تابعنا على فيسبوك

    
    تجارب مسرحية بصفاقس- حضور روح عبدالوهاب الجمني من خلال مسرحية "موجيرة حب" تجارب مسرحية بصفاقس- حضور روح عبدالوهاب الجمني من خلال مسرحية "موجيرة حب"

    تجارب مسرحية بصفاقس- حضور روح عبدالوهاب الجمني من خلال مسرحية "موجيرة حب"

    By / مسرح / الأربعاء, 09 حزيران/يونيو 2021 13:53
    بعد عشر سنوات على رحيل المسرحي عبد الوهاب الجملي أطلّ البارحة في قاعة عياد السويسي بمركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس واحد من أبرز نصوصه المسرحية بتنفيذ فني للثنائي رحيّم بحريني وسنية زرق عيونه في اطار تظاهرة "تجارب مسرحية" التي تنتظم بصفاقس من 4 الى 16 جوان 2021.
     
    "موجيرة" او "تابوت العروسة" كما اراد عبدالوهاب الجمني تسميتها الأصلية، نص بصوت واحد وبثلاثة أجساد، صوت "الموجيرة" العميق والدافيء الذي يحمل بين طيّاته ثقل انتظار عودة الحبيب طيلة 9 سنوات، وأجساد ثلاثة هائمة، جسد كل من الشخصية الرئيسية التي تقمصت دورها الممثلة سنية زرق عيونه وجسد حبيبها المكبّل الذي تقمص دوره الممثل سيف الدين الرقام والأخير المتمثل في القط لازانيا.
     
    في المأوى المظلم والمعزول للموجيرة تدور أحداث المسرحية بين جدران الانتظار المميت والانتقام المريع، تستعيد الموجيرة ذكرى عشقها الكبير لذلك الرجل الذي غادر أرض الوطن لمدة 9 سنوات، 9 سنوات من الاحتراق الداخلي، من الانتظار المرير لرجل قال انه سيعود لحبيبته دون أدنى شك.
     
    ولما عاد، لم يكن وفيا لوعوده، ولا عند الاحلام التي صوّرتها "الموجيرة"، فكان ان انقلبت موازينها النفسية لتكيل له بعد ان استدرجته في مخبئها أقسى ردود الأفعال وأشنعها.
     
    أكد بعض المسرحيين الذين عاشروا الراحل عبد الوهاب الجمني وحضروا العرض البارح بمركز الفنون الدرامية والركحية بصفاقس حضور روح الراحل عبدالوهاب الجمني معهم في القاعة وكأنه لازال حيا يرزق بعد عشر سنوات عن مغادرته الحياة والخشبة التي سخر لها حياته.
     
    عن العودة لنص عبد الوهاب الجملي، يقول رحيّم بحريني: " تلاقيت لأول مرّة مع نص "موجيرة حب" لعبد الوهاب الجملي خلال حصص "قراءات" التي احتضنها المسرح الوطني.. ظلّ النص عالقا في ذاكرتي للـ"صنعة" التي كُتب بها الى أن وصلني اقتراح اخراج النص سنة 2019، وهو ما اسعدني الى حد كبير. وتمثل التحدي في تحويل النص من مونودرام الى مسرحية بممثلين. كما عملت على تطويع النص من عالم عبد الوهاب الجملي الى عالمي الخاص، وان كانت نقاط الالتقاء كثيرة، فنقاط الاختلاف كانت أكثر".
     
    واشاد كامل الفريق العامل في مسرحية "موجيرة حب" عن حسن الاستقبال وحرفية التنظيم وانتباه الجمهور المحترم العدد الذي يعشق المسرح ويتذوقه.
     
    وقال حاتم الحشيشة عن برمجته لهذا العرض: أن الغاية من هذه التظاهرة كما ينص اسمها الاستفادة من عديد التجارب المسرحية في تونس، واختياري لمسرحية من نص عبدالوهاب الجمني حتى وان فارقنا جسديا فيبقى من اهم مسرحيي جيله لنحتفي به ويمكن للجيل الجديد الاستفادة من تجربته من خلال تظاهرة "تجارب مسرحية" التي تتزامن مع العشرية الاولى لرحيله.
     
    تأكيد جديد على حرفية حاتم الحشيشة في الفعل المسرحي الذي لا يترك لا شاردة ولا واردة تمر مرور الكرام، كما بلغنا انه سيعلن تحدي جديد قبل اختتام هذه التظاهرة لمتميزة وهذه المرة ستكون تظاهرة كبرى موجهة لاطفال مدينة صفاقس.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.