تابعنا على فيسبوك

    

    مطرب الشباب التونسي محمد أحمد : مسيرة اكثر 55 سنة غناء وتلحينا

    By عبد الحفيظ حساينية / موسيقى / الأربعاء, 11 أيار 2011 11:39

    المطرب التونسي محمد أحمد كان ولازال من رواد الإيقاعات العصرية التي تجاوب معها الشباب كثيرا منذ الخمسينات واشتهر بهذا اللون إلى أن لقب بمطرب الشباب. استمر بالتلحين في هذا النمط لعدة عقود دون أن يتخلى عن تلحين وأداء القصائد والموشحات والأناشيد الوطنية الدينية..مسيرة فنية طويلة..التقيته وحاورته. خصنا بحديث عن آرائه ومسيرته ولكم تفاصيل ما دار بيننا.

    - الموسيقى: غداء للروح تسلي الإنسان وتبعث في حياته الأمل.

    - الموسيقى العربية: القديمة فيها جذور الفنانين القدامى الذين بعثوا فيها الروح العربية وضحوا لأجل بقائها إلى الآن، أما الجديدة فقد وقع فيها مزج الأغنية العربية بالغربية وهذه سنة كل ما فيه مجال لتلاحق الثقافات ولا بد من مزج كل أنواع الموسيقى لتكون عالمية.

    - الموسيقى التونسية: مصدرها من المالوف والتراث التونسي، كانت ستتلاشى لكن منذ مدة وقع الاعتناء بها من جديد ببثها وتشجيع الفنانين التونسيين.

    - الطرب: موضوع الطرب له دراسة وتعليم وحب المطرب لفنه بحفظه للموشح والمالوف والأدوار والمواويل الغنائية ليكون مطربا لا مغنيا.

    - الشعر: لنا شعراء جيدون موجودون على الساحة في تونس يعتنون بالأغنية الخفيفة ليقدمها المطربون وتحفظ.

     

    - الملحن: دائما أتحدث عن الفن التونسي..فللملحن دور كبير باعتنائه باللحن التونسي الصميم ليبعث في الجو الفني إبداعاته وكي لا تتلاشى الموسيقى التونسية بين أيدي اللذين لا يعرفون معناها.

     

    - صناعة النجوم: تقصد موضة النجوم؟ نجوم اليوم يعتمدون جمال الوجه والأناقة لا الصوت لكن النجم الحقيقي الذي يصنع نفسه بنفسه بما يقدمه للجمهور ويبقى دائما نجما.

    - آلة العود: العود له دور كبير في الفن وله قواعد وصناعة لحفظ النغمات وارتكاز الصوت أتمنى لكل فنان أن يعزف العود ثم الغناء.

    - الركح: أمام الجمهور يجب أن يكون الفنان محترما ويحاول أن يقدم أحلى ما عنده من أغان وحضور ركحي طيب وجميل.

    - الفضائيات العربية: لها عدة منوعات وعدة اختلاطات يقدمون ما يريدون ولا يحترمون المتفرج للأسف.

    - الوطن العربي: في حيرة وأطلب الله العليم القدير أن يوحد صفوف العرب والمسلمين.

    - تونس: بلدي العزيز ترعرعت في هذا البلد الأمين ولي فخر أن أكون تونسيا قدمت لهذا البلد عدة أغان في مناسبات وطنية ودينية ولازلت.

    - محمد أحمد: أنا فنان تونسي واكبت المسيرة الفنية مند 55 سنة ومازلت أقدم أعمالا لمن أحبني وقدر ما قدمت.

    - الصحافة: تعتني بالفنانين وأشكر كل صحفي واكب مسيرتي.. أحترم الصحافة النزيهة.

    - جديد أعمالك: أنوي تقديم مجموعة أغان قديمة وجديدة في ألبوم بـ 7 أغان قدمتها في بداياتي مثل "أعمل ما في بالك"، "يا خالي البشير"، "فين باش نخبيك"...

    - كم لحنتم من أغنية: لحنت أكثر من 300 أغنية منها ما سجل ومنها ما قدم مباشرة وقدمت لغيري ما يقارب الـ 30 أغنية.

    - كيف كانت بدايتك مع الفن: مند مرحلة الدراسة وكورال الأطفال ثم علمت أن للفنانين تعليما خاصا فتعلمت على أيدي أساتذة كبار قبل ظهوري للجمهور.

    - من هم الأساتذة اللذين بدأت معهم: تتلمذت على أيدي خميس ترنان، صالح المهدي، قدور الصرارفي وعبد الرحمان المهدي الذي علمني العزف على آلة العود والإيقاعات والنغمات والمقامات الموسيقية، فالموشحات والمالوف.

    - ومتى ظهرت للجمهور: اثر تعليم الموسيقى تبناني الأستاذ قدور الصرارفي في فرقته "فرقة الخضراء" وقدمني للإذاعة سنة 1950 بأربع أغان من ألحانه بثت في حصة إذاعية ليلية نصف شهرية منها "يا قمر" و"بعد ما جفيت وليت" كلمات محمود بورقيبة و"يا صبايا تعالوا للعين" و"غني وأطربني بصوتك الحنون" لبلحسن العبدلي.

    - علاقتك برقة المنار: التحقت بفرقة المنار اثر اتفاق بين رضا القلعي وقدور الصرارفي نظرا لسفر مطرب الفرقة الهادي المقراني لفرنسا وبقيت بالفرقة حتى عودته للديار فكونت فرقة باسمي وبدأت التلحين لنفسي.

    - أول لحن: "أمتى انلاقى إلي هويتوا" كلمات بالحسن العبدلي وعدة أغان أخرى مثل "دلوني يا ناس دلوني"، "عمري ما ننساك"، "أعمل مل في بالك"، "آه منك يا هوى"، "كل الحبايب" وأغاني وطنية ودينية.

    - لقب مطرب الشباب: لقبني الجمهور والصحافة عن "نار حبي تشعل" ..من كلماتها : نار حبي تشعل وأنت تغني في غناية/ فمي رددها وفكري وروحي موش معايا/ بالله عاودها ورقص الشبان معايا.

    - انضمامك لفرقة الإذاعة: اثر انتقال الإذاعة إلى مبناها الجديد بشارع الحرية فكرت مصلحة الموسيقى في تكوين مجموعة صوتية غنائية سنة 1957 فشاركت في المناظرة وكان بالمجموعة الأولى الشاذلي أنور، أحمد حمزة، محمد ساسي، محمد الفرشيشي، علية وغيرهم.. أما المجموعة الثانية فأذكر منها نعمة، وصفية شامية.

    - ما هي أعمالك مع فرقة الإذاعة: سجلت أغاني خاصة من ألحاني وألحان فنانين آخرين قدور الصرارفي، الشاذلي أنور، محمد رضا، رضا القلعي، العروسي البليري، محمد سعادة، عبد الحميد الوسلاتي وغيرهم كما قدمت ألحانا لعلية، صفية شامية، يوسف التميمي، نعمة وسكاتش غنائي في شهر رمضان لعز الدين ايدير وزهيرة سالم كما قدمت أغاني وطنية ودينية زد على ذلك فقد حفظت بالإذاعة المالوف على يدي المرحوم خميس ترنان والموشحات الشرقية على يدي الأستاذ فهمي عوض.

    - جولاتك الفنية: شاركت في الأسابيع الثقافية في عدة دول..طرابلس، ألفية القاهرة، المغرب، الجزائر، وبفرنسا بباريس وعدة مدن أخرى مع فرقة الإذاعة التي كانت تسمى بالفرقة الوطنية وصحبة عدة مطربين.

    - آخر إنتاج رأى النور: سنة 2005 قدمت برنامجا لوزارة الثقافة والمحافظة على التراث ..ألبوم ب 8 أغان وقع دعمه وتسجيله بعنوان "هواك دواء"، 6 أغان جديدة من ألحاني وأغنية "ثلاثة عينين" وقع إعادة توزيعها من جديد هي وأغنية "لو تسمعني".

    عبد الحفيظ حساينية

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.