All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

الدروس الخصوصيّة… عادت حليمة إلى عادتها القديمة

Written by  قسم التحرير / متابعات
تاريخ النشر: 09 تشرين2/نوفمبر 2017
229 times
Rate this item
(0 votes)
الدروس الخصوصيّة… عادت حليمة إلى عادتها القديمة الدروس الخصوصيّة… عادت حليمة إلى عادتها القديمة

تزايدت ظاهرة الدروس الخصوصية خارج اطار المؤسسات التربوية بتونس منذ انطلاق السنة الدراسية الجارية 2017 – 2018.

ويبدو ان الاجراءات التي تم اتّخاذها على مستوى وزارة التربية فترة الوزير السابق ناجي جلول، قد باءت بالفشل وذلك من خلال تعنّت المدرّسين والنقابيين الذين عارضوا هذه الاجراءات منذ الوهلة الاولى حيث توجّهوا نحو المطالبة باقالة الوزير الذي سعى الى اصلاح المنظومة التعليمية والقضاء على الدروس الخصوصية العشوائيّة خاصة وانّها تسبّبت في انهاك الاسرة التونسيّة دون مردود ايدابيّ.

وقد لاقت هذه الاجراءات استحسان الاولياء وقد عبّر جلّهم على مساندتهم لتنظيم الدروس الخصوصية وحصرها في اطار المؤسسة التربوية مقابل مبالغ ماليّة معقولة.

ولكن هذه الاجراءات ظلّت حبرا على ورق، حيث فتحت المنازل  و “القاراجات” ابوابها لاستقبال التلاميذ وتقديم الدروس الخصوصية بشكل عشوائيّ مقابل مبالغ مالية تعتبر خيالية، كما امتلات الشوارع والمحلات التجارية بالملصقات الحائطيّة التي يضعها المدرّسون للاعلان عن تقديمهم لدروس خصوصية في مختلف الشعب، ويتمّ ذلك وسط صمت النقابات التربوية التي حادت عن المسائل والمشاكل الاساسية لتتوجّه نحو المشاكل الفرعية كمسالة الترفيع في سنّ التقاعد.

 

Leave a comment

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction