تابعنا على فيسبوك

    
    بعد تجديد الثقة في المكتب النقابي لأعوان واطارات وزارة الشؤون الثقافية: الناصر بن عمارة يؤكّد: ما لم يتحقّق بالنضال، سيتحقق بمزيد من النضال بعد تجديد الثقة في المكتب النقابي لأعوان واطارات وزارة الشؤون الثقافية: الناصر بن عمارة يؤكّد: ما لم يتحقّق بالنضال، سيتحقق بمزيد من النضال

    بعد تجديد الثقة في المكتب النقابي لأعوان واطارات وزارة الشؤون الثقافية: الناصر بن عمارة يؤكّد: ما لم يتحقّق بالنضال، سيتحقق بمزيد من النضال

    By منصف كريمي / ضيوف توانسة / السبت, 03 نيسان/أبريل 2021 10:49
    أسفرت نتائج المؤتمر الانتخابي للنقابة الأساسية لأعوان وإطارات وزارة الشؤون الثقافية والذي عقد أمس 2 أفريل الجاري بمقرّ وزارة الشؤون الثقافية على تجديد الثقة بنسبة 100./. في المكتب المتخلي لتفوز قائمته " قائمة العمل النقابي" التي رفعت شعار "العمل النقابي صدق،تفاني واخلاص"لحملتها الانتخابية بعدد 7 أصوات على 7 من جملة 15 مترشحا ويعاد تجديد الثقة في الكاتب العام المتخلّي الناصر بن عمارة ونظرائه في القائمة الفائزة عن جدارة وباستحقاق وهم سيف العباسي،صبري الأبيض،ليلى الورغي،مجدي الدريدي،محمد بن ناصر ومحمد الشارني وهو فوزي طبيعي باعتبار تمثيلية هذه القائمة لأكبر عدد من اعوان واطارات وزارة الشؤون الثقافية على عكس بقية القائمات المنافسة والمترشحة التي جاءت تركيبتها قطاعية بالاساس.
     
    وفي لقاء مع الكاتب العام الجديد للنقابة الأساسية لأعوان وإطارات وزارة الشؤون الثقافية والذي سيتولى الاشراف على المكتب لمدة انتخابية ثانية الناصر بن عمارة أوضح أن تجديد الثقة في شخصه وفي نظرائه هو شهادة اعتراف بما تمكّن المكتب القديم من انجازه حيث تمكّن خلال الـ3 سنوات المنقضية في إكساب العمل النقابي مركزيا ثقلا وتأثيرا غير مسبوقين إذ كان مناصرا للقطاع في كل قضاياه  بالفعل لا بالوعود الخاوية حيث تم الحسم في ملفات لصالح أبناء القطاع وملفات أخرى مازالت قيد الإستكمال وقد نجح المكتب القديم في اعتماد عمل تشاركي مع احترامه خلال العملية الانتخابية الجديدة لمبدإ التنوع و التنافس النقابي من منطلق ايمانه ان هذا التنافس هو علامة من علامات تجسيد معاني الديمقراطية طالما كان هدفه مصلحة المنظورين باختلافهم عمال كانوا او موظفين يعمل من موقعه للصالح العام وكان هذا المكتب ومازال يتكون من مجموعة من خيرة اعوان واطارات وزارة الشؤون الثقافية والذين إجتهدوا ليمنحوا  هذا العرس الانتخابي بريق المنافسة و ألق التحدي وكلهم افتخار  واعتزاز بالانتماء لهذا النموذج في التداول الديمقراطي على المسؤولية.
     
    واضاف بن عمارة قائلا"أشكر كل المترشحين الفائزين منهم والذين لم يسعفهم الحظّ على مساهمتهم في هذا العرس الانتخابي النزيه وهو ما ينمّ عن رغبتهم في خدمة القطاع و اشکر شجاعتکم لتحمّل هذه المسؤولیة الجسیمة واذ فاز 7 اشخاص فمبروک علیهم وعلینا والاختلاف لا یفسد للودّ ولا للمحبّة قضیه و الیوم برهننا اننا ناس راقیین نلیق بفخامة مصطلح ثقافه واجدد التعبير عن محبتی واحترامی لباقی الزملا۶ الذين  ترشحوا ويشرفنا ان نهدي هذا النجاح لروح أخينا العزيز المرحوم علي مصابحیة وهو من داعمي ومساندي تأسيس  الصرح النقابي الثقافي وقد كانت روحه ترفرف معانا خلال فعاليات المؤتمر الانتخابي".
     
    واجابة عن سؤال طرحناه حول اهم منجزات المكتب المتخلي أفادنا ناصر بن عمارة قائلا"من بين أهم المحطات النضالية للهيئة  السابقة والتي  بشهادة الجميع أعادت البريق للعمل النقابي'  مع الجامعة العامة للثقافة تحت راية منظمتنا العتيدة وقلعة النضال الاتحاد العام التونسي للشغل نذكر بعض من انجازات الهيئة السابقة للذكر لا للحصر وهي إعداد الأمر 438 بالتشارك مع الجامعة العامة للثقافة  و قد تم  ارساله لمصالح الوظيفة العمومية و تم ذكره في جلسة 5 زائد5 واقرار مدونة العملة والتي نال بمقتضاها أغلب العملة اكثر من ترقيتين وملحق اجر يصل إلى 1.200 دينار وتحسين خدمات أزياء الشغل والقطع مع نظام 12 ساعة عمل واقرار الساعات الإضافية لحراس الليل واحداث بطاقات مهنية تخول التمتع بجميع الخدمات التي تقدمها الوزارة والترفيع في نسبة الترقية لجميع الأسلاك الخصوصية والحد من سياسة الإلحاق بالمناصب الإدارية العليا واقرار اولوية التعيينات  لاطارات وزارة الشؤون الثقافية وتحيين الأمر المتعلق بسلك أعوان الوزارة و تمكينهم من منحة ب 90 دينارا  شهريا تم تقسيمها على 4 سنوات وتحيين الهيكل التنظيمي وهو في اخر مراحل الاعداد واصدار منشور وزاري يتعلق باولوية أبناء الوزارة في العمل بالتظاهرات الثقافية".
     
    وعن الافاق المستقبلية لعمل المكتب القديم المتجدّد للنقابة قال ناصر بن عمارة" في البداية لا بدّ من الاقرار ان النضال النقابي ليس فرض كفاية تُترك فيها الساحة للبعض ليقرر نيابة عن الكلّ، إنما هو حق الكل في الدفاع عن إنسانيّتهم وكرامتهم وافتكاك حقوقهم وواجبهم في رص الصف والحفاظ على لُحمته ووحدته ومن المؤكّد أن الطريق وعرة وملغومة ومحفوفة بالمخاطر والأهوال، لذلك يجب خوض المعارك الضارية بصمود واستماتة في الدفاع عن الحق دون الحياد عن المبادىء النقابية ومن هذا المنطلق ستكون لمكتبنا الجديد فرصة لإتمام ما بدؤوه وما بذلوا في سبيله الكثير سعيا منهم لاستعادة ثقة أعوان وإطارات وزارة الشؤون الثقافية في نقابتهم الأساسية وإعادة الأمل في عمل نقابي نزيه وناجع وقادر على الإيفاء بالوعود وتحقيق المكاسب خصوصا ان شمس الرفاق لا تحب الظلام وما لم يتحقّق بالنضال سيتحقق بمزيد من النضال و النضال مستمر سعيا لمزيد تحقيق النجاحات و المطالب المشروعة لمنظورينا ".
     
    جدير بالذكر ان المكتب الجديد للنقابة تنتظره محطة هامة من خلال مشاركته التي نرجو ان تكون  فاعلة في فعاليات المؤتمر الوطني لاصلاح المنظومة الثقافية الوطنية الذي سينتظم تحت اشراف رئاسة الحكومة والذي يهدف الى الاستماع لكافة المثقفين التونسيين بكامل جهات الجمهورية ووضع أسس منظومة ثقافية جديدة تستجيب لمتطلبات الوقت الراهن وتحافظ على خصوصيات الثقافة الوطنية.
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.