تابعنا على فيسبوك

    

    في اطار الدورة 28 لشهر التراث: أي استغلال للصناعات الرقمية في تثمين التراث وتنمية الساحة الثقافية في التظاهرات ذات الصلة

    By منصف كريمي / تكنولوجيا / الخميس, 02 أيار 2019 10:18
    احتفالا بالدورة 28 لشهر التراث عاشت مختلف جهات البلاد على ايقاع تثمين تراثها المحلي الخصوصي من خلال عدد من التظاهرات الثقافية التي شكّلت بانوراما فنية متنوّعة الفقرات وساهم في تأثيثها شباب وأطفال هذه الجهات في حرص من المنظّمين على تأطير الناشئة في أخذ مشعل المحافظة على تراثهم وصيانته وحسن استغلاله.
     
    في هذه الورقة جرد لأهم هذه التظاهرات ومحاولة لطرح اشكال حارق حول مدى تناغمها مع شعار الدورة الجديدة من شهر التراث في ما يخصّ " تثمين التراث وتنمية الساحة الثقافية من خلال الصناعات الإبداعية الرقمية" ومدى استغلال الصناعات الإبداعية الرقمية في تثمين التراث المحلي.
     
    نشير في البداية الى ان نهاية الاسبوع الماضي شهدت تنظيم  دار الثقافة بني حسّان بولاية المنستير والتي تشرف على ادارتها الاستاذة أحلام هاني و على مدار يومين وبالتعاون وبدعم من بلدية المكان وعدد من هياكل المجتمع المدني المحلي لفعاليات الدورة 7 لـ" خيمة سيدي سالم للتراث و الشعر الشعبي"حيث خصّصت هذه الدورة للمرحوم علي بالحاج إبراهيم وقد شهدت تنشيطا لساحة الفنون "المندرة"ببني حسان مع الشاعر مبروك عبد المولي وتنظيم دخلة سيدي سالم مع الفرق للعيساوية و عرض الإسطمبالي واستعراض الفروسية والمباردية والقرابيلة مع عرض تقليدي للجحفة وعرض فلكلوري تراثي و رقص بالقلال  مع محمد علي فرج ومعارض لانتاجات المرأة الريفية معرض تجاري ومعرض للأدوات المنزلية و المنتوجات التقليدية ومعرض للحلويات الشعبية ومعرض القصب والسمار ومعرض الأواني الفخارية وعرض للحكاية الشعبية " ذاكرة  زمان " للأستاذ وليد العياري الى جانب انتاج جدارية بتقنية الفسيفساء بإشراف الأستاذ كريم كريم وتنظيم  ورشات تكوينية في  الرسم والأكلة الشعبية والنسيج الفني والقصب والخزف الفني والرسم على الخشب وصنع السعف والصوف وعرض لفرقة الحضرة النسائية بقيادة حنان بركة مع استعراض اللباس التقليدي  وتنظيم أمسية الشعر الشعبي والأدبة والغناية والمطارحات الشعرية مع  الشعراء عبد الجواد الزمني وبشير عبيش ومبروك عبد المولى وأيمن ساسي وعبد الجليل الغري والناصر بن عمر وسالم عياد وتنظيم مسابقة في الرماية الرياضية فالاختتام بعرض"  فقرى " السلامية بقيادة الأستاذ شاكر المهدوي.
     
    وضمن احياء المخزون الغذائي واعتبارا لما له من بعد حضاري و ثقافي قصد تثمينه و توثيقه ومن تنظيم جمعية المهرجان بدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية المنستير وبالتعاون مع جمعية فن الطهي للجميع نظّمت مؤخرا دار الثقافة بنان التي يشرف على ادارتها الاستاذ زياد حمايدى فعاليات الدورة 10 لـ"مهرجان التراث المحلي ببنان " وتحت شعار"تراثنا أصالة وامتداد"انتظم كرنفال تنشيطى مع مجموعة خالو عاطف تخللته عديد الفقرات التنشيطية بوسط المدينة كما انتظمت مجموعة من الورشات المفتوحة للأطفال والشباب منها انجاز عمل تشكيلى متمثل فى جداريات خط عربى وزخرفة إسلامية تحت إشراف الفنان التشكيلى عبد الرحمان دلدول وورشة التراث الغنائى الموسيقى ورشة الرسم على الصحون تحت عنوان"تعبيرات عن الثقافة الإسلامية"وورشة جداريات فى الخط الاسلامى وورشة الزخرفة الإسلامية وورشة التصوير الفوتوغرافى وورشة الصناعات التقليدية وورشة الإعلامية.
     
    وتحت شعار " من قاع الخابية" نظّمت دار الثقافة بنان كذلك تظاهرة خاصة بالتراث الغذائى من خلال  ورشات في  صنع الفخار وفي الزخرفة والرسم والخزف الفنى و صنع "الفطاير"و ورشة طريفة بعنوان"علمنى نطيّب" وجّهت  لتلاميذ المدارس الإبتدائية و ورشات حية أخرى فى الطبخ التقليدى وصنع الخبز على الطابونة والعصيدة بالوسائل التقليدية تحت اشراف فنيين فى الطبخ الى جانب تقديم مداخلة حول"المطبخ التونسى عبر العصور" تحت إشراف الأستاذ حلمى قحبيش رئيس جمعية فن الطهى للجميع و معرض جماعى للعولة والأوانى الفخارية التقليدية و عرض للأكلة التقليدية والحلويات ورسم جداريات من قبل الفنان التشكيلى عبد الرحمان دلدول وتقديم عرض بعنوان"فخار بكري" أثثه الشاعر الشعبى الهزلي رمضان الهلالى و الفنان الشعبى خليل لطيف وشكرى المرابط وذلك بحضور وفد سياحى واكب مختلف الورشات والمداخلات الشعرية والموسيقية الشعبية.
     
    وفي غار الملح من ولاية بنزرت نظّمت دار الثقافة بالمكان وبالتعاون مع المعتمدية والبلدية والمكتبة العمومية وجمعية اطلس ومدرسة أبو القاسم الشابي وعلى مدار 3 آيام تظاهرة بعنوان"المسلك السياحي الثقافي البيئي بغار الملح " ومن خلال معرض للفن التشكيلي من انتاج نادي الفنون التشكيلية بدار الثقافة غار الملح وذلك بفضاء برج سيدي على المكي ورسم جداريات لنماذج من الزخارف العربية الإسلامية وتنظيم معرض و ورشة في الخط العربي من خلال  الخط الكوفي كنموذج الى جانب تنظيم زيارة الى الميناء القديم والقيام تحقيق صحفي مع تصوير فيديو لعملية الصيد التقليدي بالبحيرة مع أحد البحارة وتصوير و توثيق لعملية تقطير الزهر مع احدى العائلات وتنظيم زيارة لإحدى المنازل لتصوير و توثيق الزخارف الإسلامية  للجدران وتوثيق الزراعة التقليدية بالقطعاية التي تعتبر موروث عالمي حسب المنظمة العالمية للزراعة والتغذية ( FAO ) لتحتضن دار الثقافة غار الملح معرض للمنتوجات التراثية المحلية في شباك الصيد و التطريز و التقطير و الأكلات و آواني الطبخ التقليدية وببرج باب تونس انتظمت زيارة تنشيطية للأطفال الى المعالم الاثرية ببرج باب تونس و الرحبة و نهج محمد جنويز و المتحف البيئي بدار البحيرة  و الميناء القديم و المنطقة الرملية بالقطعاية و مقام الولي سيدي علي المكي الذي احتضن  ورشات حية  في الفن التشكيلي وحملة نظافة بمحيط مقام الولي و ورشة في الصور الفوتوغرافية وأمسية تنشيطية بساحة الآداب والكتاب بالميناء القديم.
      
    وفي بوسالم نظّمت دار الثقافة بالمكان التي يشرف على ادارتها الاستاذ مراد الحناشي وعلى مدار 3 آيام فعاليات "مهرجان عبد الرحمان الكافي للشعر الشعبي "من خلال معرض للصّناعات التقليدية والحرفية لحرفيي ولاية جندوبة بالشراكة مع جمعية المرأة الريفية بجندوبة وتنشيط موسيقي تراثي وتقديم عرض لفرقة الفنون الشعبية للموسيقى الشعبية والتراثية ببوسالم بمرافقة فرسان أولاد الخليفات وقراءات شعرية في الشعر الشعبي مع الشعراء عبد الحق بركاني ،منصف الجبري ،صديق القادري وفؤاد حمدي وتقديم عرض موسيقي تراثي وعرض للباس التقليدي الى جانب مداخلة حول التراث قدّمها  الدكتور محمد عزيزي كما عرضت مسرحية "أحيانا" من إنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بالقيروان وعرضت مسرحية أخرى للأطفال بعنوان" عودة بينوكيو" من إنتاج شركة جوكر للإنتاج بصفاقس الى جانب تقديم عرض بعنوان" طوفان" من إنتاج شركة فنّ الضفتين للفنان حافظ خليفة.
     
    بعد جرد هذه التظاهرات وغيرها نلحظ أن أغلب التظاهرات المنتظمة احتفالا بشهر التراث لهذه السنة لم تشتغل على تجسيد شعار الدورة على أرض الواقع فلئن عملت هذه التظاهرات على تثمين التراث المحلي لإبرازه للعموم فان تسويقها ظلّ محليا ولم يتم توظيف الصناعات الإبداعية الرقمية في تنمية السياحة الثقافية من خلال التظاهرات المنتظمة حيث لم يسبق تنظيم هذه التظاهرات بوضع خطة تسويقية إعلامية لها على غرار بعث موقع "واب" للتسويق العالمي لهذه الأنشطة والتفاعل مع وكالات الأسفار لجلب السياح لمواكبة مختلف التظاهرات المنتظمة ممّا بات من الضروري تنسيق تنظيم هذه التظاهرة الوطنية التراثية السنوية ضمن لجنة مشتركة بين وزارتي الشؤون الثقافية والسياحة والصناعات التقليدية للخروج بالتظاهرات ذات الصلة من طريقة تقديمها الكلاسيكية المناسباتية الاستعراضية التي تكاد تتكرّر بين التظاهرات على اختلاف مواقع تنظيمها بين مختلف جهات البلاد.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.