الدعم الحكومي لأسعار الوقود والنقل والمواد الضرورية. وكل هذه الإجراءات لن تكون إجراءات شعبية البتة. وليس من المؤكد إن كان رصيد سعيد من الشعبية كافياً لامتصاص التململ الذي سوف تثيره مثل هذه القرارات.

في هذا الإطار حاولت نجلاء بودن طمأنة اتحاد العمال ذي التأثير الكبير في البلاد باستعداد الحكومة للإيفاء بكافة التزاماتها في ما يخص رواتب ومخصصات العمال. ولكن لا أحد يعلم من أين ستأتي الموارد اللازمة لذلك. كما لا يمكن التنبؤ بمصير علاقة السلطات بالنقابات. فقد كانت مواقف سعيد تجاه اتحاد الشغل متذبذبة منذ استبعاده للنقابات والأحزاب في المشاورات السياسية الهامة. ولكن المكالمة الهاتفية التي أجراها سعيد منذ أيام مع الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل نورالدين الطبوبي قد تكون مؤشرا على استعداده لتحيين مساره على الأقل تجاه النقابات.

لم يغير تشكيل الحكومة من ضبابية المشهد السياسي. فقد رفض سعيد إلى حد الآن وضع سقف زمني للأحكام الاستثنائية الجاري بها العمل واعتماده على إصدار المراسيم الرئاسية كطريقة للحكم، حتى وإن كان أخبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بأن البلاد تستعد “للخروج من الوضع الاستثنائي إلى الوضع العادي” خلال “المراحل القادمة”.

اغتنم قيس سعيد فرصة فترة استمرار شعبيته في الظرف الراهن للإعلان عن عزمه على تقديم رؤيته للإصلاح السياسي إلى “استفتاء عبر الإنترنت”، على الأرجح هو يراهن على الموافقة عليها بأغلبية ساحقة. لم يتم الإعلان عن تفاصيل الاستفتاء، لكن من المعروف أن سعيد يفضل النظام الرئاسي والتأكيد على السياسة المحلية. لم يكشف سعيد النقاب عن أي خطط واضحة لإجراء انتخابات مبكرة، لكن بعض أنصاره يطالبون بالفعل بحزب سياسي موالٍ له.

ويصف سعيد المرحلة القادمة بـ”مرحلة تحرير وطني” من الفساد والتدخل السياسي في القضاء وانعدام العدالة الاقتصادية. ولكن ارتيابه من الأحزاب السياسية ورغبته في إرساء “نظام ديمقراطي” بنفحة قاعدية “يملك فيه الشعب الشرعية الحقيقية” قد يعني تواصل فترة الغموض السياسي ولو إلى حين.

سوف يحتاج سعيد إلى اجتناب الاصطدام بأبرز شركاء البلاد في الخارج، وخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اللذين وضعا مستقبل الديمقراطية في تونس ضمن أبرز اهتماماتهما.

وستكون التطورات في الداخل والخارج إلى حد كبير رهينة استعداد سعيد للتوفيق بين إكراهات الواقع ورغباته السياسية. وقد أظهرت المستجدات الأخيرة نزوعا من طرفه إلى إدخال تعديلات على مواقفه تبعا لما تفرضه الظروف الموضوعية التي تواجهها البلاد.

يبقى السؤال المطروح هو هل أن هذه الظروف الموضوعية المرتبطة بواقع البلاد الصعب يمكن أن توجه سعيد نحو اعتماد مقاربات أكثر براغماتية من أجل مجابهة الأزمات الكثيرة التي تبحث عن حلول في تونس؟

 

أسامة رمضاني

رئيس تحرير العرب ويكلي

 

اخر التغريدات

محمد دمق من اجمل المخرجين فكرا وعمقا يستعد لفيلم جديد. محمد دمق من اجمل https://t.co/iSh7cxFKYK
الأمنيون والعسكريون: لا هم متململون ولا مرتبكون.. فلا خوف عليهم ولاهم يحزنون. https://t.co/ihYCnKajYb
التحالف من أجل النادي الإفريقي يتضامن مع الهيئة المديرة من خلال رسالة العضو لطفي القلمامي. https://t.co/ytS7wIZbpY
Follow touwensa.com on Twitter

عجائب وغرائب

سيدة تضع 5 توائم بحالة جيدة في ولادة قيصرية

المؤرخ عبد الواحد المكني : سب الجلالة إختصاص تونسي يعود للقرن 19

امرأة تنكرت بزي رجل لمدة 36 عاماً لتربية إبنتها

"هالك الروسي" يسجل رقماً قياسياً جديداً بسحب 3 مروحيات

وفاة أكبر معمرة في إيطاليا

قوارض تتلف سيارة كهربائية في فرنسا

أغرب 4 عقوبات غربية على روسيا

تونس- مرحبا بكم في سوق شارع الحبيب بورقيبة

طفل يشلّ مدينة فرنسية بسلاح لعبة