تابعنا على فيسبوك

    
    حرب اتهامات حول مسلسل "قلب الذيب" حرب اتهامات حول مسلسل "قلب الذيب"

    حرب اتهامات حول مسلسل "قلب الذيب"

    By متابعات / تلفزيون / السبت, 18 نيسان/أبريل 2020 08:12
    يبدو أن ندرة الأعمال الدرامية التونسية، والأزمة المالية الكبرى التي تمرّ بها القنوات التلفزيونية الخاصة بسبب تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، ستكون لهما تبعات على برمجة هذه القنوات في رمضان 2020، تتصدرها الآن أزمة مسلسل "قلب الذيب".
     
    فبعد إعلان "قناة الحوار التونسي" في جانفي الماضي أنها بصدد إنتاج مسلسل "قلب الذيب" وهو تاريخي يحكي عن الحركة الوطنية التونسية، ومقاومة الاستعمار الفرنسي يخرجه الممثل بسام الحمراوي، وتنتجه الممثلة خولة السليماني بدعم من القناة، فوجئ المتابعون للشأن الفني في تونس بتصريح إعلامي لسنية الدهماني المسؤولة عن الإدارة القانونية في القناة تتهم فيه المنتجة خولة السليماني بعدم احترام الاتفاق المبرم مع القناة والمتمثل في عرض مسلسل "قلب الذيب" في رمضان المقبل.
     
    وكان من المقرر، وفق ما جاء على لسان ممثلة القناة، أن تتمتع الشركة المنتجة بـ70 في المائة من مداخيل الإعلانات التجارية قبل عرض المسلسل وبعده مباشرة وتتمتع القناة بـ 30 في المائة. إلا أن قناة الحوار التي وفرت كل التجهيزات التقنية لتصوير المسلسل حسب الدهماني، فوجئت ببيع المسلسل للتلفزة الوطنية التونسية التي سيتولى عرضه في رمضان.
     
    المنتجة خولة السليماني بدورها نفت ما صرحت به سنية الدهماني، مؤكدة أنها اتصلت بقناة الحوار التونسي التي لم تبد اهتماماً كبيراً بالمسلسل، واقترحت عرضه في رمضان 2021، وهو ما لا يمكن للشركة المنتجة تحمله في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها تونس نتيجة الحجر الصحي العام، على حد تعبيرها.
     
    وأضافت أن قناة الحوار التونسي على علم بمفاوضاتها مع التلفزة الوطنية التي اشترت المسلسل، على عكس ما يروج، بأقل بكثير من مليوني دينار تونسي، مؤكدة أن التلفزة الوطنية ستعرض المسلسل في النصف الأول من رمضان 2020.
     
    يذكر أن أغلب الأعمال الدرامية الرمضانية التونسية توقف تصويرها بسبب تفشي وباء كورونا المستجد. ورغم قرار وزيرة الثقافة شيراز العتيري، باستئناف تصوير هذه الأعمال، غير أن المحكمة الإدارية التونسية أوقفت تنفيذ قرارها، وهو ما يعني أن التونسيين لن يشاهدوا إلا القليل من المسلسلات التونسية في رمضان هذه السنة.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.