تابعنا على فيسبوك

    

    الى راشد الغنوشي : هل كان على الشاهد عدم اطفاء الحرائق؟

    By الاستاذ بولبابه سالم / بانوراما / الأربعاء, 09 آب/أغسطس 2017 08:49

    تابعت حواركم مع قناة نسمة كما تابعت ردود الفعل التي انكرت عليك دعوة السيد يوسف الشاهد الى عدم الترشح الى انتخابات الرئاسة سنة 2019 ، و التي جاءت حتى من داخل حزبكم (تصريحات محمد بن سالم) ، لانه ليس من حقكم مصادرة حق اي تونسي في الترشح ، و اما ادعاؤكم انه على رئيس الحكومة عدم استثمار انجازات حكومة الوحدة الوطنية لفائدته فذلك لا يستقيم عقلا و قانونا فمن واجبات رئيس الحكومة محاربة الفساد و خدمة الناس فذلك من صميم وظيفته التي يتقاضى عليها اجرا من الدولة كما انه مرشح حزب نداء توتس الفائز بالانتخابات لهذا المنصب ، و بالتالي فالرجل تسنده عصبية قوية كما يقول ابن خلدون. و اذا كان الامر كما تقول فانه على الشاهد عدم اطفاء الحرائق و تركها تلتهم ثرواتنا الغابية بدعوى عدم استغلال ذلك في حملته الانتخابية . بالتاكيد ، هو كلام لا يقبله العقل و المنطق ايضا.

    الامر يحتمل فرضيتين ، الاولى انك اصطففت الى جانب السيد حافظ قايد السبسي الذي لا يخفى على احد علاقته المتوترة بالسيد يوسف الشاهد ، و بالتالي اقحمت نفسك في صراع حزبي داخلي كنت قد تجنبت الخوض فيه عند صراع محسن مرزوق نجل الرئيس قبل سنتين ، اما الفرضية الثانية فهي حسابات ذاتية تتعلق بترشحكم لمنصب رئاسة الجمهورية (و هذا حقكم ) و بالتالي تحاولون اقصاء منافس محتمل و جدي.

    و يبقى هذا الاحتمال ليس بعيد المنال مع اعلان المؤتمر العاشر لحركة النهضة ان الاستحقاق الرئاسي ضمن اولوياتها و ليست زاهدة فيه ، و طبعا يبدو رئيس الحزب هو الاقرب خاصة مع وضع ربطة العنق( الكرافات ) فقد ذكر مستشاركم لطفي زيتون ان عقيدة الدولة براغماتية و عقيدة الايديولوجيا دغمائية ، و للتذكير فقد لبسها قبلك اليساري و "ولد الشعب "حمة الهمامي عند ترشحه لانتخابات الرئاسة لسنة 2014.

    اذا كان مرشح النهضة هو راشد الغنوشي (76سنة) و مرشح نداء تونس هو يوسف الشاهد (42سنة) فان التونسيين المعجبون بالمثال الفرنسي عندما انتخبوا شابا لم يتجاوز ال 40 عاما قد يلقي بظلاله على توجهات التونسيين الانتخابية مع تصاعد شعبية رئيس الحكومة الذي يعمل اكثر مما يتكلم رغم صعوبات الوضع الاقتصادي.

    المؤكد ان توقيت تصريحكم خاطئ و البلاد تلتهمها الحرائق ، و مضمونه مصادرة لحق تونسي في الترشح لان مثالي مهدي جمعة الذي جاء به الحوار الوطني ، و الباجي قايد السبسي الذي جاء في فترة استثنائية ، لا يمكن مقارنتهما برئيس حكومة رشحه الحزب الفائز في الانتخابات .

     

    كاتب و محلل سياسي

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.