تابعنا على فيسبوك

    
    صندوق النقد يرصد تريليون دولار لمكافحة كورونا صندوق النقد يرصد تريليون دولار لمكافحة كورونا

    صندوق النقد يرصد تريليون دولار لمكافحة كورونا

    By متابعات / دنيا الاقتصاد / الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2020 09:26
    الصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها التابع للبنك الدولي، لديه القدرة في الوقت الحالي على إقراض 400 مليون دولار للدول الفقيرة.
     
     
    واشنطن - أعلن صندوق النقد الدولي الاثنين استعداده لتفعيل القدرة على منح تريليون دولار من الخزينة لإقراض ومساعدة الدول الأعضاء من أجل مكافحة انتشار فايروس كورونا المستجد.
     
    ويشكل هذا الإجراء خطوة ضمن سلسلة توصيات قدمها الصندوق لحكومات الدول من أجل التأقلم مع هذا الوباء الذي انتشر بشكل سريع في كامل أنحاء العالم.
     
    وقالت المدير العام لصندوق النقد كريستالينا جورجيفا في تصريح صحافي إن “الصندوق تلقى طلبات من عدة دول لتمويل برامجها”، مشيرة إلى أنه مع انتشار الوباء تزداد الحاجة إلى حافز مالي عالمي منسق ومتزامن.
     
    ودعت جورجيفا البنوك المركزية، إلى دعم الطلب وتعزيز الثقة من خلال تسهيل الظروف المالية وضمان تدفق الائتمان إلى الاقتصاد الحقيقي.
     
    وأشارت إلى أن الصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها التابع للبنك الدولي، لديه القدرة في الوقت الحالي على إقراض 400 مليون دولار للدول الفقيرة، مؤكدة على ضرورة زيادة هذا المبلغ إلى مليار دولار عبر التبرعات.
     
    وطالبت الحكومات بمواصلة جهودها للوصول إلى الأشخاص والشركات الأكثر تضررا من الوباء، وتطبيق سياسات خفض الضرائب وتقديم إجازات مرضية مدفوعة الأجر.
     
    وحتى حدود أمس أصاب فايروس كورونا أكثر من 173 ألفا في 158 دولة وإقليما، توفي منهم 6664 شخصا، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا.
     
    وأجبر انتشار الفايروس على نطاق عالمي دولا عديدة على إغلاق حدودها ووقف الرحلات الجوية وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات بما فيها الصلوات الجماعية.
     
    ونشر الصندوق على موقعه الإلكتروني أمس مجموعة من التوصيات، التي تخص الإجراءات التي يجب أن تتخذها الدول لمواجهة تداعيات الفايروس.
     
    وقال إن “الإجراءات الحاسمة في وقتها المناسب، التي تتخذها السلطات الصحية والبنوك المركزية والسلطات المالية والتنظيمية والإشرافية، قد تساعد في احتواء تفشي الفايروس، وتعوض الأثر الاقتصادي للوباء”.
     
    وأوضح أن السياسة المالية يجب أن تتقدم لدعم المتضررين من الأشخاص والشركات، بما في ذلك في القطاعات غير الرسمية التي يصعب الوصول إليها.
     
    وقال “لقد اتخذت خطوات هامة في الاتجاه الصحيح في الأيام الأخيرة، ولكن ما يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به”.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.