تابعنا على فيسبوك

    
    الفنان والجامعي عبد الوهاب الشارني: مساهمة الفن التشكيلي في تونس  فعالة ورائدة  في مقاومة جائحة الكوفيد الفنان والجامعي عبد الوهاب الشارني: مساهمة الفن التشكيلي في تونس فعالة ورائدة في مقاومة جائحة الكوفيد

    الفنان والجامعي عبد الوهاب الشارني: مساهمة الفن التشكيلي في تونس فعالة ورائدة في مقاومة جائحة الكوفيد

    By سليم سعيد / ضيوف توانسة / الإثنين, 26 تموز/يوليو 2021 10:26
    ضيفي في حوار الصراحة لهذا اليوم  فنان متألق، أصيل معتمدية تاجروين من ولاية  الكاف، جامعي وفنان تشكيلي اخترت ان يكون ضيفي هذا المساء ليتعرف عليه القراء في تونس و خارجها ..و يكتشف هذه التجارب الابداعية لهذا الفنان... ادعوكم أعزائي عزيزاتي القراء والقارئات لمتابعة أطوار هذا الحوار...
     
    * الفنان عبد الوهاب الشارني مساء النور والسرور...
     
    - مساء الخير سليم مرحبا بك وبكل قرائك الأفاضل وشكرا على هذه الدعوة.
     
     
    * الفنان عبد الوهاب الشارني لو نتحدث عن بدايات تجربتك الابداعية؟ 
     
    - في الحقيقة، التجربة منذ البدايات كانت يوميات الطفولة المتيزة بغياب الأب بحكم عمله بالخارج، عاملا اساسيا في نشوء التعبيرات الأولى حول الذكرى والغياب وحول الصورة كملامح غامضة لتجسيد الزمن. والمعيش و المتخيل ثم كانت وفاته حدثا عمق الشعور بالانفصام والانقسام بين متناقضات الحياة وهوما كان مبحثا جوهريا في أعمالي وهو العمل على الثنائيات كالموت والحياة الالم والفرح الحضور والغياب المكشوف والمخفي.
     
    وهو ايضا ما خلق تعددا وتنوعا وخلق العديد من المراحل المتباينة شكليا وتقنيا ولكنها في جوهرها مترابطة وتمثل هذه التراكمية الزمنية والنفسية. ولعلها ايضا اول الدوافع للكتابة الشعرية والبصرية.
     
    منذ سنوات الدراسة الاولى بدأت تتكون الموهبةثم تدعمت بالدراسة الأكاديمية بمدرسة الفنون الجميلة بتونس في أواخر التسعينات وبداية سنوات الألفين. تخللها المشاركة في العديد من التظاهرات والمعارض الجماعية ومن هنا كان الانخراط في الحياة الثقافية والاكاديمية.
     
    بإقامة العديد من المعارض والمشاريع الفنية مع اكبر الفنانين التونسيين والأجانب مع معرض شخصي.
     
    تخلل المسيرة ايضا العديد من الجوائز الوطنية والاقليمية منها جائزة اليونسكو 1992 وجائزة جامعة تونس 1995 الجائزة الثالثة لمسابقة  كتامار للفن التشكيلي2013 وغيرها.
     
     
    * الفنان عبد الوهاب الشارني ما هو موقع الفنون التشكيلية في الساحة الثقافية التونسية؟ 
     
    - الفن التشكيلي هو أحد اعمدة الثقافة بصفة عامة واليوم أصبحنا نتحدث عن الفنون البصرية، فجميع الفنون أصبحت متكاملة ومتداخلة بل أصبحت متراكبة ومنصهرة.
     
     
    * هل تحتل الفنون التشكيلية المكانة المستحقة عند الجمهور العريض؟
     
    - هذا موضوع يتطلب الكثير من التحليل ربما الحيز الآن لا يكفي، فهناك باختصار من يرى بضرورة دمقرطة الفن وجعله جماهيريا في متناول الجميع مفهوميا ومعرفيا وحتى ماديا هناك من يراه نخبويا منغلقا على مؤسسات وتظاهرات  مخصوصة.
     
    وهما ريان مختلفان وأعتقد أن الفنان المعاصر يجب أن يكون ملهما وملهما (بكسر الراء) ويجب أن يرى ويرى (برفع الياء) وان يكون نخبويا في فكره ومفاهيمه شعبيا بسيطا في مشاركته فنه لكل الناس أينما كانوا وكيفا تذوقوا اعماله.
     
     
    * الفنان عبد الوهاب الشارني لو نتحدث عن جائحة الكوفيد 19 ومدى تأثيرها على نفسية الفنان التشكيلي؟ هل أثرت فيك فنيا؟ 
     
    - بالطبع الفنان يعيش واقعه اليومي والذهني من خلال مجموعة الأحداث اليومية والتراكمات الزمنية انا شخصيا اعتمد كثيرا على الشحنات العاطفية والذهنيةفي أعمالي بل التقط حتى خبرا عابرا على جهاز التلفاز أو الراديو ليصبح مصدر فعل تشكيلي. أما من ناحية التاثير و  التضامن أو غيره فقد كان للكثير من الفنانين التشكيلين التونسيين عدة مبادرات اما بالتبرع باعمال للبيع بمزادات عينية أو افتراضية وكانت مساهمات فعالة ورائدة بالرغم من أن وضعية الفنان المادية تعتبر متذبذبة وغير مستقرة خاصة ممن يتخذون من الفن مصدر الرزق الوحيد .وهذا موضوع شائك ايضا يمكن الحديث عنه في مصافحة أخرى.
     
     
    * كلمة حرة  يا فنان قبل أن نختم هذا اللقاء
     
    - اقول برغم هذه الأيام العصيبة فان النور في آخر العتمة ينتظرنا... فقط علينا أن نفتح ابصارنا وبصائرنا كي نراه.
     
     
    * كلمة الختام
     
    - شكرا لك سليم ولمجلتكم توانسة على هذه المصافحة اللطيفة.
     
     
    الدخول للتعليق
    • الأكثر قراءة
    • آخر الأخبار

    Please publish modules in offcanvas position.