All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

هي وهي: صراع النساء صراع الحلم والبقاء

Written by  وفاء هـ
تاريخ النشر: 18 تشرين2/نوفمبر 2017
126 times Last modified on السبت, 18 تشرين2/نوفمبر 2017 09:56
Rate this item
(0 votes)
هي و هي:عرض مسرحي يبحث في علاقة المرأة بالرجل و المادي بالروحي و الفني باليومي هي و هي:عرض مسرحي يبحث في علاقة المرأة بالرجل و المادي بالروحي و الفني باليومي

نظّمت شركة "فولار" للإنتاج الفني صباح امس الجمعة 17 نوفمبر 2017 ندوة صحفيّة بدار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة خصّصتها لتقديم عملها المسرحي الجديد بعنوان "هي و هي" و للإعلان عن أولى عروضه.

و تجمع مسرحيّة "هي و هي" التي يخرجها حبيب غزال بمساعدة سامية بن عبد الله، كلّ من نجوى ميلاد و رانية النايلي و رمزي سليم فيما يتكفّل محمد وليد المسعودي بهندسة الصوت و رياض التواتي بالإنارة و جليلة المدّاني بالإكساء.

"هي وهي" مسرحيّة تمثّل أولى إنتاجات شركة "فولار" للإنتاج الفنّي، و تحمل حكاية امرأتين لا تعرفان بعضهما و لم تلتقيا أبدا (حبيبة و سعيدة) يجمعهما القدر في نفس الوقت بقاعة انتظار بأحد المطارات، شخصّيتان ليس لهما نفس الإهتمامات و لا نفس الأراء أو الرؤى، يجبرهما قلق و طول الإنتظار على تبادل الأحاديث و التواصل، بعد أن تلقت كلّ واحدة منهما دعوة للإنتظار في المطار من نفس الشخص (الزاوق)، لتصلهما لاحقا رسالة اعتذار بعد أن يصل الرجل و يمتنع عن مقابلتهما.

تجسّد شخصّية حبيبة الممثّلة رانيا النايلي وهي امرأة بسيطة لا تحلم سوى بحياة عاديّة، ثرثارة تميل إلى الشعوذة كما تهتمّ بشبكات التواصل الإجتماعي بشكل جنوني، عايشت "الزاوق" لكنها لم تفقه شيئا من أبعاد حياتهما.

و تؤدّي الممثّلة نجوى ميلاد شخصّية "سعيدة" و هي ممثّلة حالمة لم تشتغل في حياتها إلاّ مع "الزاوق" كمخرج، وعدها كما وعد حبيبة بحياة رائعة تجول من خلالها مسارح العالم، لكنه يرحل و يتركها فتواصل مطاردة حلمها الذي ستحقّقه لاحقا بمفردها.

أمّا شخصّية "الزاوق" التي يؤدّيها الممثّل رمزي سليم، فهي شخصّية مخرج و مدمن سفر، آثر البحث و الرّحيل و نبذ الإستكانة و قطع معها نحو رحيل يتجدّد دائما.

و أفاد مخرج المسرحيّة و كاتب نصّها حبيب غزال أنّ العمل يبرز العلاقة بين المادّي و الروحي والعلاقة بين الفنّ واليومي إلى جانب العلاقة بين المرأة و الرجل، مشيرا في ذات السياق إلى أنّ المسرحيّة تأتي حبلى بالأبعاد الرمزيّة من حيث أسماء الشخصيات و المكان (المطار) وهو مكان للبحث و الرحيل و الإنطلاق و التيه والعودة.

و أضاف غزال انّ العمل يطرح عديد التسؤلات و منها "هل يكفي أن يلغي إنسان مادّيا إنسانا آخر أم أن الأحلام ستبقى متجذّرة؟ "و "هل يمكن تحقيق الحلم دون السعي إليه مادّيا و يوميّا؟".

و للإشارة فإنّه من المنتظر عرض العمل للمرة الأولى يوم الأربعاء 22 نوفمبر الحالي بفضاء "مسار" بباب العسل بالعاصمة.

 

Leave a comment

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction