تابعنا على فيسبوك

    
    مارادونا.. أسطورة تفارق الحياة مارادونا.. أسطورة تفارق الحياة

    مارادونا.. أسطورة تفارق الحياة

    By متابعات / رياضة / الخميس, 26 تشرين2/نوفمبر 2020 09:42
    توفي الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا عن عمر يناهز 60 عاماً، بنوبة قلبية في منزله، بعد أسبوعين فقط من خروجه من المستشفى، عقب خضوعه لعملية جراحية لعلاج جلطة دماغية. 
     
     
    ويعتبر مارادونا، أحد أعظم لاعبي كرة القدم في كل العصور، وساعد الأرجنتين على الفوز بكأس العالم عام 1986، كما سبق ولعب كرة القدم في أندية بوكا جونيورز ونابولي وبرشلونة، وكان يعشقه الملايين في جميع أنحاء العالم لمهاراته الرائعة. 
     
    كما اشتهر مارادونا، بتسجيل هدف بيده في مرمى إنجلترا في كأس العالم 1986، وأيضاً مسيرة مشوبة بالجدل، بسبب إدمان المخدرات والكحول.
     
    ونشرت وكالة الأنباء الأرجنتينية "كلارين" الأخبار اليوم الأربعاء، واصفة نبأ وفاة مارادونا بأنها "ذات تأثير عالمي"، ثم أكد محامي مارادونا، الخبر المحزن، وسرعان ما تدفقت الأنباء من جميع أنحاء عالم كرة القدم.
     
    وغادر مارادونا المستشفى في 11 نوفمبر الجاري، بعد 8 أيام فقط من دخوله إليها لإجراء جراحة طارئة لإزالة جلطة دموية من دماغه، وقال محاميه ماتياس مورلاهاس وقتها، أن الرجل البالغ من العمر 60 عاماً سيستمر في تلقي العلاج من إدمان الكحول.
     
    وكان من المتوقع أن يقيم مارادونا في منزل بالقرب من بناته الأكبر سناً، وسبق أن نقل مارادونا، والذي فاز بكأس العالم مع الأرجنتين عام 1986، وكان مدرباً لفريق خيمناسيا وايسجريما في وطنه، إلى المستشفى عدة مرات منذ تقاعده، وكاد أن يموت بسبب قصور القلب الناجم عن الكوكايين في عام 2000، وخضع لسنوات من إعادة التأهيل.
     
    ومارادونا، والذي اشتهر بنمط حياته البري أثناء وبعد أيام لعبه، خضع لعملية جراحية في المعدة لإنقاص وزنه في عام 2005، وتم نقله مرة أخرى إلى المستشفى بعد ذلك بعامين بسبب التهاب الكبد الناجم عن الكحول.
     
    كما أصيب بالمرض في نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا، وتم تصويره وهو يخرج من غرفة طبية، عندما واجهت الأرجنتين وتغلبت على نيجيريا في المجموعة الرابعة.
     
    وبدأ مارادونا في تعاطي الكوكايين في منتصف الثمانينيات في ذروة أيام لعبه، واستمر في إدمان المخدرات والكحول خلال العقدين التاليين، حيث بدأ تعاطيه للمخدرات في عام 1982، وتفيد التقارير بأنه ازداد سوءًا في عام 1984 عندما انتقل إلى نابولي، وكانت له علاقات برجال المافيا.
     
    وفي عام 2014، قال مارادونا عن تعاطيه للمخدرات: "أعطيت خصومي ميزة كبيرة، وهل تعرف اللاعب الذي كان من الممكن أن أكونه لو لم أتعاطى المخدرات؟"
     
    وجاءت عقوبته الحقيقية الأولى في عام 1991، عندما منعه نابولي لمدة 15 شهرًا بعد أن ثبتت تعاطيه للكوكايين، في وقت لاحق من العام نفسه، قبض عليه في بوينس آيرس لحيازته نصف كيلوغرام من الكوكايين، وحكم عليه بالسجن 14 شهراً مع وقف التنفيذ.
     
    وفي عام 1994، عاد مارادونا إلى الحظيرة مع المنتخب الأرجنتيني، وتصدر عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم للاحتفال بالصراخ الشهير الآن في عدسة الكاميرا بعد هدف ضد اليونان، وكان من المقرر أن تنتهي بطولته في وقت مبكر، وعلى الرغم من ذلك بعد طرده بعد أيام لاختباره إيجابية لخمسة أنواع مختلفة من الايفيدرين، وهو مادة محظورة، تم حظره لمدة 15 شهراً، منهيا مسيرته الدولية.
     
    وفي عام 1995، انتقل إلى بوكا جونيورز، ولكن بعد عامين أخفق في اختبار المخدرات للمرة الثالثة في ستة أعوام، مما وضع نهاية لمسيرته الكروية، ورسمياً، كل ما تم الكشف عنه بشأن هذا الاختبار هو "مادة محظورة"، لكن رئيس بوكا ماوريسيو ماكري، قال في مقابلات، إنه تم العثور على الكوكايين في عينة بول مارادونا، وفي عام 1996، قال مارادونا علناً: "كنت وما زلت وسأظل دائمًا مدمناً على المخدرات".
     
    وفي عام 2000، سقط أسطورة كرة القدم بجرعة زائدة، وفي عام 2004 أصيب بنوبة قلبية، وبعد مرور عام، أجبر على إجراء جراحة في المعدة، وفي عام 2007 عاد إلى المستشفى مرة أخرى، وهذه المرة مصاباً بالتهاب الكبد.
     
    ومن المفهوم بعد ذلك أنه توقف عن تعاطي المخدرات، وأخبر أحد الصحفيين في عام 2017 أنه لم يتعاطى المخدرات منذ 13 عاماً، وأنه يشعر بأنه رائع، وكان يشرب الكحول منذ عام 2004، على الرغم من ذلك، تصدرت عناوين الصحف في كأس العالم 2018، بسبب تصرفاته الغريبة في عدد من مباريات الأرجنتين، حيث ظهر شريط فيديو له وهو يشرب الخمور على متن طائرة، وادعى أنه شرب كل الخمور قبل فوزهم على نيجيريا.
     
     
    الدخول للتعليق
    • الأكثر قراءة
    • آخر الأخبار

    Please publish modules in offcanvas position.