تابعنا على فيسبوك

    ﻣﻼﻙ ﺑﻜﺎﺭﻱ: ﺳﻌﻴﺪﺓ ﺑﺘﻮﺍﺟﺪﻱ ﻓﻲ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭﺃﺳﻌﻰ الى ما  ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻠﺒﻼﺩ ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻣﻼﻙ ﺑﻜﺎﺭﻱ: ﺳﻌﻴﺪﺓ ﺑﺘﻮﺍﺟﺪﻱ ﻓﻲ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭﺃﺳﻌﻰ الى ما ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻠﺒﻼﺩ ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺩ

    ﻣﻼﻙ ﺑﻜﺎﺭﻱ: ﺳﻌﻴﺪﺓ ﺑﺘﻮﺍﺟﺪﻱ ﻓﻲ ﻗﻨﺎﺓ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻭﺃﺳﻌﻰ الى ما ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻟﻠﺒﻼﺩ ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺩ

    By سليم سعيد / ضيوف توانسة / الخميس, 20 كانون1/ديسمبر 2018 11:23
    ضيفتي في حوار الصراحة لهذا اليوم اعلامية تونسية انطلقت تجربتها في عالم الصحافة مع إذاعة فرنسا الدولية قسم الشرق الأوسط والشرق الأقصى... ثم  مجلة جون افريك و اذاعة الشمس بباريس. قبل ان تعود الى تونس أين التحقت بعدة مؤسسات إعلامية تونسية كمقدمة برامج متألقة على قناة نسمة ثم قناة التاسعة، ضيفتي هي الاعلامية المتميزة ملاك البكاري.
     
    ادعوكم اصدقائي صديقاتي الى متابعة أطوار هذا الحوار ...
     
     
    * ملاك ،مساء  النور و السرور 
     
    - مساء الخير سليم، مرحبا بك و بكل قرائك الافاضل في تونس وخارجها وأشكرك على هذه الدعوة.
     
     
     
    * ملاك لو تقدمين نفسك للقراء في تونس والعالم العربي ماذا تقولين؟
     
    - إجابتي لن تكون مختلفة عن تلك التي قدمتها طيلة فترة اقامتي بباريس حين اسأل عن هويتي، من أكون؟ والى أي بلد انتمي؟ أجبت وسأجيب دائما: "ملاك بكاري، تونسية الهوى والهوية... تلك هي جذوري التي اعود اليها كلما سؤلت عنها وكلما اشتدت معركة الحياة حدة..."
     
     
    * ماهي أهم المحطات التي تختزل مسيرتك الاعلامية طيلة هذه السنوات؟
     
    - هي في الحقيقة مسيرة مخضرمة نوعا ما، تراوحت بين دراسات عليا اختصاص لغة انقليزية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس و دراسات عليا اختصاص إدارة اعمال بفرنسا ثم تجربة ضمن شركة عالمية فرنسية هولندية.. إلى ماجيستير بالمدرسة العليا للصحافة بباريس ومن هنا انطلقت تجربتي في عالم الصحافة مع إذاعة فرنسا الدولية قسم الشرق الأوسط والشرق الأقصى... ثم "مجلة جون افريك" و"اذاعة الشمس بباريس. قبل ان اقرر العودة نهائيا الى تونس الأم أين التحقت بعدة موسسات إعلامية تونسية كمقدمة برامج منها على قناة نسمة أو قناة التاسعة...
     
     
    * ماذا اضافت لك هذه التجارب الاعلامية المتنوعة وهذا التكوين الاكاديمي الثري؟
     
    - صراحة يا سليم، اعتبر نفسي محظوظة نوعا ما لان تنوع التجربة مكنني من الانفتاح اكثر على مشارب متنوعة ومدارس  تكوين مختلفة  و التي كان لي شرف الالتحاق بها... ناهيك عن الاسماء الفرنسية المهمة في عالم الإعلام التي استفدت من خبراتها وتجاربها.. لكن الأهم في نظري يبقى التحلي بالصبر والإصرار والرغبة في تحقيق ما صبوت اليه منذ الصغر... فطريق النجاح طويلة وليست دائما مكللة بالورود... وتحقيق الأهداف لا يأتي بالتمني بل بقوة الإنجاز و شرف المحاولة التي كلما كانت صادقة ونابعة من ايمان الشخص بنفسه وقدراته.. كلما كان الوصول إلى الهدف سهلا وممكنا.
     
     
    * تألقت في تقديم البرامج على قناة نسمة وصنعت لها هامشا من النجاح و نسب المشاهدة المعتبرة ولكنها فرطت في هذا النجاح وغيرت المكان و العنوان؟ لو نتحدث عن الأسباب؟
     
    - لا أشاطرك الرأي كثيرا مع احترامي طبعا لوجهة نظرك. تغييري لمحطاتي المهنية لم يغير شيئا من إصراري على النجاح والمثابرة في عملي الذي كلل والحمدلله بحصولي على جائزة التميز النسائية في الإعلام البصري لسنة 2018. وأظن ان إسنادي هذه الحائزة من قبل لجنة تحكيم عالية المستوى والقيمة  لم يأت من فراغ. نسمة كانت اضافة هامة في مسيرتي المهنية وكذلك قناة التاسعة... وتغيير الصحفي لوجهاته الإعلامية لا يمس من أسلوبه أو جوهره في شيئ..على العكس فكثرة التحديات تضاعف العزيمة ومايصاحبها بالتالي  من نجاحات.
     
    فقط اود التعقيب على مسالة المنافسة في قناة نسمة... نسمة قناة تزخر بالطاقات الشابة أمام وخلف الكاميرا وما كنت أقدمه كمذيعة يأتي كتتويج لمجهودات الجميع... وكان لي شرف الانضمام إلى فريق عاش تجربة الأخبار المباشرة على مدار 13 ساعة يوميا من خلال نسمة لايف وهي اول قناة اخبارية مختصة في تونس.
     
     
    * لو نتحدث الان عن تجربتك في قناة التاسعة و برنامجك الذي أصبح يشد المتابعين للشأن العام بنسب مشاهدة عالية في فترة وجيزة؟
     
    - تجربتي الحالية مع قناة التاسعة، هي  امتداد لتجاربي السابقة مع العلم ان التجربة مع القناة لم تنطلق الآن بل كنت احدى مذيعاتها منذ حوالي سنتين... حاليا سعيدة بالتحاقي بفريق شاب محترف وخبرات تحريرية ممتازة تحت إشراف رئيسة تحرير البرنامج سلمى بوراوي ... واظن ان العمل مع فريق بهذه الحرفية هو الركيزة الأولى لنجاح أي برنامج وبالتحديد برنامج رونديفو 9 ... وسعيدة أيضا ان يرافقني في هذا الموعد اليومي في التحليل والنقاش الزميل المقتدر محمد بوغلاب. 
     
    وكل هذه العناصر تجعل المسؤولية المناطة بعهدتي مضاعفة ومعها يتضاعف اجتهادي واتقاني لعملي كصحفية ومقدمة برامج.
     
     
    * نجاحك الإعلامي رافقته جائزة افضل مقدمة لسنة 2018 لو نتحدث عن هذا التكريم؟
     
    - فعلا.. تحصلت مؤخرا على جائزة "التميّز  النسائية في الإعلام التلفزيوني" في النسخة الأولى من مسابقة ARVEA Women Awards.
     
    مبادرة هي الأولى من نوعها في تونس، تهدف إلى تكريم النسوة الأكثر تميزا وتاثيرا في الساحة التونسية في 9 مجالات مختلفة من بينها قطاع الإعلام السمعي والبصري.
     
    ضمت لجنة التحكيم نساء فاعلات في عدة ميادين برئاسة وزيرة الثقافة السابقة سنية مبارك وبرعاية رئيسة منظمة الأعراف السابقة وداد بوشماوي وبتنظيم من صادق العريبي مؤسس ARVEA موسسة تونسية فاعلة في مجال البيع المباشر لأكثر من 150 منتوج تونسي. مع خالص الشكري لسامي الطرابلسي على حسن التنسيق والتنظيم الذي ساهم بشكل كبير في نجاح حفل التتويج النهائي.
     
    والقادم أفضل بإذن الله.
     
     
    * ماهي البرامج التلفزية التي تشد اهتمامك؟
     
    - على قنوانتا التونسية؟
     
    كل برنامج يقدم الإضافة للمشاهد والمشهد الإعلام  التونسي اعتبره مهم وجدير بالمتابعة...
     
    التوجه حاليا نحو الصحافة الاستقصائية هي  خطوة محمودة وهادفة باعتبار ان هذا النوع من البرامج منقوص لدينا...
     
     
    * كلمة حرة قبل أن نختم
     
    من باب  الصدفة ان يتزامن هذا الحوار مع الذكرى الثامنة لاندلاع الثورة التونسية. فكل عام وتونس أبية مستعصية على الفساد والمفسدين والعزة والمجد لشهداء الوطن...لشهداء المؤسستين الأمنية والعسكرية ولكل من يقف سدا منيعا امام الإرهاب ويدافع جنبا إلى جنب مع كل من يذود عن تراب الوطن وحرمته.
     
     
    * كلمة الختام
     
    - اشكرك سليم على هذه الدعوة وأشكر مجلتكم توانسة ونحن على مشارف توديع سنة 2018 واستقبال سنة جديدة...أتمنى  الأفضل لتونس ولجميع اخوتنا في العالم العربي. وأرجو لكل الاستحقاقات المؤجلة ان ترى النور قريبا. وكل عام والجميع بألف خير.
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.