All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

فاميليا لول: عمل كوميدي متكامل واستثنائي

Written by  عادل الهمامي
تاريخ النشر: 07 حزيران/يونيو 2018
181 times Last modified on الخميس, 07 حزيران/يونيو 2018 14:02
Rate this item
(0 votes)
فاميليا لول: عمل كوميدي متكامل واستثنائي فاميليا لول: عمل كوميدي متكامل واستثنائي

بعد مرور أكثر من عشرين يوما على انطلاق الشبكية الرمضانية على مختلف الفضائيات التونسية، آن الأوان للتقييم، إذ لا يعقل أن نحكم حكما قطعيا على عمل درامي بمجرد مشاهدة حلقة منه أو حلقتين، ولو أن هناك أعمال يمكن فهمها منذ الردهات الأولى والحكم لها أو عليها إذا كانت فلتة من فلتات الإبداع على غرار المسلسلات الضخمة مثل "الكواسر"، "الجوارح" و"الزير سالم" وغيرها، أو فلتة من فلتات الرداءة المفرطة على غرار سلسلة "لافاج" التي بثتها "الوطنية1" خلال شهر رمضان الحالي والتي تعتبر الأردأ والأسوأ في تاريخ الدراما التونسية، وإذ نقول "الدراما" فلا نعني ما يذهب إليه الكثير عن خطإ اصطلاحي، إذ يعتقد الكثير من أهل الدراما أن هذا المصطلح يعني التراجيديا والحال أنه يعني التمثيل عموما بمجالاته الأربعة وهي المسرح، السينما، التلفزيون والإذاعة، وأن التراجيديا صنف تقابله الكوميديا وبينهما صنف اصطلح على تسميته "التراجيكوميديا" والذي يجمع بين الصنفين الأساسيين.

ولو نعود إلى الأعمال الدرامية الكوميدية التونسية التي تم أو يتم بثها خلال شهر رمضان الحالي، فإننا نجد أن سلسلة "فاميليا لول" تعتبر استثناءً جميلا عرف كيف يبرز وسط هذا الكم الهائل من الأعمال الموزعة على أكثر من عشر فضائيات تونسية ووسط هذه التخمة المضاعفة من الإشهار الذي عادة ما يبعد المشاهد عن هذه القناة أو تلك، فهذا العمل تحديدا يتميّز بنص حديث ومتجاوز للسائد والمألوف، بل ومتجدد رغم أنه كُتب منذ سنوات وأن تعطيلات حالت دون بث العمل خلال سنة انتاجه، وهي مسألة أراقت الكثير من الحبر ولسنا في موضع لتفسير ما تم تفسيره أو لتبرير ما تم تبريره، فالعمل الذي شاهدنا مختلف حلقاته التي تم بثها ونعني "فاميليا لول"، تميّز إضافة إلى نصه بالأداء المتميز للممثلين وحفاظ كل واحد منهم على مميزات شخصيته، كما رأينا بطله رياض النهدي في دور لم يسبق أن قدّم مثيلا له، وبحرفية مطلقة استطاع كعادته أن يكون العلامة الأبرز في عمل كوميدي مستوفى الشروط، كما لا يفوتنا التنويه بالرؤية الإخراجية للمخرج نجيب مناصرية الذي اشغل جيدا على جمالية المشاهد رغم أنها المرة الأولى التي يخوض فيها تجربة المخرج الأول لعمل درامي، ومن جهتنا نستغرب من عدم التعويل عليه سابقا في مثل هذه المهمة لاسيما أنه كفء ومشهود له بالكفاءة منذ سنوات، وما نرجوه هو مزيد تمكين مناصرية وأمثاله من الطاقات الشابة من فرصهم كاملة، وفي ذلك تجديد لدماء الدراما التونسية ورحمة للممثلين وللمشاهدين على حد السواء.
 

Leave a comment

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction