All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

دراسة: الرياضات الشاقة تقوي مناعة الإنسان

Written by  قسم التحرير / متابعات
تاريخ النشر: 24 نيسان/أبريل 2018
139 times Last modified on الثلاثاء, 24 نيسان/أبريل 2018 12:42
Rate this item
(0 votes)
دراسة: الرياضات الشاقة تقوي مناعة الإنسان دراسة: الرياضات الشاقة تقوي مناعة الإنسان

كشفت دراسة بريطانية حديثة أن الرياضات الشاقة مثل المشاركة في ماراثون للمشي أو الجري لا تؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة كما كان يُعتقد من قبل، بل على العكس فإنها تعمل على تقويته.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة "باث" البريطانية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (Frontiers in Immunology) العلمية.

وأوضح الباحثون أن عدة أبحاث أجريت منذ ثمانينييات القرن الماضي، أكدت أن الرياضات الشاقة قد تؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة لدى الإنسان، ما يجعل الجسم معرضًا للإصابة بالأمراض الفيروسية المختلفة التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي وخاصة الرشح والزكام والإنفلونزا.

لكن الدراسة الجديدة التي أجريت على الفئران، أثبتت أن التمارين الرياضية الشاقة والمشاركة في المسابقات الماراثونية، لا تثبط الجهاز المناعي، بل تقويه.

وشرح الفريق نتائج دراستهم، بالقول إنه بالنسبة إلى المنافسين المشاركين في الرياضات الشاقة، فإن هذه التمارين تؤدي إلى تغير الخلايا المناعية على مرحلتين.

الأولى أثناء التمرين، حيث يمكن أن يزيد عدد بعض الخلايا المناعية في مجرى الدم بشكل كبير حتى 10 مرات أكثر، خاصة الخلايا الطبيعية التي تكافح العدوى.

أما المرحلة الثانية فتكون بعد التمرين، حيث تنخفض بعض الخلايا في مجرى الدم بشكل كبير، وفي بعض الأحيان تنخفض إلى مستويات أقل من النسب التي كانت قبل بدء التمرين، وهذا يمكن أن يستمر لعدة ساعات فقط.

ولذلك فسرت الكثير من الدراسات السابقة هذا الانخفاض في الخلايا المناعية بعد التمرين بأن هذه الرياضات الشاقة تقمع الجهاز المناعي.

لكن الدراسة الجديدة رصدت بأن هذا الانخفاض لا يعني أن الخلايا قد "فُقدت" أو "دُمرت" ، بل إنها تنتقل إلى مواقع أخرى في الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مثل الرئتين، كما أنها تعود إلى مستوياتها الطبيعية في غضون عدة ساعات من انتهاء التمرينات.

وقال جون كامبل، قائد فريق البحث، إنه "من الواضح أن التغييرات التي تحدث في جهازك المناعي بعد ممارسة التمارين الرياضية الشاقة والمكثفة لا تترك جسمك عرضة للأمراض".

وأضاف كامبل أن "الدلائل التي رصدتها الدراسة تشير إلى أن جهاز المناعة يتم تعزيزه بعد التمرين، حيث يمكن أن تحسن تلك التمارين الشاقة الاستجابة المناعية ضد الإنفلونزا".

وأشار إلى أنه بالنظر إلى أهمية دور التمارين الرياضية في الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري فإن نتائج الدراسة تؤكد أنه لا ينبغي إبعاد الناس عن ممارسة الرياضة خشية أن تثبط الجهاز المناعي، بل على العكس، يمكن أن تفيدهم تلك الرياضات في تقوية الجهاز المناعي".

 

Leave a comment

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction