تابعنا على فيسبوك

    
    في اصداره الجديد بعنوان "المضاء والمعتّم: محاولات في القراءة"- نصر سامي يقرأ النص الشعري والقصصي نقديا وبكل عشقه في اصداره الجديد بعنوان "المضاء والمعتّم: محاولات في القراءة"- نصر سامي يقرأ النص الشعري والقصصي نقديا وبكل عشقه

    في اصداره الجديد بعنوان "المضاء والمعتّم: محاولات في القراءة"- نصر سامي يقرأ النص الشعري والقصصي نقديا وبكل عشقه

    By منصف كريمي / أدب / الإثنين, 19 تموز/يوليو 2021 09:46
    بعد اصداره لكتابين في النقد بعنوان "الجسد في شعر محمود درويش" عن دار كنوز المعرفة في الأردن  وكتاب "المضاء والمعتم " الذي ازدان غلافه بلوحة بعنوان "حرية" من أعماله التشكيلية المتنوعة أصدر الشاعر والناقد التونسي نصر سامي مؤخرا كتابا جديدا بعنوان "المضاء والمعتّم:محاولات في القراءة".
     
    وهذا الاصدار الجديد يتضمن محاولات في القراءة، محاولات وليس قراءات، لأنّها مفتونة بفعل القول خاضعة لفعل الإغواء، ومرمية بسهام الفتنة وقد كتب هذه القراءات النقدية طيلة السنوات الثلاث المنقضية ونشر أغلبها في مجلات وجرائد عربية واهتم فيها بالكتب الروائية العالمية والعربية وكذلك بالشعر ومن خلال اهتمامه بالنصوص و بما تنهض به أدبيتها حيث تقصى مكنوناتها وسبر غور الخطاب وتنامى مع هذه النصوص باحثا عن نصّ مجاور لها.
     
    في هذا الاصدار اهتم المؤلّف بالملمح الأشدّ تأثيرا في الكتاب في محاولة تفكيك بنيته وفهم رسالته ومن خلال نماذج من الكتب التي حظيت بهذه الدراسة النقدية وهي رواية "بيروت 75 "لغادة السمان ورواية "الدروايش" لحمور زيادة الى جانب دراسة نقدية في عدد من الروايات العالمية المترجمة كرواية "العملاق المدفون" لكازو إيشيغيو اما في ما يخص المكتب الشعرية المتداولة في هذه الدراسة النقدية فقد تطرّق المؤلّف بالنسبة الى الشعر للقديم الى مرائي  المفضلات والحديث ممثلا في تجارب منها تجربة محمد قراطاس العماني كما اهتم هذا الكتاب النقدي ببعض القصص القصيرة وببعض الكتب المهمة مثل "الغصن الذهبي" لفريزر.
     
    وعن كتابه هذا أفادنا مؤلّفه أنه "الكتاب هو نصوص على نصوص تبادلت فيها ومعها نهارات وليال من المحبة وقراءة المعاشرة، وأصل الكتاب بحثين يساويان نصف الكتاب تقريبا قمت بهما في إطار ألأعمال التي أقدّمها ضمن شهادة الماجيستار ،أما أغلب مقالات الكتاب فإنها منشورة وجمعها هنا يسهّل وصولها إلى الباحثين ويجعل منها وهي مجتمعة رأيا في الأدب من خلال الممارسة القرائية الفعلية مما يعطي لخلاصاتها أهمية وهو بالنهاية محاولات في القراءة والكتاب هو نص في حبّ الكتب ودعوة لمعاشرتها وليس قراءتها قراءة عابرة فقط وبتعجّل فهي معاشرة لا تكتفي بالشّروح على أهمّية ذلك بل ترصد متخيّلها وتفتح خبيئها وتروّض مطلقاتها وتصغي إلى تيّار الزّمان الذّي يخترقها  وتهضم تلك الرّوح وتبدأ منها".
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.