تابعنا على فيسبوك

    
    النادي الافريقي يراهن على قيس اليعقوبي للخروج من الأزمة النادي الافريقي يراهن على قيس اليعقوبي للخروج من الأزمة

    النادي الافريقي يراهن على قيس اليعقوبي للخروج من الأزمة

    By متابعات / رياضة / الثلاثاء, 02 شباط/فبراير 2021 11:46
    المدرب الجديد للنادي الإفريقي قيس اليعقوبي يراهن على المواهب الصاعدة لإعادة الفريق إلى مجده بعد أن عانى من أسوأ بداية في تاريخه.
     
     
    عاد المدرب قيس اليعقوبي إلى تدريب النادي الأفريقي بعد انسحابه، الأحد، من تدريب فريق نجم المتلوي بسبب الهزيمة الثقيلة أمام مستقبل رجيش. ولأن اليعقوبي ابن النادي الأفريقي فإنه عاد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وباشر يوم الإثنين مهمته الجديدة.
     
    تونس- تعاقد النادي الأفريقي المنافس في البطولة التونسية لكرة القدم مع المدرب قيس اليعقوبي ليتولى قيادة الجهاز الفني لفريقه.
     
    وقال الأفريقي في بيان، إنه تعاقد مع اليعقوبي (54 عاما) لمدة عام ونصف. وسبق لليعقوبي تدريب عدة أندية في تونس إلى جانب الوكرة والعربي في قطر والوحدات الأردني واتحاد العاصمة الجزائري.
     
    ويعاني الأفريقي، ثاني أكثر الأندية تتويجا بلقب البطولة بعد غريمه الترجي، من أسوأ بداية في تاريخه، إذ حقق انتصارا وحيدا ومني بست هزائم وتعادل في أربع مواجهات ليحتل المركز قبل الأخير بين فرق البطولة برصيد سبع نقاط بعد خوضه 11 مباراة.
     
    وظل الأفريقي دون مدرب بصفة رسمية منذ استقالة لسعد الدريدي منذ نحو شهر. وتلقى الفريق ست هزائم هذا الموسم، آخرها أمام غريمه الترجي يوم الأحد.
     
     
    وتيرة الغضب
     
    تصاعدت وتيرة الغضب في أوساط جماهير النادي الأفريقي، وذلك في أعقاب استمرار نزيف النتائج في البطولة، وتفاقم أزمة الديون الخانقة التي يتخبط فيها النادي منذ ما يناهز ثلاث سنوات.
     
    ودفعت حالة التخبط الإداري وغموض الأوضاع داخل النادي، الذي يعد أحد أعرق الأندية الكروية في تونس والثاني في عدد الألقاب بعد غريمه الترجي، عددا من المشجعين إلى الاعتصام أمام مقر تدريبات الفريق، ورفع شعارات تطالب برحيل مجلس الإدارة، وتنظيم انتخابات سابقة لأوانها من أجل استرجاع هيبة النادي وأمجاده.
     
    وأكدت الجامعة التونسية لكرة القدم في بيان رسمي أنها ستتخذ جملة من القرارات التي تخص وضعية النادي الأفريقي، في ظل الأزمة الإدارية التي يمر بها الفريق والتي تسببت في حالة من الغضب في صفوف الجماهير.
     
    وكشف الجامعة التونسية أنها طلبت من النادي الأفريقي توضيح وضعية مجلس الإدارة وتحديد الهيكلة الرسمية للأعضاء، بعد أن حامت الشكوك حول بعض النقاط الإدارية الغامضة التي كانت سببا في توجيه أصابع الاتهام إلى رئيس الفريق.
     
    وكان الأفريقي عرضة لرياح التغيير التي هبت على جهازه الفني، حيث استقال المدرب لسعد الدريدي ومساعده زياد زيود بعد سلسلة من النتائج لم يسبق للفريق أن عرفها على امتداد تاريخ مشاركاته في البطولة.
     
    وقدم الدريدي استقالته عقب الجولة السادسة التي عرفت سقوط الأفريقي في فخ الهزيمة أمام نجم المتلوي وذلك للمرة الثالثة في آخر أربع مباريات، ليقع الاستنجاد بالمدربين لطفي الرويسي وكريم بوعايشة وهما من اللاعبين السابقين للنادي.
     
    وبرر المدرب قرار انسحابه بالأوضاع المادية والإدارية الصعبة التي يعاني منها النادي وأبرزها عجز مجلس الإدارة عن تأهيل اللاعبين الذين تم التعاقد معهم قبل الموسم نتيجة عدم خلاص ديونه، وهي عوامل ألقت بظلالها على مستوى الفريق وانعكست سلبا على نتائجه، حسب قول الدريدي.
     
    وعقدت هيئة نجم المتلوي اتفاقا رسميا مع المدرب عفوان الغربي للإشراف على أكابر الفريق في الفترة القادمة، ومن المنتظر أن يصل الغربي إلى المتلوي لإتمام الاتفاق والإشراف على أول حصة تدريبية للفريق.
     
    ويحتل نجم المناجم المركز السابع في ترتيب البطولة صحبة الاتحاد المنستيري برصيد 14 نقطة. وكان اليعقوبي قد أعلن استقالته من تدريب فريق نجم المتلوي الذي يحتل المركز الثامن في الدوري إثر الهزيمة بثلاثية على ملعبه ضد الوافد الجديد مستقبل رجيش.
     
     
    ظاهرة الإقالات
     
    تفاقمت ظاهرة إقالات واستقالات مدربي أندية البطولة التونسية بشكل غير مسبوق، وفتحت أبواب الجدل على مصراعيها حول أزمة الاستقرار الفني التي أضحت إحدى أبرز المعضلات التي تعاني منها الكرة التونسية بحسب الخبراء والملاحظين.
     
    وبعد مرور 10 جولات من سباق البطولة، غيرت 7 أندية من أصل 14 مدربيها على الأقل مرة واحدة، فيما لا تزال الإقالة تهدد مستقبل عدد من مدربي الأندية الأخرى، وذلك في حال استمرار نتائجها المتواضعة في الجولات المقبلة.
     
    ويملك النجم الساحلي، أحد الأندية المراهنة على لقب البطولة، الرقم الأعلى في عدد المدربين الذين تولوا مقاليده الفنية في موسم 2020 – 2021 بثلاثة مدربين في 9 أسابيع فقط من البطولة، أي بمعدل مدرب واحد كل 3 مباريات.
     
    وإلى جانب الأفريقي والنجم وشبيبة القيروان، عرفت أندية الملعب التونسي والنادي البنزرتي والأولمبي الباجي تغييرا على جهازها الفني بسبب تراجع النتائج، فيما كان الوضع مختلفا في نادي مستقبل سليمان الذي أقال مدربه سامي القفصي بسبب اختلاف في وجهات النظر بين المدرب ورئيس النادي بحسب ما أوردته تقارير إعلامية.
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.