تابعنا على فيسبوك

    عاجل/كارثة جندوبة : إعترافات صادمة جدّا للفتاة التي تزوّجت والدها وأنجبت منه: هكذا إقترحتُ عليه وإتفقنا أن أكون زوجته عاجل/كارثة جندوبة : إعترافات صادمة جدّا للفتاة التي تزوّجت والدها وأنجبت منه: هكذا إقترحتُ عليه وإتفقنا أن أكون زوجته

    عاجل/كارثة جندوبة : إعترافات صادمة جدّا للفتاة التي تزوّجت والدها وأنجبت منه: هكذا إقترحتُ عليه وإتفقنا أن أكون زوجته

    By قسم التحرير / متابعات / جرائم / الثلاثاء, 26 ديسمبر 2017 13:01

    أفادت الفتاة التي تزوجت والدها، الحادثة التي إهتزت لها جندوبة الأربعاء الفارط، في إعترافاتها أمام الدائرة الجناحية بالمحكمة الإبتدائية في جندوبة بأنها متزوجة برضاها وأن وفاة والدتها تركت أثرا عميقا وغيرت مجرى حياتها حتى أنها لم تعد راغبة في الدراسة وأرادت البقاء في المنزل لتعتني بعائلتها ووالدها.

    وأضافت وفقا لما ورد بجريدة “الصريح” في عددها اليوم، الثلاثاء 26 ديسمبر 2017، أن والدها شجعها على أن تواصل دراستها قبل أن يحصل ماحصل برضاها للتراجع بذلك عن إعترافاتها الأولية بإغتصاب والدها لها و حجزها في المنزل و حرمانها من الدراسة.

    وأكدت الفتاة أن والدها وبعد فترة أي منذ عام تقريبا أخبرها بانه يرغب في الـزواج بعد أن ضحّى لفترة، ومن أجل الإستقرار العائلي وبما أنها كانت متعلقة بوالدتها رفضت وبكت وهددته بالإنتحار مرارا لكن والدها كان مصرّا وقد إختار امرأة هي لا تحبها، فقررت عندها أن تنتهج أسلوبا وطريقة أخرى لمنع أيّ إمرأة من الدخول لمنزل العائلة.

    وتابعت قائلة فكان أن حصل ذات يوم وغيّرت ملابسها عند دخول والدها إلى المنزل وقررت إغراءه وإغواءه و حصل ما حصل و بدأت العلاقة منذ ديسمبر 2016، حسب ما أكدته المعنية.

    كما أوضحت الفتاة أنها بعد فترة من العلاقة إقترحت أن تكون زوجة والدها، وبعد نقاش مطوّل تم الإتفاق على العيش كزوجين وبذلك ضمنت، حسب أقوالها، أن لا يتزوج والدها بإمرأة أخرى تحرمها من كل مستويات العيش في المنزل مدللة تتمتع بحاجياتها ومصروفها اليومي وتتصرف في البيت وهي صاحبته الأولى.

    وقالت إنه بعد فترة وأيام من العلاقة بينها وبين والدها حملت منه وقد رفضت أن تتخلص من الجنين، وهو ما جعلها -إبتعادا عن الأقاويل وكلام الناس-  تبقى بالبيت وترفض مغادرته كليا والظهور خارجه وكانت ترفض فتح الباب عندما حاول بعض الأجوار السؤال عنها ومعرفة أسباب عدم خروجها.

    هذا وأكدت في الختام أن صديقتها المقربة منها هي من كشفت الأمر للأجوار ما جعلهم يتصلون بوحدات الحرس إعتقادا منهم أنها محتجزة من قبل والدها بعد أن تعرضت للإغتصاب ما إنجر عنه حملها.

     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.