تابعنا على فيسبوك

    
    البيان العالمي لمسرح الشارع وبيان تأسيس الرابطة التونسية لمسرح الشارع البيان العالمي لمسرح الشارع وبيان تأسيس الرابطة التونسية لمسرح الشارع

    بيان تأسيس الرابطة التونسية لمسرح الشارع

    By متابعات / مسرح / الإثنين, 29 آذار/مارس 2021 10:31
    إن وطننا وشعبنا اليوم يعيشان مرحلة تاريخية بين الوعي والرقي بالفعل المواطني وبين الرجعية والتخلف والتسيب... بين هذا التقطع وذاك وفي ظل مرحلة انتقالية ومخاض ما بعد ثوري رهيب... وبين تفقير وتجويع ووباء عالمي أتى على الأخضر واليابس وأثر على الاقتصاد وعلى التماسك المجتمعي وعلى الفنون ....
     
    - ماذا يمكن للفنان المسرحي أن يصنع وهو مهدد في لقمة عيشه وفي وجوده وانقراضه؟
     
    - كيف سيكون المسرح؟ 
     
    - ولم نصور المرارة والألم في عروضنا وواقعنا أشد ألما ؟
     
    - أليس الشارع يناجينا ويحتاجنا لتحويل الالم الى امل والحزن الى قوة والتجويع الى ثورة؟
     
    فهو المكان الذي يَنقادُ فيه الفِعلٌ الدرامي إلى اكتماله بواسطة أجساد تتحرك أمام أبدان أخرى قصد تحريكها ، ويمكن لهذه الأجسام الأخيرة أن تكون قد تخلت عن قدرتها على الفعل؛ لكن هذه القدرة استعادَتْها الأجساد الأولى فأصبحت حية في أدائها ومفكرة في رسائلها.
     
    الذكاء الذي به يُبنى  هذا الأداء مصدره الوعي و الطاقة التي يُوَلِّدها.
     
    على هذه القدرة الفاعلة تحديدا لا يَجب تأسيسُ مسرح جديد، بل تجديد الرؤية نحو المسرح أو على الأصح يجب إعادته إلى أصوله و رَبْطه بفضيلته الأولى وشَدِّه إلى جوهره الأساسي حتى لا تكون العروض باهتة في صورها و متكررة في مضامينها.... ما نحتاج إليه اليوم هو مسرح بلا متفرجين،مسرح يتعلم فيه الحاضرون ويعلمون، مسرح يستفز العقول قبل العيون التي تَفتنهم الصور وتخدرهم، مسرح يصبح فيه الحاضرون مشاركين فاعلين متفاعلين ومنفعلين لا متشعبطين متلصصين ولا متسلقين متطرفين.
     
    إنه مسرح الشارع
     
    الشارع موطننا والكلمة كلمتنا
     
    أيها الشارع لا تحزن فنحن إليك عائدون ان كنتم غافلون
     
    فنحن إليك قادمون ان كنتم لا تعقلون...
     
    الرابطة التونسية لمسرح الشارع
     
    الحمامات في 28 مارس 2021
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.