All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

عن دار مسكلياني يصدر قريبا كتاب بعنوان " فى كل بيت داعشي " لصاحبه الاعلامي محمد المعمري وهو اصدار حسب مؤلفه"يبحث في ثلاث مسائل تتعلّق بدراسة مبررات الالتحاق بداعش من خلال قصص حقيقية للبعض من الذين التحقوا به وتبنوا نهجه التكفيري ومن خلال دراسة الاستراتيجية الاتصالية للداعشيين التى اعتمدت الطرق العلمية فى كسب ود المتعاطفين وترهيب الخصوم المفترضين وكذلك من خلال اعتمادهم على نصوص شرعية حاولوا توظيفها لخدمة أهدافه التى رسموها لأنفسهم من قبيل حديث الفرقة الناجية وشروط الإمامة واسترجاع اللحظة المحمدية الأولى وهي الغاية التى رسمها الكتاب لنفسه ".

وفي الكتاب محاولة للاجابة عن عديد الاسئلة الحارقة حول دوافع الالتحاق بصفوف داعش وخوض المعارك تحت رايته خاصة وأن البعض منهم ممن يتمتعون بوضعية اجتماعية مريحة سواء كانوا من المقاتلين العرب أو الأجانب وأشار المؤلف في هذا الصدد الى ان الإجابة عن هذا السؤال قد تبدو للبعض سهلة ولكنّها فى واقع الأمر مستعصية ومركبة فعلى حد قراءته للمسألة فان التنظيم الإرهابي تبنى التكنولوجيات الحديثة مبكرا ووظفها لخدمة أهدافه وجعلها واحدة من محامله الأساسية فى استقطاب مقاتليه راسما بذلك إستراتيجية اتصالية لم يسبقه لها أي من التنظيمات الإرهابية الأخرى كما اعتمد المدونة الفقهية والنصوص الدينية مدخلا لملامسة القلوب قبل العقول مستهدفا بذلك فئة الشباب التى تعاني هشاشة نفسية لأسباب فيزيولوجية وأخرى اجتماعية وثقافية.

والكتاب عموما هو محاولة لفهم ظاهرة داعش من الداخل والإجابة عن سؤال هل انتهت داعش نتيجة هزائمها العسكرية المتتالية فى الأراضي العراقية والسورية ؟ أم أن التنظيم سيبقى ويتمدد مثلما رفع شعارا دعائيا لنفسه ؟ليحاول الكاتب من خلال مؤلفه هذا الإجابة عن مختلف هذه الاسئلة المحيّرة لسواكن البحث عموما.

 

ذئب داعشي أراد الفتك بملكة بريطانيا العظمى

الأربعاء, 14 شباط/فبراير 2018 12:05

على وقع الصدمة والذهول، استمع القضاء البريطاني لاعترافات مرعبة لأحد "الذئاب المنفردة" التابعين لتنظيم داعش.

تمكنت تشكيلة عسكرية من ايقاف شاب تونسي عائد من ليبيا بالمنطقة العازلة بتطاوين، و بالتحقيق معه تبين انه اصيل منطقة راس الجبل ببنزرت ويبلغ من العمر 21 سنة.

قالت صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية إن معركة تحرير الموصل العراقية، من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، كانت إحدى أكبر وأشرس المعارك العسكرية في العالم منذ حوالي 15 عاما، واستغرق إخراج مقاتلي التنظيم منها ثلاث سنوات.

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction