تابعنا على فيسبوك

    

    بفيلم “بابور” .. تونس تحصد الجائزة الأولى لأحسن فيلم وثائقي للإنتاج التلفزيوني العربي الأوروبي المشترك

    By قسم التحرير - وكالات / سينما / الأربعاء, 14 كانون1/ديسمبر 2016 09:53

    قصة لمهاجر تونسي، خيّر المجازفة كغيره من الكثيرين من شباب تونس ، ليجد نفسه على الأراضي الإيطالية حيث تزوّج هناك من امرأة ايطالية من منطقة “ماتزارا ديلفالو” في جزيرة صقلية الإيطالية القريبة من البلاد التونسية والمعروفة باستقبالها للمهاجرين التونسيين وشهرتها في قطاع الصيد البحري كأغلب المناطق المطلة على البحر المتوسط ..

    على الضفة الأخرى سيدة من أصول إيطالية وتحديدا من منطقة”Marcella ” هاجر أجدادها إلى تونس أين ولدت وتعيش مع أغلب المهاجرين الإيطاليين إلى تونس…

    هذه قصة الفيلم التونسي بابور “VAPORE” للمخرجة بالتلفزة التونسية فادية بن هندة الذي حصد الجائزة الأولى لأحسن فيلم وثائقي في النسخة الخامسة لمسابقة ” بين الضفاف” وذلك مناصفة مع فيلم “مامادو” للمخرج بالتلفزيون الإسباني لويس قارسيا ماران.

    فيلم يقوم على تقنية المونتاج المتوازي ،يقدم بصورة متقاطعة طريقة عيش التونسيين في إيطاليا ومثيلتها للإيطاليين في تونس والصعوبات التي تعترض المهاجرين في الاتجاهين ودرجة تأثير كل منهم في المجتمع الذي يعيشون فيه مع التركيز على عامل البحر وأهميته في نحت تراث وتاريخ الحضارتين الإيطالية والعربية.

    وتندرج مشاركة التلفزة التونسية في هذه المسابقة المتوسطية في إطار الإنتاج التلفزيوني العربي الأوروبي المشترك “بين الضفاف” الذي ينفذ بتعاون وشراكة بين إتحاد إذاعات الدول العربية والمؤتمر الدائم للوسائل السمعية البصرية بحوض البحر الأبيض المتوسط تحت عنوان ” حكايات أسفار وبحار بمشاركة أربع عشرة هيئة تلفزيونية ؛ خمس هيئات عربية هي تونس والجزائر وفلسطين والمغرب ومصر وتسع هيئات أوروبية هي إيطاليا وكرواتيا وسويسرا وإسبانيا وسلوفينيا وصربيا ومالطا وسان مارينو وتركيا.

    هذا و قد أشادت لجنة التوجيه والمتابعة لمسابقة بين الضفاف بالمجهودات التي تم بذلها في فيلم بابور على مستوى الإنتاج ودقة البحث وعمقه من خلال حبكة السيناريو وحسن تقديم تقاطع وجهات النظر لمتساكني حوض البحر الأبيض المتوسط.

     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.