تابعنا على فيسبوك

    
    الممثلة السورية زينة الحلاق:الشعب التونسي طيّب ولكنّه لا يرحم إن غضب، وهذه صفات الرّجل الذي أحبّه..... الممثلة السورية زينة الحلاق:الشعب التونسي طيّب ولكنّه لا يرحم إن غضب، وهذه صفات الرّجل الذي أحبّه.....

    الممثلة السورية زينة الحلاق:الشعب التونسي طيّب ولكنّه لا يرحم إن غضب، وهذه صفات الرّجل الذي أحبّه.....

    By طاهر ساسي / ضيوف توانسة / الخميس, 11 تشرين2/نوفمبر 2021 13:46

    زينة الحلاق وجه أحبّه الجمهور العربي من خلال إبداعات تواصلت منذ البدايات في الدراما السورية  فهي قد شقت طريقها منذ البداية مع الكبار ساعدتها في ذلك موهبتها الكبيرة وحبها المجنون للمسرح والسينما والدراما ،التقيتها على صفحتي وأسعدتني بلقاء لجريدة "توانسة"الإلكترونية  فكان هذا حوارها الأول مع وسيلة إعلام تونسية بعد ثورة 14 جانفي التونسية، زينة كصديقة لي أعرفها بخفة ظلها وصراحتها لذلك حتما أسعدني الحوار وأرجو أن يسعدكم  أيضا.

     

    * كيف كانت البداية؟

    - أنا  خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية لسنة 1997 وكان أول عمل شاركت فيه "هوى بحري" للمخرج باسل الخطيب.

     

    * إذن بدايتك مع الكبار؟

     

    - فعلا  فأنا محظوظة في ذلك فقد تعاملت مع باسل الخطيب والليث حاجو وإبراهيم احمد وهشام الشربتجي وإسماعيل نجدة أنزور  ومثنى الصبح وكلهم من كبار المخرجين السوريين.

     

    * لمن لا يعرف أعمالك؟

    - لي العديد من الأعمال التلفزيونية منها الكوميدي كعيلة سبع نجوم  ولكن المحطة الأهم بالنسبة لي كانت ذاكرة الجسد مع المخرج الكبير إسماعيل نجدة أنزور

     

    * ولكن المتابع لمسيرتك يلاحظ غيابك لفترة عن المشهد الدرامي السوري؟

    - نعم كان ذلك اثر سفري للدراسة بايطاليا حيث بقيت 7 سنوات وقد اثر ذلك على تجربتي ونجوميتي ولكني جنيت من هذه التجربة التعرف على ثقافة أخرى.

     

    * على ذكر الثقافة هل تعتبرينها ضرورية للممثل؟

    - هذا مما لاشك فيه فالتكوين الذاتي  للممثل ضروري فهو يقوم بأدوار عدة بالإضافة إلى فهم الشخصية وخصوصيتها.

     

    * من يعجبك من الممثلين والممثلات؟

    - أمل عرفة ومنى واصف وتيم حسن وجمال سليمان ومن تونس صباح بوزويتة وهي صديقة حميمة لي والعديد من الأسماء الأخرى ولكني لا اذكر الآن.

     

    * هل تهتمين بالسياسة؟

    - أبدا أنا فنانة ولست في علاقة بأي سياسة "خلينا في الفن".

     

    * طيب، كيف وصلتك الثورة التونسية؟

    - مو قلنا خلينا في الفن؟ الشعب التونسي طيب ولكنه لا يرحم إن غضب فهو شعب عصبي جدا.

     

    * هل زرت تونس؟

    - أنا مدمنة حب لهذا الوطن وأزوره كل عام.

     

    * وهل زرته بعد الثورة؟

    - لا  ولكني سأزوره قريبا..

     

    * ننتظرك لتشاركينا الإعتصامات؟

    - لا ما خصّني ....أزور الأصدقاء والأحبة  وأرجو لها الخير والاستقرار.

     

    * هل سنراك في عمل تونسي؟

    - والله لو فيه سيناريو يشدني ومشروع يستهويني لي كل الشرف  وأنت تعرف أني لا أجامل في عملي.

     

    * ماذا عن قلب زينة؟

    - أحب الرجل الكريم الطيب الحساس والطموح ولا يعنيني المظهر ولا الجمال.

     

    * إذن مسألة الترشح لنيل حبك سهلة؟

    - بالعكس فالطيبون والكرماء قلة في هذا الزمان..

     

    * على الرغم من توفر الصفات في المحاور فسأتنازل عن ترشحي للحفاظ على حرفيتي في عملي الإعلامي.

    - تضحك....ولكني لست من هواة الشعر كثيرا وان كان يعجبني الشعر الجاهلي والعباسي ومحمود درويش ونزار قباني.

     

    * هل تعتبرين الارتباط من الوسط الفني مجازفة؟

    - لا عادي ممكن نتفق المهم توفر هذه الصفات التي ذكرتها.

     

    * ماذا تقولين لـ "توانسة"  في كلمة الختام؟

    - انتهى الحوار؟

     

    * بكل أسف ....وحتى لا أكون مزعجا.

    - بالعكس لو فيه أسئلة أخرى أنا مستعدة  للجواب.

     

    * شكرا على خصنا بهذا الحوار الاستثنائي.

    - لا شكر على واجب تجاه وطن أحبني وأحبه وأرجو لـ"توانسة" مزيد النجاح والتفوق ومبروك لها كل هذا الإشعاع في فترة وجيزة.

    حاورها طاهر ساسي

    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.