تابعنا على فيسبوك

    تضامنا مع "ماريا" من اجل استرجاع ابنتها المخطوفة والمحجوزة تضامنا مع "ماريا" من اجل استرجاع ابنتها المخطوفة والمحجوزة

    تضامنا مع "ماريا" من اجل استرجاع ابنتها المخطوفة والمحجوزة

    By بيــــان صحفـــي / أحزاب وجمعيات / الخميس, 11 أكتوير 2018 12:35

    ماريا هي مواطنة فرنسية - ألمانية تزوجت من مواطن تونسي في فرنسا وبمقتضى هذا الزواج سوى وضعية إقامته غير الشرعية وأنجبا طفلة في سنة.. ولما بلغت الرضيعة احدى عشر شهرا اختطفها أبوها ورجع بها إلى تونس في سنة.... ومنذ ذلك التاريخ وماريا تلهث بين المحاكم والمؤسسات في تونس وفرنسا تريد رؤية ابنتها وضمها... ماريا لها حكم بالحضانة و مطلقة و حكم لها بالنفقة ولكن الأب المختفي لم يحضر أي جلسة حتى تلك التي تهم الدعوات التي رفعها.

    ثلاث سنوات مرت وماريا لا تعرف شيئا عن ابنتها التي افتقدتها وهي رضيعة.

    ثلاث سنوات مرت وماريا لم توانى يوما على طرق جميع الأبواب من وزارات و مندوبات  ومحاكم وقنوات تلفزية من المفروض ان تكون سن "جنة" قد تجاوز الثلاث سنوات و أمها ماريا لا تعرف ان كانت ابنتها في روضة أطفال آم احد الكتاتيب أو في أي مكان ولا تعرف هل هي تنمو بصفة عادية ام لا ...تساؤلات عديدة تطرحها اليوم ماريا وقد نفذ صبرها تتوجه اليوم إلى المجتمع المدني النسوي والحقوقي لتطلق هذا النداء للتضامن ولمرافقتها في البحث عن ابنتها جنة الأندلسي  كما سماها الأب في فرنسا.

    إن الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات التي استقبلت ماريا منذ سنة والتي تعهدت بمرافقتها أمام المؤسسات  القضائية منذ ذلك التاريخ  إلى اليوم تناشد جميع المنظمات النسوية والحقوقية لتبني قضية ماريا والتضامن معها.

    ونظرا لما لاحظناه من ممارسات غير منطقية وما يحوم  بهذه القضية من ممارسات مريبة منعت على الأم  رؤية ابنتها ولو لمرة واحدة بالرغم  من حكم الحضانة الذي بحوزتها والذي لم تتمكن من تنفيذ حرف منه ونظرا لما جوبهت به هذه المرأة من صد وعدم تفهم وتخاذل من المؤسسات وما تتمتع به عائلة الأب من تواطأ عدة أطراف نافذة  فان الجمعية تتوجه إلى جميع المؤسسات القضائية والأمنية  لاتخاذ الإجراءات الكفيلة للتعجيل بهذه القضية وتمكين هذه الأم من استرجاع ابنتها.

    -    نعم لاحترام حقوق الأم الحاضنة وتنفيذ الأحكام في الآجال المعقولة.

    -    نعم لاحترام حق الأمومة   كحق إنساني كوني لا يخضع إلى الهوية ولا للحدود الجغرافية.

    -     لا للإفلات من العقاب.  

     

    عن الجمعية / الرئيسة: يسرى فراوس
     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.