تابعنا على فيسبوك

    
    جوجل في مرمى الاتهام بتقويض قواعد المنافسة في السوق الأميركية جوجل في مرمى الاتهام بتقويض قواعد المنافسة في السوق الأميركية

    جوجل في مرمى الاتهام بتقويض قواعد المنافسة في السوق الأميركية

    By متابعات / تكنولوجيا / الجمعة, 09 تموز/يوليو 2021 11:11
    الدعوى التي دعمها 37 نائبا عاما تتهم جوجل باستخدام تكتيكات ضد التنافسية للثني عن توزيع تطبيقات أندرويد في أسواق أخرى غير "بلاي ستور".
     
    سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) - وجد عملاق وادي السيليكون جوجل نفسه مجددا في مرمى الاتهام بتقويض قواعد المنافسة التكنولوجية في السوق الأميركية، وهو ما يجعله أمام احتمال دفع غرامات كبيرة في حال قبل القضاء الدعوة المقامة ضدها.
     
    وانضمت العشرات من الولايات الأميركية إلى دعوى قضائية رفعت الأربعاء الماضي تتهم جوجل المملوكة لألفابت باستغلال سلطاتها في ما يتعلّق بالتطبيقات المستخدمة في الهواتف الذكية التي تستخدم نظام أندرويد.
     
    وتأتي الخطوة القضائية التي تستهدف سوق التطبيقات “بلاي ستور” وغير ذلك من المحتوى الرقمي في وقت يزداد الضغط على سلطة شركات التكنولوجيا الكبرى من قبل الجهات الناظمة.
     
    وتشير حيثيات الدعوى إلى أن جوجل البالغة قيمتها 1.65 تريليون دولار نصّبت نفسها “وسيطا” بين مطوري التطبيقات والمستهلكين.
     
    وقالت النائبة العامة لنيويورك لتيتيا جيمس التي تقود الإجراءات القانونية “نرفع هذه الدعوى لوضع حد لاحتكار جوجل وإعطاء صوت أخيرا لملايين المستهلكين وأصحاب الأعمال التجارية”.
     
    وتابعت “عملت الشركة على ضمان لجوء مئات الملايين من المستخدمين لنظام أندرويد إلى جوجل وحده من أجل الملايين من التطبيقات التي قد يختارون تحميلها على هواتفهم وأجهزتهم اللوحية”.
     
    وتتهم الدعوى التي دعمها 37 نائبا عاما جوجل باستخدام تكتيكات ضد التنافسية للثني عن توزيع تطبيقات أندرويد في أسواق أخرى غير “بلاي ستور”، حيث يطالب نظام الدفع التابع لها بنسب عن كل تعامل مالي يتم.
     
    ورفضت جوجل الاتهامات الواردة في الدعوى على اعتبار أن لا أساس لها ونشرت تفاصيل الكيفية التي ساعد “بلاي ستور” من خلالها مطوري التطبيقات على النمو مع توفير الأمن لمستخدمي أجهزة أندرويد.
     
    وقال كبير مدراء جوجل المسؤول عن السياسة العامة ويلسون وايت في منشور أن “أندرويد وجوجل بلاي توفران الانفتاح والخيارات التي لا توفرها منصات أخرى بكل بساطة”.
     
    وأضاف أن “الشكوى مليئة باللغة التحريضية المصممة لصرف الانتباه عن حقيقة أن قواعدنا بشأن أندرويد وجوجل بلاي تفيد المستهلكين”.
     
    ورفع تحالف مشابه من النائبين العامين دعوى قضائية في ديسمبر الماضي اتهمت جوجل بفرض نفوذ من طرف واحد على البحث على الإنترنت والإعلانات المرتبطة به.
     
    ويطالب رافعو الدعوى المحكمة بتخفيف قبضة جوجل على “بلاي ستور” وتسليم “الأرباح غير المنصفة” التي حققتها المجموعة العملاقة من خلال ذلك عن طريق الإعلانات وعمليات الشراء وغيرها.
     
    وقدّمت لجنة في الكونغرس مشروع قانون في جوان الماضي، من شأنه أن يؤدي إلى إحداث إصلاحات واسعة لقوانين مكافحة الاحتكار تعطي الجهات الناظمة المزيد من السلطات لتفكيك شركات عملاقة مثل جوجل وفيسبوك وأبل وأمازون.
     
    وتأتي الخطوة في ظل القلق المتزايد حيال نفوذ شركات التكنولوجيا الكبرى التي باتت تهيمن بشكل أكبر على قطاعات اقتصادية وسجّلت نموا خلال الوباء.
     
    وكانت وزارة العدل قد رفعت في أكتوبر الماضي دعوى قضائية بتهمة الاحتكار بحق جوجل، متهمة إياها باستغلال قوتها السوقية بشكل غير قانوني لدرء المنافسين، قائلة إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، بما في ذلك تفكيك الشركة.
     
    وأقامت الوزارة دعوى لمكافحة الاحتكار ضد جوجل زاعمة أن الشركة تستخدم قوتها السوقية لردع المنافسين وقالت إنه ليس هناك شيء مستبعد، بما في ذلك تقسيم شركة البحث عبر الإنترنت والإعلانات.
     
    وتشكل الدعوى التي شاركت فيها 11 ولاية أكبر قضية لمكافحة الاحتكار في ثلاثة عقود، حيث لا تضاهيها إلا الدعوى القضائية التي أقيمت ضد شركة مايكروسوفت في 1998 وقضية في عام 1974 ضد إي.تي.آند.تي التي أدت إلى تفكيك بيل سيستمز.
     
    وتزعم الدعوى أن جوجل تصرفت بشكل غير قانوني للحفاظ على مكانتها في أنشطة وإعلانات البحث على الإنترنت. وقالت إنه “من دون أمر من المحكمة، ستواصل جوجل تنفيذ استراتيجيتها غير التنافسية وعرقلة عملية المنافسة وتقليص خيارات المستهلكين وتقويض الابتكار”.
     
    وذكرت الدعوى أن “غوغل لديها نحو 90 في المئة من إجمالي التساؤلات العامة على محركات البحث في الولايات المتحدة، ونحو 95 في المئة من عمليات البحث عبر الهواتف الذكية”.
     
    وفي عام 2018 أصدر البيت الأبيض مشروع مرسوم يعطي تعليمات للوكالات الفيدرالية بفتح تحقيق في مجال انتهاك منع الاحتكار يطول ممارسات جوجل وفيسبوك وتويتر وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي.
     
    وسجل جوجل حافل باتهامات الاحتكار حيث سبق واتهمت السلطات الهندية عام 2015 شركة غوغل بأنها تسيئ استغلال وضعها المهيمن في نشاط الإعلان على محرك البحث على الإنترنت.
     
    وبدأت لجنة حماية المنافسة الهندية أولا بالبحث في نشاط جوجل عملاق شبكة الإنترنت عام 2012، وذلك بعد شكاوى تلقتها من جانب عدة مواقع إلكترونية زعمت بأن شركة جوجل تمارس “سلوكا احتكاريا”.
     
     
    الدخول للتعليق
    • الأكثر قراءة
    • آخر الأخبار

    Please publish modules in offcanvas position.