تابعنا على فيسبوك

    
    المعلق العربي حفيظ دراجي لتوانسة: أوضاع الجزائر تشغل البال وتونس تقدم  المثال ...! المعلق العربي حفيظ دراجي لتوانسة: أوضاع الجزائر تشغل البال وتونس تقدم المثال ...!

    المعلق العربي حفيظ دراجي لتوانسة: أوضاع الجزائر تشغل البال وتونس تقدم المثال ...!

    By سليم سعيد / ضيوف توانسة / الأربعاء, 16 تشرين1/أكتوير 2019 09:43
    ضيفي في حوار الصراحة لهذا اليوم الصحفي الجزائري والمعلق العربي المتألق حفيظ دراجي، اخترت ان يكون ضيفي هذا المساء لنتحدث عن الوضع العام بالجزائر الشقيقة وموقفه من الحراك الشعبي المستمر الذي يسعى الى احداث نقلة نوعية حضارية سلمية، وكذلك اردت معرفة انطباعاته حول الانتخابات التشريعية والرئاسية التونسية ...
     
    ادعوكم الى متابعة اطوار هذا الحوار...
     
    * المعلق العربي حفيظ دراجي مساء الياسمين...
     
    - مساء النور سليم ... مرحبا بك وبكل قرائك الافاضل في تونس وخارجها، وشكرت على هذه الدعوة....
     
     
    * كابتن حفيظ دراجي، لو نتحدث عن  الجزائر الحالمة بالحرية والديمقراطية وشعبها الشقيق المصر على احداث تغيير جذري وعميق ؟
     
    - بالفعل يا سليم، اوضاع الجزائر تشغل بالنا وبال كل جيراننا... وبال كل حر في هذه الأرض... لكن دعني اطمئنك أن الأوضاع ليست حرجة تماما... وليست صعبة في المطلق... ما دام مصيرنا بيد الشعب الجزائري الذي استعاد سلطته منذ 22 فبراير ومازال مصرا على مواصلة حراكه لإحداث التغيير المنشود... وهو يملك الإرادة، لأنه خرج من اجل ترحيل "بوتفليقة" وترحيل كل النظام ... "بوتفليقة" والنظام مازال قائما... ولذلك يعتقد الشعب الجزائري ان تنظيم الانتخابات الرئاسية في ظل هذه الظروف المشحونة وبنفس الوجوه التي كانت رفقة "بوتفليقة"، وترشح نفس افراد العصابة التي رافقته... كل ذلك لا يخدم الحراك الشعبي ولا يخدم الشعب الجزائري...
     
     
    * ما هو الحل حسب رأيك كابتن حفيظ حتى يتجاوز الشعب الجزائري هذه الظروف المشحونة بالغضب والتوتر و يحقق المنشود ؟
     
    - الحل يكمن طبعا في تحقيق مطالب الشعب وهي واضحة، بالجملة العامية التي يرددها كل الجزائريين "يرحلوا ڨاع...!" 
     
    وفي نهاية المطاف اتضح ان الشعب يسير في الاتجاه الصحيح، وتلك الجملة لها ابعادها السسيولوجية الضرورية... لأننا لا نريد تغلب عصابة على عصابة أخرى... لا نريد بقاء واستمرار بعض أفراد العصابة من اجل انتاج عصابة اخرى ....
     
    نحن نريد انتصار الشعب... نحن نريد انتصار الديمقراطية وانتصار العدالة الاجتماعية... نحن لا نحقد على احد... ولا نريد ان ننتقم من احد مثلما تفعل العصابة التي تصفي حساباتها مع عصابة سابقة... لأن العصابة الموجودة في السجن كان يمكن ان تكون خارجا...! و العصابة الموجودة خارجا كان يمكن ان تكون داخل السجن...
    نحن لن نقبل اليوم لا بهذا ولا بذاك ....
     
     
    * كابتن حفيظ.. هل تابعت الانتخابات التشريعية والرئاسية التونسية ؟
     
    - طبعا تابعتها وتهمنا العملية الانتخابية  مثلما تهم التونسيين، لأن الامر يتعلق بشعب عزيز علينا ... يهمنا ان يختار الشعب التونسي ممثليه داخل البرلمان التونسي و يختار رئيسه في الظروف الانتخابية  الطبيعية والعادية، واعتقد لحد الآن دون التدخل في الڜأن الداخلي التونسي ولا في خيارات الشعب الشقيق، وهنا اقول مبروك لتونس استكمال عرسها الانتخابي الثاني وانتخاب الرئيس قيس سعيد خادما للشعب وليس الشعب في خدمته، لان الشعب التونسي سيحاسبه في نهاية المطاف... واعتقد ان نجاح التجربة التونسية سيكون مفيدا جدا للجزائر ولغير الجزائر، لأن نجاح تونس هو نجاحنا ...
     
    اعتبرها تجربة تونسية موفقة الى حد بعيد رغم الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تعانيها تونس ولكن بعد انهاء العملية الانتخابية وتبلور المشهد السياسي الجديد اعتقد ان الجميع سينكب على حلحلة هذه الازمات ...
     
     
    * ماذا بقي في البال من التتويج القاري لمنتخب الخضر ؟ 
     
    - طبعا مردود الجزائر في هذه الكأس الافريقية الذي كان اكثر من رائع والذي لم يتوقعه احد بالنظر الى اسباب وعوامل سابقة الكل يعرفها عن المنتخب الجزائري وهو التهديم الذي تعرض له في فترة من الفترات خاصة بعد مونديال 2014... ولا  واحد كان ينتظر مثل ذلك مشوار... ولكن ايضا لا واحد كان يشك لحظة واحدة على مدار البطولة ان المنتخب الجزائري لا يستحق هذا التتويج... هو تتويج مستحق بكل المقاييس: افضل لاعب... افضل حارس... افضل هداف.. اصرار وعزيمة و منافسة بطولية من منتخب  الخضر الذي افرح كل الجزائرين... فعلا تتويج رائع يبقى في البال وعليه سيبني الناخب الوطني حاضر المنتخب و مستقبله...
     
     
    * كلمة الختام 
     
    - اشكرك سليم و اشكر مجلة توانسة على اتاحة هذه الفرصة... كل التوفيق للشعب التونسي الشقيق والعزيز علينا، لا خوف على تونس في السنوات القليلة المقبلة، لان السلطة الشرعية هي الأساس في بناء الدولة...
     
    بالتوفيق للاخوة التوانسة و دعواتكم أيضا للجزائر و للشعب الجزائري بأن يوفق كذلك في احداث هذه النقلة النوعية الحضارية السليمة... لان كلما كانت تونس قوية، كانت الجزائر أقوى والعكس صحيح...
     
    وكلما كانت الجزائر مستقرة، كانت تونس اقوى والعكس صحيح ....
     
    ان شاء الله كل الخير لشعبنا و للشعوب المغاربية والعربية... بارك الله فيك سليم ...
     
     
     
    الدخول للتعليق
    • الأكثر قراءة
    • آخر الأخبار

    Please publish modules in offcanvas position.