All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

مسرح

ميونيخ- مات فاتسلاف هافل الكاتب المسرحي والشاعر ورئيس الدولة،  مات الروائي والسياسي  والمناضل التشيكي في 18 ديسمبر الماضي تاركا ورائه تاريخاً مفعماً مليئاً بالصفاء والنقاء الآدبي والسياسي والأخلاقي.

لعب فاتسلاف هافل دوراً سامياً في تحرير بلاده من قبضة الحكم الشمولي تجلت فيه ثقافته وابداعاته التي حركت مشاعر الناس وأججت فيهم رفضهم للحكم  الشيوعي ـ فقد نجحت مسرحياته ومقالته في جمع الشعب التشيكي للإلتفاف حول الثورة المخملية التي نجحت في نهاية المطاف  في نوفمبر من عام 1989 وعلي إثرها تولي  هافل الرئاسة في تشيكوسلوفاكيا في  29 ديسمبر 1989 حتي 20 يوليو 1992 ثم رئاسة جمهورية التشيك بعد اإنفصالها عن سلوفاكيا  في 2 فبراير 1993 وحتي 2 فبراير 2003.

كان العالم يكن تقديراً واحتراًما لثقافة هافل التي أهلته للفوز بجائزة غاندي للسلام رفيعة المستوي، وكان إختياره لهذه الجائزة  نظراً لإسهاماته حيال قضايا السلام العالمي والتزامه بحقوق الإنسان في أصعب المواقف من خلال إنتهاجه لنفس أساليب الزعيم الهندي الراحل غاندي.

 

لايعرف الكثيرون أن أستاذنا الراحل أحمد بهجت بدأ رحلته الأدبية والصحفية بالنقد المسرحي المتخصص‏,‏ أو لنكون أكثر دقة هو بدأ بتأليف القصص القصيرة أولا‏,‏ متأثرا بالكاتب الروسي الإنساني انطون بافلوفتش تشيكوف‏,‏ أحد عباقرة القصة القصيرة في القرن التاسع عشر.

ثم اتجه أحمد بهجت بعدها إلي فن المسرح, وظل يتابع وينقد المسرحيات العربية, بل ويجري دراسات مسرحية بالغة الأهمية نقدم منها هذه الدراسة التي حملت عنوان رحلة مع النقد في الصحافة المصرية وفيها يحلل كاتبنا الكبير أسلوب معالجة النقاد الصحفيين للمسرح منذ عام1960 الي عام1966, وهي دراسة طويلة وممتعة نخشي أن يكون الاجتزاء منها تشويها لها.. ولكنها باقية كما هي في مجلة المسرح العدد الحادي والثلاثين بتاريخ يوليو..1966 أي قبل54 عاما..

 

عمان- تطرح مسرحية "الآن فهمتكم" لمؤلفها الكاتب الساخر أحمد حسن الزعبي بشجاعة قضايا المجتمع الأردني، وتتحدث بكوميديا ساخرة وجرأة عن هموم المواطن ومشاكله التي يحسها في حياته الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ولم تترك قضية إلا وتناولتها بغض النظر عن أطرافها.

فعلى مسرح الكونكورد وسط عمان وعلى مدى 75 دقيقة وبحضور جمهور عريض أغلبه من الطبقة المتوسطة، كشف الفنان موسى حجازين المعروف بـ"سمعة" بطريقته الفكاهية ما يجري في الدوائر الحكومية ومجلس النواب وتشكيل الحكومات وتوزيع الحقائب الوزارية عبر اليانصيب، وتطرق أيضا إلى رغيف الخبز، الذي وصفه بأنه يعجن في الكنيست الإسرائيلي ويخبز في مجلس الشيوخ الأميركي في إسقاط سياسي واضح.

 

أسدل الستار، أخيرا، بمدينة الدارالبيضاء، عن فعاليات النسخة الثامنة من المهرجان المغاربي للمسرح الشعبي، بالإعلان عن فوز المغرب بالجائزة الكبرى "الواحة الذهبية" للمهرجان الذي تنظمه جمعية محترف الواحة للمسرح، بمشاركة تونس، والجزائر والمغرب. وحسب بلاغ للجنة التحكيم، التي تشكلت من الباحث والمؤلف المسرحي، عبد الكريم برشيد، والمسرحي ياسين القاطي، والباحث المسرحي كمال علاوي، عادت الجائزة الكبرى لمسرحية "مآساة غلاديتور" للمخرج والممثل عبد الله ديدان من المغرب، الذي حاز أيضا، جائزة أحسن تمثيل في صنف الإناث مناصفة بين الممثلة المغربية أسماء السروي، والممثلة التونسية "جميلة كمارا" عن دورها في مسرحية "هذيان" لفرقة "جبال الشمال" من تونس، التي حازت، أيضا، جائزة الإخراج المسرحي للمخرج التونسي كمال العلاوي، وجائزة أحسن دور رجالي مناصفة بين الممثل التونسي عبد اللطيف بوعلاك، والممثل المغربي مصطفى الزيات عن دوره في مسرحية "الوردة الحمراء" لفرقة "البديل المضيئ"، وعادت جائزة أحسن نص مسرحي لفرقة شبيبة مدينة تيارت للمسرح بالجزائر، عن مسرحية "الحاشية"، للكاتب السوري، مصطفى الصمودي.

 

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction