تابعنا على فيسبوك

    ثورة في جراحة العيون تقود كندية للفوز بجائزة نوبل للفيزياء ثورة في جراحة العيون تقود كندية للفوز بجائزة نوبل للفيزياء

    ثورة في جراحة العيون تقود كندية للفوز بجائزة نوبل للفيزياء

    By قسم التحرير / متابعات / تكنولوجيا / الأربعاء, 03 أكتوير 2018 12:10

    دونا ستريكلاند، تعبر عن شعورها بالفخر، وذلك بعدما أصبحت ثالث سيدة تحصل على جائزة نوبل في الفيزياء وهي أول عالمة تفوز بنوبل للفيزياء منذ 55 عاما.

     

    كسرت العالمة الكندية دونا ستريكلاند هيمنة العلماء الذكور على معظم جوائز نوبل منذ وقت طويل خاصة في مجال الفيزياء، محققة إنجازا كأول عالمة تفوز بنوبل للفيزياء منذ 55 عاما، بعد حصولها على الجائزة هذه السنة مناصفة مع عالمين.


    ستوكهولم – منحت جائزة نوبل الفيزياء للعام 2018 إلى ثلاثة علماء لاكتشافاتهم في مجال فيزياء الليزر التي مهدت الطريق أمام تصميم أدوات دقيقة متطورة تستخدم في جراحات العين وفي الصناعة.

    وقالت الأكاديمية في بيان إعلان الجائزة “أحدثت الاختراعات التي يتم تكريمها هذا الأسبوع ثورة في فيزياء الليزر. تفتح الأدوات المتطورة للتصويب بدقة الباب أمام مجالات بحث لم تكتشف بعد وكم هائل من التطبيقات الصناعية والطبية”.

    ونال الأميركي آرثر آشكين نصف الجائزة التي تترافق مع مكافأة مالية قدرها 1.01 مليون دولار، في ما منح النصف الآخر إلى كلّ من الفرنسي جيرار مورو والكندية دونا ستريكلاند.

    وكوفئ آشكين (96 عاما) لاختراعه “الملاقط البصرية” التي تلتقط الجزئيات والذرات والفيروسات والخلايا الحية الأخرى بواسطة أصابعها العاملة بشعاع ليزر. وقد تمكن من خلال هذا الاختراع من استخدام الضغط الإشعاعي للضوء لنقل أجسام مادية “وهو حلم قديم للخيال العلمي”، وفق ما ذكرت الأكاديمية السويدية للعلوم.

    وحقق آشكين خرقا العام 1987 عندما استخدم ملاقط لالتقاط بكتيريا حية من دون إلحاق الأذى بها على ما أشارت الأكاديمية.

    وبات آشكين الذي قام باكتشافه هذا عندما كان يعمل في مختبرات “أيه تي اند تي بيل لابوراتوريز” بين 1952 و1991، أكبر الفائزين سنا بجائزة نوبل متقدما على الأميركي ليونيد هورفيتش الذي كان في سن التسعين عندما فاز العام 2008 بنوبل الاقتصاد.

    وفاز مورو (74 عاما) وستريكلاند، التي تعمل في جامعة ووترلوو الكندية، وهي أول امرأة تفوز بجائزة نوبل بشكل عام منذ عام 2015، والثالثة التي تفوز بنوبل للفيزياء على الإطلاق منذ عام 1903، لإسهامهما في تطوير ومضات بصرية قصيرة جدا “هي أقصر وأكثر ومضات الليزر كثافة أنتجها البشر”. وتستخدم هذه التقنية الآن في جراحات العين التصحيحية.

    وأعربت ستريكلاند، وهي أول عالمة تفوز بنوبل للفيزياء منذ 55 عاما، عن شعورها بالفخر، وذلك بعدما أصبحت ثالث سيدة تحصل على جائزة نوبل في الفيزياء، قائلة عبر الهاتف، للصحافيين في مقر الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في ستوكهولم بعد إعلان فوزها بالجائزة “كنت أعتقد أنه ربما يكون هناك المزيد.. ولكني أشعر بالفخر لكوني واحدة من هؤلاء النساء”.

    وأضافت “إننا بحاجة إلى الاحتفاء بعالمات الفيزياء لأننا موجودات”.

    وستريكلاند هي أول امرأة تفوز بجائزة نوبل في أي فئة منذ 3 سنوات، حيث يهيمن العلماء الذكور على معظم جوائز نوبل منذ وقت طويل خاصة في مجال الفيزياء.

    وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم العام الماضي إنها ستسعى لتشجيع ترشيح الباحثات للبدء في التعامل مع هذا الخلل.

    وفاز بالجائزة العام الماضي علماء الفيزياء الفلكية الأميركيون باري باريش وكيب ثورن وراينر فايس لاكتشافهم موجات الجاذبية التي توقعها ألبرت أينشتاين قبل قرن من الزمن في إطار نظرية النسبية العامة التي وضعها.

    ومن المقرر أن يعلن عن الفائز بجائزة نوبل للكيمياء لهذا العام ثم الإعلان بعد يوم الجمعة عن الفائز بجائزة نوبل للسلام.

    ولن تمنح جائزة نوبل للأدب هذا العام وذلك بسبب الفضيحة التي تلاحق لجنة التحكيم الخاصة بالجائزة على أن يتم تكريم شخصيتين بالجائزة العام المقبل.

    ومن المنتظر أن يعلن عن الفائز بجائزة نوبل للاقتصاد الاثنين المقبل. وستسلم جميع هذه الجوائز للفائزين في العاشر من ديسمبر المقبل وهو اليوم الذي توفي فيه ألفريد نوبل، صاحب الجائزة.

     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.