تابعنا على فيسبوك

    على هامش التظاهرة التونسية الفرنسية المشتركة "ليلة القراءة": تنوّع في برامج التشجيع على المطالعة وبعد؟ على هامش التظاهرة التونسية الفرنسية المشتركة "ليلة القراءة": تنوّع في برامج التشجيع على المطالعة وبعد؟

    على هامش التظاهرة التونسية الفرنسية المشتركة "ليلة القراءة": تنوّع في برامج التشجيع على المطالعة وبعد؟

    By منصف كريمي / أدب / السبت, 19 جانفي 2019 10:37
    في ظلّ تنوّع شبكة المكتبات العمومية في تونس بوجود الى موفى السنة الماضية لـ423 وحدة مكتبيّة موزعة على 24  مكتبة جهوية   و361  مكتبة قارة للشباب والكهول والأطفال و38 مكتبة متنقلة وفق ما أفادنا به الاستاذ إلياس الرابحي مدير ادارة المطالعة العمومية بوزارة الشؤون الثقافية وفي ظلّ تعدّد التظاهرات ذات الصلة بالترغيب في المطالعة والتشجيع على القراءة يبقى السؤال مطروحا وحارقا حول مدى نجاح هذا التنوّع في البرامج المنظّمة من ممثّلي كل المكتبات سالفة الذكر في ارتفاع نسبة القراءة في تونس وفي انجاح الخطط الوطنية ذات الصلة بالترغيب في المطالعة.
     
    لتسليط الضوء على هذا الموضوع وحتى يكون هذا الملف دقيقا في معطياته لابدّ من الاشارة أولا الى ان رصيد هذه المكتبات يضم في مجموعه  7.4 كتابا عربيّا وغير عربي أي بنسبة  0.67 كتاب لكل ساكن في حين تسعى وزارة الشؤون الثقافية إلى توفير كتاب لكل ساكن خلال المخططات القادمة كما تتسع المكتبات القارة إلى  35.743  مقعدا أي بمعدل مقعد لكل 320  ساكنا فهل نجحت هذه المؤسسات في بلوغ الهدف الذي تشتغل عليه ادارة المطالعة العمومية لبلوغ كتاب لكل مواطن.
     
    للاجابة على هذا السؤال لابدّ من الاشارة الى ان هذه المكتبات يؤمها سنويا ما يقارب 2.654.451 مطالعا منهم  1.093.039 مستعيرا بمن فيهم 91.30./. من التلامذة والطلبة و5.02./. من الاطارات والموظفين و2.42./. من العملة والحرفيين و1.26./. ممّن ليس لهم أي عمل وتقدّم لفائدة هؤلاء الروّاد الى جانب خدمات المطالعة بمفهومها التقليدي مجموعة من البرامج والتظاهرات والانشطة الثقافية ذات الصلة بالتشجيع على المطالعة والتحفيز عليها وضن أطر مهيكلة باشراف عدد هام من الجمعيات ذات الصلة بأحبّاء الكتاب والمطالعة وهي تظاهرات تتميّز في أغلبها بالتنوّع والطرافة من ذلك تنظيم المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بزغوان وبرعاية من والي الجهة وبالشراكة مع إدارة المطالعة العمومية بوزارة الشؤون الثقافية وجمعية أحباء المكتبات العمومية وشبكة المكتبات العمومية بزغوان لتظاهرة “ليلة القراءة بزغوان” في دورتها الأولى وذلك يوم 19جانفي الجاري حيث تندرج هذه التظاهرة في اطار التعاون  الثقافي  بين وزارة الشؤون الثقافية التونسية ووزارة الثقافة الفرنسية وضمن البرنامج الوطني “تونس مدن الآداب والكتاب”وبما يهدف حسب ما صرّح به الاستاذ إلياس الرابحي مدير ادارة المطالعة العمومية بوزارة الشؤون الثقافية الى " مزيد تسليط الضوء على المكتبات العمومية وتقريب الكتاب من المواطن والتشجيع المطالعة خصوصا وان التجربة الفرنسية ذات الصلة أثبتت في السنة الماضية  نجاح فتح المكتبات الفرنسية ليلاً لتشجيع الشباب على القراءة حيث شهدت  ليلة القراءة إقبالاً كبيراً وهو ما لاشجّعنا في تونس على الشراكة مع هذا البرنامج لمزيد فتح المكتبات مجاناً للإطلاع على الكتب الثقافية الجديدة والقديمة".
     
    وأكيد أن تنظيم هذه التظاهرة تمت "تونسته" وفق خصوصيات تونسية صرفة إذ أعتقد أن الظروف الأمنية ببلادنا لا تسمح لتنظيم "ليلة للقراءة" في الفترة الليلية وعلى مدار 24 ساعة ولكن تمت تونسة هذه التظاهرة بولاية زغوان وفق توجّهات تونسية صرفة تقوم على إشعاعها على كل مدن وأرياف الجهة وضمن مقاربات تشاركية بين الادارة والنسيج الجمعياتي وتكريس المبادىء الدستورية التي تقرّ اللامركزية واللامحورية الثقافية والثقافة التضامنية والمندمجة وتوظيف الفضاء العمومي المفتوخ لتستهدف هذه التظاهرة الاطفال واليافعين وأوليائهم والعائلات و المودعين بالمؤسسات السجنية والاصلاحية وكذلك إنشاء أماكن للقراءة المؤقتة في المساحات"غير المعتادة" مثل  المدارس و المنتزهات وغيرها وبهدف خلق ديناميكية ثقافية بالجهة وإرساء عادات ثقافية تساهم هذه التظاهرة في تكريسها وتكون المنطلق الأساسي لبناء خطة جهوية للتشجيع على المطالعة وبما يتناغم مع الخطة الوطنية ذات الصلة والتي خصصت لتطويرها عديد الملتقيات منها الملتقى الوطني للمطالعة العمومية الذي انتظم في شهر نوفمبر الماضي بولاية المهدية وتحت شعار""النسيج الجمعياتي ودوره في إرساء اللامركزية الثقافية" الى جانب تنظيم الايام الدراسية حول النظام الداخلي للمكتبات العمومية بمدنين في شهر سسبتمبر الماضي  وتنظيم الدورة الثالثة للملتقى الوطني لجمعيات أحباء المكتبة والكتاب بمدينة قربة بولاية نابل وتحت شعار "المطالعة رهان حضاري"وغيرها من الملتقيات الدراسية التي تسعى لتطوير هذه الخطة بما يتناغم مع تطوّر رؤى التونسي ومشاغله وتثاقفه وتفاعلاته والتطوّر الرقمي والتكنولوجي والمجتمعي عموما.
     
    ورغم هذا المجهود المبذول فإن المؤشرات الوطنية في قطاع المطالعة والمكتبات العمومية مفزعة حيث تكشف الاحصائيات عن ضعف كبير لمعدّل القراءة الوطني التونسي يقرأ 0.58 كتابا سنويا ليظلّ السؤال حارقا:أين مكمن الخلل؟ومن يتحمّل مسؤولية هذا الخلل الدولة أو المواطن ذاته؟
     
    للاجابة عن هذا السؤال أكّد الأستاذ إلياس الرابحي مدير ادارة المطالعة العمومية بوزارة الشؤون الثقافية أن أمننا الثقافي لا يقلّ أهمية عن الأمن العسكري ليشدّد على دور المكتبات العمومية كمحرك ومحفز اجتماعي وكفضاء للديمقراطية والحوار معتبرا أن المكتبة العمومية هي فضاء للتعليم والتعلم وأنها منصهرة في السياسة الثقافية للدولة والتي تسعى لبناء شخصية قاعدية تونسية ومن أجل تهذيب الذوق العام ورغم ما يبذل من جهود في الغرض على مستوى المؤسسات الحكومية ذات صلة بالمطالعة والمكتبات فإنه تم تعزيزها بحوالي 80 جمعية أحباء المكتبة والكتاب أي جمعيات مهنية تساعد على تنشيط الحياة الثقافية والبرامج ذات الصلة بالكتاب وبما يتناغم مع البرنامج الوطني لوزارة الاشراف "تونس،مدن الآداب والكتاب"بما يهدف للمساهمة في بلورة الأمن الوطني الثقافي الذي لا يقل قيمة عن الأمن الزراعي والعسكري باعتبار ان للمكتبات وضمن رهانها الحضاري أدوارا جديدة من شأنها ان تساهم في بناء الشخصية التونسية الواعية المثقفة.
     
    ومن هنا وبقراءتنا في المعطيات سالفة الذكر يبدو ان مسألة اهتمام التونسي بالكتاب مسألة خطرة بمعنى الخطورة باعتبار ان المسؤولية ملقاة على عاتقه في نسبة كبيرة منها خصوصا وان المتوفّر حاليا على مستوى المؤسسات يفي بالحاجة الى المطالعة كما ان بعث جمعيات لأحبّاء الكتاب والمكتبات يؤكّد حرص الدولة على فتح المجال للمواطن للانخراط في سياستها التشاركية مع المواطن لايجاد الحلول البديلة لترسيخ عادة المطالعة لديه أو لنقل بالأحرى إعادة مجد الكتاب للتونسي كما كان من قبل شغوفا به رغم ان ظروف المطالعة كانت أضعف بكثير مما هي عليه وهنا تتحمّل وسائل الاعلام نصيب من هذا الوهن الناتج عن ضعف البرامج الثقافية وغلبة برامج"البوز" والترفيه ممّا تسبّب في ضعف درجة القراءة والمطالعة ولكن يبقى الحلّ في رأيي مرهونا بمدى رغبة المواطن في إلتهام الكتاب واقتناعه أن الكتاب خير جليس وأن الامة التي لا تقرأ هي أمة ميتة بطبعها وأن الشعوب التي تلتهم الكتاب إلتهاما لا يمكن اللحاق بها من طرف أمة لا تقرأ حتى تاريخ مدة صلاحية المنتوجات الغذائية التي تستهلكها ... فالقراءة في النهاية هي روح الحياة.
     
    منصف كريمي
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.