All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

قرطاج: يوم دراسي حول "علم الكلام"

الإثنين, 08 كانون2/يناير 2018 10:07

ينظّم قسم العلوم الاسلامية بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون "بيت الحكمة" بمقرّه بضاحية قرطاج يوم الخميس 11 جانفي الجاري يوما دراسيا بعنوان "في تاريخ علم الكلام: نشأة علم الكلام وتطوّره الى الأشعري" حيث يفتتح اللقاء بكلمة الاستاذ عبد المجيد الشرفي رئيس المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون "بيت الحكمة" فكلمة الاستاذ مقداد عرفة منسية رئيس قسم العلوم الاسلامية بالمجمع حيث يقدّم هذا اليوم الدراسي الذي يتضمن برنامجه جلسة علمية أولى برئاسة الاستاذ احميده النيفر وتقدّم خلالها محاضرة للأستاذة ناجية الوريمي بعنوان "مفهوم علم الكلام: دراسة في التحولات الدلالية" ثم يقدّم الأستاذ أبو يعرب المرزوقي تعقيبا عن هذه المحاضرة التي جاء في ورقة تقديمها ان كل مجال معرفي مميّز بجهازه الاصطلاحي والمفاهيمي فهو الذي يمثّل نوعية المعرفة التي ينتجها ويختزل مختلف الدلالات التي يكتسبها في رحلة تطوره ولعلّ أهم مكون في هذا الجهاز مصطلح التسمية أي تسمية المجال المعرفي في حد ذاته باعتبارها التعيين الذي يضبط حدوده ويبيّن مادة اشتغاله حيث تركّز المحاضرة على مجال "علم الكلام"من حيث تسميته أولا ومن حيث مفهومه الخاضع لتحولات دلالية ثانيا وهي تحوّلات مشرّعة على دلالات متباينة اكتسبها في تفاعله المستمر مع الصراعات الثقافية –السياسية فلم تكن دلالته عندما نشأ خارج أسوار الثقافة الرسمية السائدة هي ذات الدلالة التي اكتسبها عندما أقحم في مدار هذه الثقافة وأخضع لتحويرات اقتضاها ما أوكل إليه من وظيفة الدفاع عن ثوابتها ثم هي ليست ذات الدلالة التي اكتسبها عندما خفتت ثقافة الاختلاف وهيمنت ثقافة أرتدوكسية تمكنت من بسط سلطتها المعرفية على كل حقول المعرفة بما فيها تلك التي كانت مصنّفة في خانة "الكفر" و"البدع"ومن هنا يتأكّد ان البحث في التطور الدلالي لمفهوم "علم الكلام"من شأنه أن يحدّ من التعميم المخلّ وأن يساهم في ايجاد تمثّل تاريخي لجملة القضايا المتصلة بهذا العلم.

أسمتْ لَوحتها "الصَّمت"، تحدَّتْ بها نموذج "المرأة الضَّعيفة"؛ المَنزوعة الرَّأي والمَسلوبة الإرادة والمَغلوب على أمرها والمَهزومة والمُنكسِرة وقليلة الحيلة، أعلنتْ بها انتفاضتها على التَّقاليد البالية التي تقرّ بأنَّ "سُّكُوت المرأة هو علامة رضاها وموافقتها" وأنَّ "الرَّأي رأي ولي أمرها والشُّورى شورته أيضاً" وأنَّ المرأة "كمالة عدد" و"صفر على الشِّمال"، ثارتْ بها على نماذج الرِّجال الذين يستقوون على المرأة ويستغلّون صمتها ضدّها ويعنّفونها أحياناً، طالبتْ مِن خلالها بحقِّ المرأة في إبداء رأيها في كافة الأمور، أوضحتْ عبرها أنَّ للمرأة حرِّيَّة في الرَّد مهما كانتْ درجة قوَّته؛"فلكلِّ فعل ردّفعل مساوي له في القوَّة ومضاد له في الاتّجاه" وعلى المُخاطَب أن يستقبله بشكل يليق بهاوألَّا يستدعِها مِن بادئ الأمر لردِّ فعل قوي يثير حفيظته،أكَّدَتْ عن طريقها أيضاً على رفضها المُطلَق لكلِّ ما ينقِص مِن قيمة المرأة؛ كاعتبار الصَّمت معيار لما تحمله ثنايا صدرها مِن أفكار عاكِفات لم تُرِد الانطلاق بعد؛ فالكلام قرارها والصَّمت أيضاً بأمرها هيَ وحدها وقراءة وفهم ما بين السّطور يقع على عاتق مَن يترجم صمتها ولا يُدرَج ضمن قائمة مهامها وواجباتها ومسئوليَّاتها.

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction