تابعنا على فيسبوك

    
    شركات الطيران الأوروبية تخفض رحلاتها بنسبة 90 بالمئة شركات الطيران الأوروبية تخفض رحلاتها بنسبة 90 بالمئة

    شركات الطيران الأوروبية تخفض رحلاتها بنسبة 90 بالمئة

    By متابعات / دنيا الاقتصاد / الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2020 09:35
    مجلس السياحة والسفر العالمي يؤكد أن فايروس كورونا قد يترك تأثيرا اقتصاديا طويل الأمد على السياحة العالمية في حال تم السماح بانتشار الذعر.
     
     
     باريس - دفعت الإجراءات الاستثنائية لمواجهة تفشي فايروس كورونا إلى شلل غير مسبوق في حركة السفر والطيران الأوروبية، ودفعت شركات الطيران إلى إيقاف معظم رحلاتها.
     
    وأعلنت عدة شركات طيران أوروبية كبيرة، الاثنين، أنها سوف تخفض رحلاتها بنسبة تصل إلى 90 في المئة وسط الانخفاض الحاد في الطلب على السفر جوا بسبب تفشي الوباء.
     
    وأشارت المجموعة الفرنسية الهولندية “أير فرانس كي.أل.أم” إلى أن حركة السفر أصيبت بالشلل بسبب فرض بعض الدول قيودا على حركة المسافرين من فرنسا وهولندا وعلى نطاق أوسع في معظم أنحاء أوروبا.
     
    ورحبت أير فرانس كي.أل.أم بإعلان الحكومتين الفرنسية والهولندية عن وسائل دعم المجموعة.
     
    وقالت شركة الخطوط الجوية الدولية “إنترناشونال أيرلاينز غروب” الشركة الأم للخطوط الجوية البريطانية، إنها سوف تخفض طاقتها في شهري أبريل ومايو بنسبة 75 في المئة على الأقل.
     
    وقال ويلي والش، الرئيس التنفيذي للشركة، إنه يتوقع أن “يظل الطلب ضعيفا حتى فترة الصيف”.
     
    وأعلنت شركة “إيزي جيت” البريطانية للطيران منخفض التكلفة أنها قامت “بإلغاءات أخرى مهمة”، وأشارت إلى أن تعليق الرحلات “سوف يستمر على أساس متجدد في المستقبل المنظور ويمكن أن يؤدي إلى توقف غالبية أسطول إيزي جيت”.
     
    وقال يوهان لوندغرين، الرئيس التنفيذي لإيزي جيت إن “الطيران الأوروبي يواجه مستقبلا غير مستقر، ومن الواضح أن الدعم الحكومي المنسق سيكون مطلوبا لضمان نجاة القطاع وقدرته على الاستمرار في العمل عند انتهاء الأزمة”.
     
    وأفادت شركة ريان أير الأيرلندية للطيران منخفض التكلفة بأنها تتوقع توقيف معظم أسطولها عبر أوروبا خلال الأيام السبعة إلى العشرة المقبلة.
     
    وقالت إنها “تتوقع في شهري أبريل ومايو، خفض طاقتها بنسبة تصل إلى 80 في المئة، ولا يمكن استبعاد التوقف الكامل للأسطول”.
     
    ومن ناحية أخرى قالت شركة كوندور الألمانية للطيران إنها ألغت عددا من الرحلات الجوية إلى وجهات سياحية مفضلة لم يعد يُسمح للمواطنين الألمان بالسفر إليها.
     
    وتتأثر الرحلات الجوية إلى الولايات المتحدة وجمهورية الدومينيكان وتركيا والمغرب بدرجات متفاوتة. وسوف تقوم كوندور بإرسال طائرات خالية إلى الوجهات المتأثرة في الأيام القليلة القادمة لإعادة من يقضون العطلات بالخارج.
     
    ومن ناحيتها أعلنت الخطوط الجوية الفنلندية “فين أير” عن إلغاء ألفي رحلة اعتبارا من الأحد وحتى نهاية الشهر الجاري، وذكرت “أنها سوف تخفض طاقتها بنسبة 90 في المئة اعتبارا من مطلع أبريل”.
     
    وقال توبي مانر، الرئيس التنفيذي، إن شركة الطيران تهدف إلى “الحفاظ على أهم الرحلات الجوية لفنلندا في هذه الحالة الاستثنائية أيضا”.
     
    وأعلنت شركة الطيران الإسكندنافية “ساس”، الأحد، أنها سوف تسرح مؤقتا 90 في المئة من العاملين بها، أي نحو 10 آلاف موظف، وتوقف معظم رحلاتها.
     
    ويثير فايروس كورونا الذي ظهر مؤخرا في الصين الذعر في قطاع السياحة الآسيوي الذي يزداد اعتماده على تنامي أعداد الزوار من الصين وأوروبا. وسبق وفرضت دول عديدة قيودا على التأشيرات للمسافرين من ووهان بؤرة ظهور الفايروس أول مرة، كما أوقفت أغلب شركات الطيران العالمية جميع رحلاتها المباشرة إلى الصين فيما امتدت الإجراءات إلى بلدان أوروبية بعد انتشار الفايروس في إيطاليا وألمانيا وفرنسا.
     
    وحذر مجلس السياحة والسفر العالمي، الجمعة، من أن انتشار فايروس كورونا الجديد في الصين يمكن أن يترك “تأثيرا اقتصاديا طويل الأمد” على السياحة العالمية في حال تم السماح بانتشار الذعر.
     
    وفي خطوة غير معتادة منعت جزيرة سامال في جنوب الفلبين، الخميس، جميع السياح من جميع الدول التي ظهر فيها الفايروس، من زيارة شاطئ مشهور.
     
    ويذكّر هذا الوباء بأزمة متلازمة الالتهابات التنفسية الحادة (سارس) التي شلت حركة السفر الإقليمية وضربت اقتصادات محلية في أواخر 2002.
     
     
    الدخول للتعليق
    • الأكثر قراءة
    • آخر الأخبار

    Please publish modules in offcanvas position.