تابعنا على فيسبوك

    

    جيل جديد من المصريين يحثّ العَرَب على تعلُّم المهارات الإصلاحيّة الأساسيّة استناداً على التكنولوجيا

    By إعداد وإجراء وتحرير: يارا السامرائي – عبد الرحمن النزهي / ضيوف توانسة / الأربعاء, 07 حزيران/يونيو 2017 13:16

    مجال الدعاية والإعلان والعلاقات العامة هو المُستقبَل المُشرِق لشباب حملة #صلحها

     

    إعداد وإجراء وتحرير: يارا السامرائي – عبد الرحمن النزهي

    إنَّ الرؤية الضبابيّة وسط الدخان لابد أن يأتي عليها يوم لتنقشع وتزول ويظهر ما تخفيه من صورة واضحة وجليّة، ومن بين كل مجموعة سلبيّة تولَد مجموعات وحلقات إيجابيّة مُترابِطةومُتلاحِمة النسيج، ويُمكِننا القول أنّ هذا اليوم قد جاء بالفعل؛ فخير مثال على ذلك هو الحملة الشبابيّة المصريّة حملة #صلحها وما يصدر منها مندعوات إصلاحيّة تنمويّة وسلوكيّات إرشاديّة مُستنِدة على المنهج العلمي الغير مُرتجَل والغير عشوائي للنهوض بالمجتمعات العربيّة. ولمزيد من التوضيح كان لنا هذا اللقاء الصحفي مع مؤسسي الحملة المصريّة حملة #صلحها.

     

    • لماذا اخترتم الشق الإصلاحي المنزلي تحديداً دون غيره لتعيروه اهتماماً وتؤسّسوا له حملة بأكملها؟

    - لأنّ ليس هناك منزل خالي من المشاكل؛ فجميع بيوتنا العربيّة بحاجة دائمة إلى إصلاح شيء ما بها، ونظراًأيضاً لندرةتواجد الصنايعي الجيّد هذه الأيام.

     

    • قد يكون لحملتكم عيب يكمن في تقطيع أرزاق أصحاب المهن اليوميّة مثل السّبّاك الذي لا غنى عنه في مجتمعنا، فكيف ترون تلك الزاوية؟

    - نحن لا نقطع أرزاق أحد ولا نقول أنّ باستطاعتنا الاستغناء الكلّي عن السبّاك أو غيره إنّما هدفنا هو الأعمال البسيطة التي لا تحتاج إلى صنايعي.

     

    • ما هي أوجه الجهد التي بذلتموها ونالت منكم حتّى تظهر تلك الحملة للنور؟

    - ما حدث كان توفيق من الله؛ فلم نكن نحلم بمثل هذه الشّعبيّة ولكننا كنّا نبحث ونسأل كل مُختص لحل مشاكل الناس وبذلنا أقصى ما في وسعنا.

     

    • مِن منطلق دراستكم للإعلام فأنتم تعلمون تمام العلم أنَّ مرحلة تغيير الثقافة من أكثر المهمّات الصعبة التي تواجه مُرسل الرسالة؛ فما هي الأُسس التي تستندون عليها حتّى تحققوا نجاح ملموس في تغيير ثقافة المُجتمَعاتالعربيّة المُتمثّلة في الاعتماد على أصحاب المهن لإصلاح أبسط الأشياء بمنازلهم؟

    - صعوبة تغيير الثقافة تلاشت مع انتشار استخدام الإنترنت والفيس بوك وذلك لتأثّر الناس برأي بعضها البعض؛فسترى حضرتكأنَّ بدايتنا كانت بـ١٠٠ شخص مُعجَب بصفحتناعلى الفيس بوك والآن اصبحنا ٤٩٠٠٠ شخص،وحتّى لو لم يكونوا جميعهم مقتنعين بفكرتنا لكن مع الوقت والمُتابَعة سيكون لديهم فضول لتجربة تصليح شيء ما،وأيضاً ما يساعدنا وييسّر علينا أمر تغيير هذه الثقافةإننا ندعو لشيء مألوف للناس ومن السهل الاقتناع به ولا يحمل أيّةأهداف شخصيّة.

     

    • هل المحاضرات والفيديوهات التي تنشروها على صفحتكم الإلكترونية مأخوذة من مواقع على الإنترنت أم إنّكم من تقومون بإعداد وإنتاج تلك المواد؟

    - الفيديوهات مأخوذة من على الانترنت، ولكن قريباً سَيتم إنتاج مواد تخصّنا أي ستكون من إعدادنا وإنتاجنا.

     

    • هل التمستم بوادر استجابة من جمهور الحملة المُستهدَف؟

    - بالتأكيد هناك استجابة من الجمهور سواء بطرحهم الأسئلة،أو من خلال إرسالهم لبعض تجاربهملناسواء الناجحةلمُساعَدة الأخرين أو الفاشلةلإيجاد الحل البديل لها وبالفعل نمدّهم بالحلول.

     

    • هل ترون أنّ حملتكم كفيلة بتغيير الثقافات السلبيّة الشائعة بمجتمعاتنا العربيّة أم أنّ هناك أدوار أخرى لابد أن تتضافر جهودها معكم للوصول للنتيجة المُثلى المُتمثّلة في التأثير المُراد تحقيقه من الحملة؟

    - للتأثير على هذه الثقافةولإحداث تغيير جِذري نحتاج إلى عمل دورات لتعليم هذه المهارات ولكن الدعم المادي هو المشكلة لدينا الآن،وضرورة عودة تدريس مواد الصيانة والزراعة والنجارة والتدبير مرةأخرى في المدارس لبناء جيل يريد تعلُّم هذه المهارات.

     

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.