تابعنا على فيسبوك

    نائب الشعب خولة بن عائشة: تونس في حاجة الى هدنة بين مختلف الفرقاء ...! نائب الشعب خولة بن عائشة: تونس في حاجة الى هدنة بين مختلف الفرقاء ...!

    نائب الشعب خولة بن عائشة: تونس في حاجة الى هدنة بين مختلف الفرقاء ...!

    By سليم سعيد / ضيوف توانسة / الثلاثاء, 15 جانفي 2019 10:32
    ﺿﻴﻔﺘﻲ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﺼﺮﺍﺣﺔ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻧﺎﺋﺐ ﺷﻌﺐ ﻋﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺗﻮﻧﺲ، ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺁﺧﺮ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﺤﺰﺏ، ﻭ ﺍﻟﺘﻌﺮﻑ ﻋلى ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ ﺍﻟﺠﻬﻮﻱ  ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻳﺎﻡ، ﺍﺩﻋﻮﻛﻢ ﺍﻋﺰﺍﺋﻲ ﻋﺰﻳﺰﺍﺗﻲ ﺍﻟﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺃﻃﻮﺍﺭ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻣﻊ ﺿﻴﻔﺘﻲ ﺧﻮﻟﺔ ﺑﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ
     
     
    * ﺧﻮﻟﺔ ﺑﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔ، ﻣﺴﺎء ﺍﻟﻨﻮﺭ  
    - ﻣﺴﺎء ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺳﻠﻴﻢ ،ﻣﺮﺣﺒﺎ ﺑﻚ ﻭﺑﻜﻞ ﻗﺮﺍﺋﻚ ﺍﻻﻓﺎﺿﻞ، وﺷﻜﺮﺍ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ
     
     
    *النائب خولة بن عائشة ماهي آخر أخبار حركة مشروع تونس؟
     
    - في الحقيقة  نحن في عمل متواصل: اجتماعات إقليمية: الأسبوع الفارط صفاقس (اقليم الجنوب قابس تطاوين مدنين صفاقس)، غدا باجة (اقليم الشمال الغربي سليانة باحة جندوبة والكاف)، السبت المقبل المنستير ( اقليم الساحل المنستير سوسة والمهدية) ثم الأحد في القيروان (القيروان القصرين و سيدي بوزيد  ثم الأحد الذي يليه نابل (اقليم الشمال الشرقي تونس الكبرى زغوان نابل و بنزرت) ثم الاختتام بتوزر الأحد الموالي اقليم الجنوب الغربي توزر قفصة و قبلي.
     
    هي لقاءات بكافة مناضلي و أصدقاء الحزب تحت عنوان الجهات هي الحل، فيها تطرق لمشاغل و خصائص وخاصة إمكانيات كل جهات الجمهورية و كيفية تنميتها والنهوض بها و كيف لكل جهة ان تكون مصدرا لإيجاد الحلول و خلق الثروة و ستليها مباشرة ندوات في الأربع و عشرين ولاية حول التنمية الي جانب اطلاع مناضلينا في الجهات على توجهات الحزب الكبرى و الخطوات الموالية استعدادا للاستحقاقات المقبلة...
     
     
     
    * لقد  خبرتم اخبار الجهات ومشاغل الناس في هذه المناطق  طيلة هذه السنوات الثمانية بعد الثورة؟ ما الجدوى من هذه الاجتماعات المتكررة ؟
     
    -هذا صحيح، نحن لم ننفك عن التنقل اليها منذ تكوين الحركة و حتى بشكل فردي  بصفاتنا كنواب شعب وأظن اننا الحزب الوحيد الذي كانت له نشاطات و تنقلات مكثفة في كافة جهات الجمهورية...
     
     
    * ولكن الشعب مل هذه الاجتماعات والشعارات، هل تتوقعون ان يتفاعل مع الأحزاب مجددا؟ 
     
    - نحن  نعمل بطليعة الحال حسب الإمكانيات المتوفرة لإيجاد بعض الحلول منها على المدى القصير و منها ماهو على المدى المتوسط و البعيد و اليوم نحن نشارك في الحكومة و نستعد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة و نقدم أنفسنا كبديل عن المنظومة والممارسات التي  تشهدها البلاد منذ سنوات، و نؤمن  انه في إطار ارساء مسار اللامركزية وما تتضمنه من مبادئ كالتدبير الحر والمشاركين لا بد من تجديد العمل السياسي والممارسة السياسية ككل و لهذا السبب نعود مرارا و تكرارا للجهات و لمناضلينا لتشريكهم في الفعل السياسي وفي ديناميكية جديدة اساسها الجهات التي يجب ان تكون  جزء من الحل لا من المشكل ... وو للتذكير حركة مشوع تونس حتي قبل تشكيلها قامت باستشارة وطنية و اجتماعات إقليمية في كافة أنحاء الجمهورية وأكدنا في اكثر من مرة انه لحزبنا ثلاث ركائز أساسية هي المرأة و الشباب و الجهات و نحن نعمل عليها باستمرار و هي اساس كل أنشطتنا و توجهاتنا.
     
    التونسيوون ملوا الخطابات و المناورات لكنهم يهتمون بالشأن العام و بمن يعمل بصدق و يقدم الحلول و نحن في حركة مشروع تونس لسنا من هواة جلد الذات بل من هواة العمل و الحلم و الأمل و هو ما نحاول إيصاله لمناضلينا و للمواطنين كافة أينما نذهب...
     
     
    * خولة بن عائشة، انت تعلمين ان الدروس متوقفة بسبب مقاطعة المعلمين النواب للعودة المدرسية وذلك احتجاجا على عدم تنزيل اتفاق 8 ماي بالرائد الرسمي وعدم حصولهم على رواتبهم منذ 15 سبتمبر الى حد الساعة وعدم تغطيتهم صحيا واجتماعيا، ماهو موقفكم كنواب شعب وماذا انتم فاعلون كحزب يطرح نفسه كبديل سياسي؟
     
    - بالنسبة للمعلمين النواب، لابد من ان تنفذ الوزارة تعهداتها ولا بد من توفير راتب محترم وظروف عيش كريمة لكافة المربين وتسوية وضعياتهم وان تعذر ذلك على الوزارة لأي سبب كان وجب توضيحه و التواصل مع المعلمين لإيجاد حل.
     
     
    *نفس الشيء بالنسبة للأساتذة النواب، هناك احتجاجات متواصلة و مقاطعة العودة الى قاعات التدريس، ماهو موقفكم ؟
     
    - لا بد من ايجاد حل لهذه الأزمة لانها ترتهن ابناءنا و تتسبب يوما بعد يوم في تأليب الرأي العام و شحن المواطنين ضد بعضهم البعض و الحال ان لكل جانب من الصواب و من الخطأ و وجب ايجاد حل وسط يرضي الجميع.
     
    تحرك النواب في اكثر من مناسبة و خاصة في لحنة التربية بمجلس نواب الشعب واستمعوا الى السيد وزير التربية في مناسبتين وتمت دعوة السيد لسعد اليعقوبي لجلسة الجمعة الفارطة الا انه تم تأجيلها بسبب تعذر التحاقه بها و نأمل ان تتمكن السلطة التشريعية من تهدئة الأوضاع والإسهام في ايجاد حل يحفظ كرامة وحقوق الأساتذة و التلاميذ....
     
     
    * كلمة حرة قبل ان نختم
     
    - تونس عزيزة على الجميع و هي تمر بأوضاع اقتصادية واجتماعية صعبة، انا أومن بضرورة الحوار المفتوح والجدي بين جميع الفرقاء لإيجاد حلول ومن الضروري ان تتظافر جهود الجميع و هذا يقتضي ان يقدم كل طرف بعض التنازلات... تونس بحاجة الى هدنة بين مختلف الفرقاء و بحاجة للعمل الجدي والإنتاج فبدونهما لا أظن انه هناك سبيل للتقدم و الخروج من هذه الأزمات.
     
     
    * ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﺨﺘﺎﻡ
     
    - ﺷﻜﺮﺍ ﻟﻚ ﺳﻠﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻭﺷﻜﺮﺍ ﻟمجلتكم ﺍﻟﻤﺘﻤﻴﺰﺓ "ﺗﻮﺍﻧﺴﺔ" ﺍﻗﻮﻝ ﻟﻨﺤﺐ ﻻﻧﻔﺴﻨﺎ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪﻩ ﻟﻐﻴﺮﻧﺎ ﻭﻟﻨﻜﻦ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻥ ﻧﺮﺍﻩ ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻧﺎ... ﺗﺤﻴﺎ ﺗﻮﻧﺲ !...
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.