تابعنا على فيسبوك

    ما سرّ إصابة النساء بالزهايمر أكثر من الرجال ما سرّ إصابة النساء بالزهايمر أكثر من الرجال

    ما سرّ إصابة النساء بالزهايمر أكثر من الرجال

    By قسم التحرير / متابعات / عالم الصحة / الأربعاء, 10 أكتوير 2018 10:16

    دلائل بيولوجية تشير إلى إصابة النساء بنسبة أعلى بمرض الزهايمر من الرجال ويرجع باحثون ذلك إلى عدة عوامل قد تؤثر على المرأة أكثر من الرجل.


    أظهرت نتائج دراسات عديدة أن للنساء النصيب الأكبر من الأمراض المزمنة، وأنهن معرضات أكثر للإصابة بالزهايمر مقارنة بالرجال. فعلاوة على دخول المرأة في مرحلة انقطاع الطمث الحرجة، بكل ما فيها من اضطرابات وتحولات، يترك الزهايمر أثرا أكبر على النساء، عند دنوهن من فترة الشيخوخة.

    واشنطن- كشف باحثون من جامعة ستانفورد الأميركية أن نسبة إصابة النساء بمرض الزهايمر تفوق الرجال، ورجحوا أن يكون ذلك بسبب عيش النساء لحياة أطول من الرجال. فالاختلاف الجيني والبيولوجي يؤثر على شيخوخة المرأة، كما أن عوامل الحياة المختلفة التي تتبعها المرأة من شأنها أن ترفع خطر الإصابة بهذا المرض.

    وأوضحت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة ماريا كاريلو، أن هناك دلائل بيولوجية كافية تشير إلى إصابة النساء بنسبة أعلى بمرض الزهايمر من الرجال، إلا أن الباحثين بحاجة إلى الخوض في الأعماق للكشف عن الأسباب الكامنة وراء ذلك.

    وفي أستراليا، تخص حالات الوفاة نتيجة الخرف نحو ثلثي النساء في البلاد، وفي الولايات المتحدة، فإن ثلثي المصابين بهذا المرض هم من النساء أيضا. وفي بعض الحالات تتفوق إصابات الخرف حتى على أمراض النساء الأخرى المعروفة. فالنساء الأميركيات ممن تجاوزن 60 عاما من المرجح إصابتهن بالزهايمر أكثر من إصابتهن بسرطان الثدي بنسبة الضعف. لكن سرطان الثدي يبقى السبب الرئيسي لوفاة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35 و49 في بريطانيا.

    وفي إنكلترا وويلز، كما هو الحال في أستراليا، أصبح الخرف هو السبب الرئيسي للوفاة بين النساء، متفوقاً بذلك على أمراض القلب التي كانت تحتل هذا المركز. نقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي عن أنتونيلا سانتوتشيون شادا، الطبيبة المختصة في الزهايمر في سويسرا، قولها “لا يمكن لأي نظام رعاية صحية التعامل مع هذا الوضع، فالأعداد كبيرة جداً”.

    وتضيف “بينما تتزايد أعداد النساء المصابات بالمرض، يتعين علينا البحث والتدقيق في الاختلافات المتعلقة بهذا المرض بين الذكور والإناث”. وفي الوقت الذي يعتبر فيه الباحثون السن كأكبر عوامل خطر الإصابة بالمرض، كشفت دراسات حديثة أنه من الخطأ افتراض أن تقدم السن يعني حتمية الإصابة بالزهايمر.

    فالنتائج التي توصلت إليها دراستان مهمتان عن الوظائف المعرفية والهرم تفيد بأنه على مدى العشرين عاماً الماضية، انخفض عدد حالات الخرف في بريطانيا بنسبة 20 بالمئة كنتيجة رئيسية لانخفاض الإصابات بين الرجال الذين تجاوزوا سن 65 عاماً.

    ويقول الخبراء إن هذا ربما يرجع إلى حملات الصحة العامة التي تستهدف التدخين وأمراض القلب، فهما من العوامل التي تؤدي للإصابة بالزهايمر. لكن لأن الرجال يصابون بأمراض القلب في سن مبكرة، ويدخنون أكثر من النساء، فإن هذه الحملات يمكن أن تكون عاملا مساعدا في تجنب الرجال لهذه الأخطار أكثر من النساء.

    وتشرح الدراسة المنشورة في بي.بي.سي أن هناك عوامل أخرى للإصابة بالمرض تؤثر على النساء أكثر من الرجال. على سبيل المثال، هناك عدد أكبر من النساء يصبن بالاكتئاب، والمزاج المكتئب يرتبط ارتباطا وثيقا بالزهايمر المبكر. ومن العوامل الأخرى التي تؤثر في النساء فقط انقطاع الطمث الجراحي، والتعقيدات الصحية المصاحبة للحمل، وهذه العوامل بالتحديد ترتبط بتراجع الوظائف الحيوية في أواخر العمر.

    الأدوار الاجتماعية أيضا، مثل الرعاية الصحية، ربما تزيد من فرص الإصابة بالخرف. فبعض الأبحاث كما تقول الطبيبة النفسية أنيماري شوماخر، تشير إلى أن العمل في مجال تقديم الرعاية الصحية قد يشكل في حد ذاته عاملا من عوامل الإصابة بالزهايمر.

    وتقول ماريا تيريزا فيريتي، باحثة الطب الحيوي في مجال مرض الزهايمر في جامعة زيورخ “وقاية جنس محدد ربما تبدأ بالحصول على المزيد من المعلومات المتعلقة بعوامل الإصابة بالمرض بين النساء”.

    حالياً، يجري تشخيص وجود الزهايمر من خلال فحص نوعين من البروتينات الحمضية المتراكمة في الدماغ، وتشير الأدلة إلى عدم وجود فرق في مستوى هذين النوعين من البروتينات – ويعرفان باسم “المؤشران الحيويان”- بين الرجال والنساء المصابين بالزهايمر. لكن النساء أظهرن تراجعاً حيوياً أكبر.

    ونتيجة لذلك، تقول فيريتي “ربما كان لهذين المؤشرين الحيويين توقعات مختلفة لدى الرجال والنساء. ربما احتجنا لتعديل المؤشرات الحيوية الكيميائية، والنفس-عصبية لدى الرجال أو النساء، أو العثور على مؤشرات حيوية متخصصة في جنس بعينه”.

    وهناك سؤال آخر أمام الباحثين: لماذا يتطور المرض عند النساء بسرعة أكبر من الرجال بعد تشخيصه؟ يجيب البعض بأن هرمون الإستروجين يحمي أدمغة النساء في سن الشباب، لكن هذه الحماية تتراجع بنقص ذلك الهرمون بعد سن معينة.

    وهناك أبحاث أخرى تشير إلى أن أداء النساء كان أفضل في التجارب التي أجريت في البداية، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى غياب التشخيص في أي مرحلة مبكرة، وقد يؤدي ذلك أيضا إلى أن يُسيء الأطباء تقدير مدى خطورة المرض. إذا كان هذا هو الوضع، فإن اختبارات التشخيص تحتاج إلى أن تتغير لتعكس الاختلافات النفسية-العصبية بين الرجال والنساء.

    تقول سانتوتشيون شادا “إذا كان هناك الكثير من النساء مصابات بهذا المرض، فإن الفحوصات التجريبية يجب أن تشمل مزيدا من النساء”. ويبدو أن هذا الفهم للموضوع أثمر بالفعل، وتضيف “في مجالات هذه الأمراض، نشهد حاليا ظهور أدوية ناجعة”، بينما أخفقت غالبية الفحوصات التي أجريت على الأدوية الخاصة بعلاج الزهايمر في العقد الماضي.

    وبحسب منظمة الصحة العالمية، يعاني أكثر من 36 مليون شخص من أمراض الخرف، وأكثريتهم من الزهايمر. ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد مرتين بحلول 2030 وثلاث مرات بحلول 2050 إلى 115.4 مليون شخص في حال عدم اكتشاف أي علاج فعّال في السنوات المقبلة.

     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.