تابعنا على فيسبوك

    
    الكاف: الدورة 19 للمهرجان الدولي "24 ساعة مسرح" الكاف: الدورة 19 للمهرجان الدولي "24 ساعة مسرح"

    الكاف: الدورة 19 للمهرجان الدولي "24 ساعة مسرح"

    By منصف كريمي / موسيقى / الأربعاء, 17 آذار/مارس 2021 11:48
    تعييش مدينة الكاف من 22 اٍلى 27 مارس الجاري على ايقاع الدورة 19 للمهرجان الدولي "24 ساعة مسرح" والتي تنتظم في ظروف استثنائيّة بامتياز حيث تعرف بلادنا كما سائر بلدان العالم انتشار فيروس"كورونا" ورغم ذلك أبت ادارة مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف وباشراف الاستاذ عماد المديوني التأقلم مع الفيروس لاستمرار الحياة وإرساء ثقافة التعايش مع الوباء لمحاصرته مع الالتزام بقواعد الصحّة في الغرض والتمسّك بالإجراءات الوقائيّة من جهة والوعي بضرورة تواصل جميع أشكال الحياة على خلاف الصيغ الروتينيّة المألوفة بما فيها تواصل العمل الثقافي كعنصر هام وخطير على المستويين الاجتماعي والنفسي.
     
    ومن هذا المنطلق أكّد لنا مدير التظاهرة في لقاء صحفي أنه "يتعيّن على محرضي اللاّثقافة واللاّحياة الكف والتوقّف عن تحريضهم فقد ينقلب السّحر على السّاحر وقد تجتاح الفوضى نتيجة الحد من الحريّات بدعوى المحافظة على الحياة"وأضاف أنه "إيمانا بما سلف ذكره يتنزّل تنظيمنا للدورة 19 لمهرجان  24 ساعة مسرح  آملين أن تكون دورة إستثنائيّة من حيث قيمة المادّة الفنيّة المقترحة رغم غياب العروض والمختصّين الأجانب وتوقف العروض ليلا نتيجة التراتيب الصحيّة".
     
    وإذ يبلغ المهرجان الدّولي "24 ساعة مسرح" بمدينة الكاف هذه السّنة دورته التّاسعة عشر فانه يسجّل حضوره كمحطة في تاريخ حافل بالإبداع والفن الرّاقي والهادف وهو يواجه ذاته حينا ويوجّه واقعه حينا آخر فارضا نفسه كأحد أهمّ المناسبات الوطنيّة التي تحتفي بالمسرح أداة للتعبير وفضاء للإمتاع والإبداع وفرصة للّقاء والتواصل.
     
    وككلّ سنة ينتظم المهرجان إحتفالا باليوم العالمي للمسرح، متفرّدا في الشّكل وثريّا ومتنوّعا في المضمون من خلال برمجة عروض فنّية متنوّعة تتراوح بين المسرح والموسيقى، الرقص الشعر والمعارض، النّدوات والورشات، التجلّيات والفنون التشكيليّة... محاولا الإنفتاح على محيط المؤسّسة وعلى فئات إجتماعيّة مختلفة عبر توزيع فقرات التّظاهرة على فضاءات متعدّدة منها  فضاء مركزالفنون الدرامية والركحية وعدد من المواقع الأثريّة و شوارع المدينة وبعض الأحياء الشعبيّة و السّاحات العموميّة و الفضاءات الثّقافية الخاصّة مع محاولة التوجّه إلى فئات محرومة من النشاط الثّقافي كفاقدي السند  والسجناء والمسنّين وتلاميذ المدارس الحدوديّة وذوي الاحتياجات الخصوصيّة تكريسا لمبدأ ثقافة القرب والحق في الثّقافة.
     
    وتكريسا لإنفتاح المهرجان تسعى الدّورة 19 حسب ورقة العمل التي أعدّت للغرض من قبل ادارة المركز المنظّم إلى تشبيك العلاقات مع المؤسّسات المسرحيّة العموميّة والمستقلّة  كالمسرح الوطني وبعض مراكز الفنون الدراميّة والركحيّة والمركز الدولي للفنون المعاصرة بالقصرين والمركز الثّقافي الدولي يوغرطة والفضاء الثّقافي سيرتا وهي شراكة تهدف إلى خلق ظواهر ثقافيّة مساهمة ومساعدة للتعريف بأكثر ما يمكن من التجارب المسرحيّة وإتاحة الفرصة سواء للجمهور لمواكبة عروض مختلفة أو للمختصين لاستكشاف آخر التقنيّات والمهارات الفنيّة المعتمدة في هذا المجال.
     
    ونظرا لأهميّة الندوات الفكريّة ذات الصّلة والمختصّة في إثراء ونقد الفعل المسرحي وتنشيطه وزيادة تأثيره  فان هذه الدورة ستفتح باب تجادل الأفكار عبر النّقاش والتحليل والنقد المفضي الى إستشراف أفق مغايرة للإضافة و التطوير وفي هذا الاطار يتنزّل تنظيم ندوة علميّة  يؤثّثها ثلّة من النّقاد والمسرحيين حول موضوع "راهن المسرح و تكنولوجيا المعلومات  " ونظرا لارتباط المسرح  الوثيق بالتحوّلات الاجتماعيّة ودوره الاصيل في التنوير والتحديث والدفاع عن قيم الحريّة والتعدّديّة الفكريّة والانفتاح والانتصار لذات الانسان ولحقوقه وكشف المستور والبحث عن الحقيقة في خفايا السّياسة والمجتمع تنتظم بمناسبة كذلك مائدة مستديرة بعنوان " في الثقافة و السّياسة : الآن وقبل الآن".
     
    ومواصلة للنهج التكويني الذي دأب عليه مركز الفنون الدراميّة والركحيّة بالكاف من خلال مختبراته التي تستقطب شباب الجهة من الهوّاة والطلبة والمحترفين سيكون للجانب التطبيقي حضورا نوعيّا من خلال برمجة تربّص تكويني يشرف عليه الفنّان الفاضل الجعايبي ويتمحور حول "الممثّل وقرينه" كما تنتظم ورشة في "الدراماتورجيا" يؤطّرها الأستاذ رضا بوقديدة. 
     
    من جهة اخرى وتماشيا مع خيار المنظمين الهادف الى تكريم فنّانين في كلّ دورة اعترافا بالمنجز المسرحي والثقافي الذي قدّموه في سبيل إعلاء مكانة المسرح وتأكيد حضوره اعترافا لهم بالجميل يتنزّل تكريم بعض المسرحييّن الإستثنائيّين خلال هذه الدورة، وبهدف اضفاء النّجاعة من حيث حصول المتعة والإفادة للجمهور أو المشاركين في المهرجان فإنّه ستنتظم يومي 26 و27 مارس الجاري مجموعة من الورشات التكوينيّة والندوات الفكريّة والفعاليات التنشيطيّة الخارجيّة مع بعض العروض المسرحيّة. 
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.