All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

جلسة أدبية مميزة في بيت السرد ببن عروس

Written by  منعم التومي
تاريخ النشر: 25 كانون2/يناير 2018
400 times
Rate this item
(0 votes)
جلسة أدبية مميزة في بيت السرد ببن عروس جلسة أدبية مميزة في بيت السرد ببن عروس

عقد بيت السرد جلسته الشهرية في دار الثقافة ببن عروس، وتناولت المشرفة عليه هذه المرة موضوع "السرد والصورة المرئية من خلال اعمال كمال الرياحي الروائية ورواية الصمت لهند الزيادي" ، منطلقة من اهمية الصورة المرئية ومراجعها الثابتة في كتابات كمال الرياحي وتقنيات كتابة نص سردي مرئي عبر سلسلة من المشاهد واللقطات لتعرية الشخصيات، وكشف الجوانب اللاوعية عبر الديكور واللقطات القريبة واللقطات البعيدة لتصوير تفاصيل الامكنة، والحركات السريعة والمهيمنة للشخصيات لتوتير الاجواء والحركة من الاعلى الى اسفل، التي تعبر عن خطر يهدد الشخصيات، وتصوير الامكنة بدقة وعناية وترتيب اللقطات، للاحالة الى عوالم الشخصيات واضطراباتهم.كما تناولت عناصر الصور الفوتغرافية.وشكل الصور المرئية والتسلسل المونتاجي عبر تحليل صور مرئية من روايات عشيقات النذل لكمال الرياحي، اما رواية الصمت لهند الزيادي فقد اشتغلت فيها الكاتبة حسب هيام الفرشيشي على صورة مرئية وهي الوشاح الوردي تلاحق شخصيات الرواية وتستنطق المسكوت عنه، وتسرد حالة سبكولوجية معقدة فكانت الصورة تسرد  قصة متشابهة عاشتها الشخصيات في طفولتها، وتحولت الى الظل المعتم وفتحت اقفالا صدئة يخفيها الجسد الانثوي، المنسلخ عن انوثته الى و وقائع طفولية مكتومة وتاثير اللون على النفس واقترانه بالتجارب النفسية الموجعة.

وقد تحدث كمال الرياحي عن علاقته بالصورة المرئية التي تشكلت من خلال التلفاز الذي يتجمع حوله اهل القرية واشتغاله مع مصور فوتغرافي ايام الدراسة وتنقله الى الاماكن النائية والمظلمة  وعلاقته بتفاصيل الوجوه واقترابه منها عبر عدسة التصوير، وعن رسوماته لبورتريهات متعددة في بيئة كانت تقوم على المحاكاة والالتصاق اكثر  بما تركته التجارب من اثار  على تلك الوجوه والتمرس اكثر في قراءة الصور  وابداع شخصيات روائية والابداع بالصورة ودراسته للسينما وضرورة الانتباه للاسلوب الذي تكتب به الصورة والحركة على ان لا يكون مستنسخا من تجارب غربية. ففكر المبدع هو الذي يجسد اشكال استخدام طريقة عرض الصور واخراجها.

اما هند الزيادي فقد قدمت مداخلة عن ظهور السينما وعن طريقة الصور التي كانت تعرضها في البدايات،حيث كانت تبدو واقعية تقتحم حياة الناس. ثم تحدثت عن الفتوحات التي عرفها فن السينما.واعتماده على المونتاج وعلى الدراما والاعمال الروائية وانتشاره بسرعة ، كما تحدثت عن اقتباس السينما لاعمال معروفة. من جهة اخرى ابرزت التصاقها بالحالات الاجتماعية ككاتبة لاكتشاف مشكلات المراة وما تعيشه من تحرش من الاقرباء وغيرهم والتواطؤ الاجتماعي واعتبرت ان دراسة الصورة المرئية كان امرا حتميا بالنسبة اليها لكتابة المشاهد الصادمة.

 وقد قدم الاستاذ مراد ساسي مداخلة عن عوالم كمال الرياحي الروائية وانفتاحها على القارئ اذ تشده الى الشخصيات المهمشة، المنحرفة، الكاريزماتية ، كما قدمت ريم القمري ورقة نقدية تتحدث عن اهمية الصورة في روايات كمال الرياحي مركزة على تقنيات كتابة الصورة للتعبير عن اللاوعي. وكيفية تناول الرياحي للاحداث والشخصيات بعينه، كما قدم انس علوي ورقة نقدية عن السرد والسينما. واشارت سوسن العجمي الى اهمية كتابة الصورة بصدق وعدم التنكر للسجل الاجتماعي بكل تمظهراته عند تصوير الشخصيات واقوالها.

وقد شهدت الجلسة حضور نخبة من مبدعي بيت السرد ومن المبدعين الشبان وتميزت بنقاش جاد من طرف النقاد والضيوف.

بيت السرد يعقد شهريا بدار الثقافة ببن عروس تشرف عليه وتقدمه هيام الفرشيشي ، ادارة نجوى الملوحي.

 

Leave a comment

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction