تابعنا على فيسبوك

    في الذكرى الستين لرحيل الفنانة صليحة: هند النصراوي تجمع ثلاثة أجيال موسيقية في الذكرى الستين لرحيل الفنانة صليحة: هند النصراوي تجمع ثلاثة أجيال موسيقية

    في الذكرى الستين لرحيل الفنانة صليحة: هند النصراوي تجمع ثلاثة أجيال موسيقية

    By نجاة ملايكي / موسيقى / الأربعاء, 05 ديسمبر 2018 10:17
    تُحيي المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف الذكرى 60 على وفاة الفنانة صليحة (1914- 1958)، وذلك من خلال إعداد برنامج ثقافي متنوع سيقام يوميْ 8 و9 ديسمبر الحالي تحت شعار «صليحة صوت الحياة».
     
    ويتضمّن إحياء هذه الذكرى مجموعة من العروض الموسيقية يؤثثها مطربون من جهة الكاف، ستقام بفضاءات المركب الثقافي بالكاف والمركز الثقافي «سيرتا» والمركز الدولي يوغرطة.
     
    وسيقام بالمناسبة معرض وثائقي يتضمن صورا للفنانة الراحلة، بالإضافة إلى تسجيلات نادرة لها في برامج تلفزيونية وإذاعية. وسيتم إنجاز لوحة فنية لصورة صليحة، لفائدة دار الثقافة نبر، وذلك بالشراكة مع الفرع الجهوي بالكاف لاتحاد الفنانين التشكيليين بالكاف.
     
    والفنانة الراحلة صليحة من مواليد سنة 1914 بدشرة نبّر من ولاية الكاف، واسمها الحقيقي صلّوحة الحنّاشيّة. وتعدّ سيّدة الغناء في تونس. اقترن اسمها بالإذاعة الوطنيّة والرشيديّة، فأصبحت قدوة لكلّ مطربة هاوية تختار من تراث صليحة الذي استهوته الأسماع وتجاوبت معه القلوب ما تؤيّد به موهبتها الصوتيّة وتؤسّس عليه مسارها الفنّي.
     
    وأدّت جلّ أغانيها على تنوّع نغماتها ومقاماتها وموضوعاتها في إطار مدرسة الرشيديّة الفنيّة وبعناية كبار المؤلّفين والملحّنين وخاصّة العربي الكبادي وأحمد خير الدّين وجلال الدّين النقّاش ومحمد المرزوقي وخميّس الترنان ومحمد التّريكي، وتوفيت الفنانة صليحة يوم 25 نوفمبر 1958.
     
    وهند النصراوي من الفنانين الباحثين عن الجديد والساعين لتقديم ما يطرب النفوس ويعيد السامعين إلى الزمن الجميل، كانت سباقة في إعداد عرض موسيقي احتفاء بمائوية الفنانة الراحلة صليحة. وفي نفس الاتجاه، أعدت مؤخرا عملا فنيا متكاملا يضاف إلى مسيرتها، حيث سجلت مجموعة مقاطع من أغاني الراحلة صليحة في شكل كوكتال واختارت هذه المرة أن تكون مصحوبة بمجموعة من تلاميذها الأطفال الذين أمّنوا الكورال في مشهد إبداعي جميل تعانق فيه الجيل القديم للأغنية التونسية المتميزة ممثلا في اقتباسات من انتاجات المطربة الراحلة صليحة مع الجيل الجديد العاشق للأغنية الراقية.
     
    وقد سعت هند النصراوي من خلال هذا الإنتاج إلى تكريم الفنانة التونسية صليحة في الذكرى 60 لرحيلها الموافق ليوم 26 نوفمبر الفارط ومزجت أربع أغان في كوكتال غنائي وهي: بالله يا حمد يا خويا - مريض فاني- عرضوني زوز صبايا - ساق نجعك ساق.
     
    وقد مثل تشريك الأطفال في هذا العمل تلاقيا بين ثلاثة أجيال موسيقية أولها تراث الراحلة صليحة وثانيهما هند النصراوي المربية بالأساس وثالثهما تلاميذها المغرمين بالغناء وقد أتاحت لهم فرصة الدخول للأستوديو والتعرف على كواليس الأعمال الغنائية في سن مبكرة من ناحية، ومثل ذلك من ناحية أخرى مناسبة لتربية الأجيال الجديدة على الانتاجات التونسية المتجذرة في الهوية التونسية في زمن طغت فيه الأغاني «السندويتش» على الساحة الفنية.
     
    الكورال الغنائي تكوّن من: نور العياري، عائشة بوخشينة، لينا العايب، مرام منصور، ملاك الرياحي وسيرين الرياحي أما التوزيع الموسيقي فقد أمّنه أيمن الرياحي بمساعدة نبيل الورغي في آلة الباص وربيع الجعواني في «القيتار» مع مهندس الصوت نصر الدين المحجوبي.
     
    وصاحب هند النصراوي في الأستوديو الكاميرامان حمدي الأطرش منذ بداية التسجيل لإعداد فيديو كليب في شكل «مايكينغ أوف».
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.