كانون2/يناير 23, 2022

 

 



خبراء: كويكب ضخم سيتخطى الأرض الأسبوع المقبل

خبراء: كويكب ضخم سيتخطى الأرض الأسبوع المقبل خبراء: كويكب ضخم سيتخطى الأرض الأسبوع المقبل

كشف خبراء أن الكويكب الصخري، المعروف باسم (7482) 1994 PC1، سيمر في أقرب نقطة له من الأرض في 18 جانفي.

ويتحرك الكويكب بسرعة 43754 ميل في الساعة (70415 كم/ساعة) ويتجاوز الأرض على مسافة 0.01324 وحدة فلكية - 1.2 مليون ميل (ما يقرب من 2 مليون كيلومتر)، وفقا لديناميكيات النظام الشمسي (SSD) التابعة ل‍ناسا JPL-Caltech .

ويبلغ طول (7482) 1994 PC1 حوالي 3609 قدما (1100 متر)، وعلى الرغم من عدم وجود خطر الاصطدام بالأرض، تصنف وكالة ناسا الكويكب كجسم محتمل الخطورة. ويصف هذا المصطلح الكويكبات التي يبلغ طولها أكثر من 460 قدما (140 مترا) ولها مدارات تحملها ضمن مسافة 4.6 مليون ميل (7.5 مليون كيلومتر) من مدار الأرض حول الشمس، وفقا لوكالة ناسا Asteroid Watch.

ويُعد الكويكب المقترب أيضا جزءا من فئة أكبر من الصخور الفضائية تُعرف باسم الأجسام القريبة من الأرض (NEOs)، والتي تمر في نطاق حوالي 30 مليون ميل (50 مليون كيلومتر) من المسار المداري للأرض. ويعثر برنامج رصد الأجسام القريبة من الأرض التابع لوكالة ناسا على هذه الأجسام ويحددها ويميزها؛ وجدت تلسكوبات المسح ما يقرب من 28000 من الأجسام القريبة من الأرض التي يبلغ قطرها 460 قدما على الأقل، ويتم إضافة حوالي 3000 مشاهدة جديدة كل عام، وفقا لمركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS). ولكن نظرا لأن تلسكوبات المسح الأكبر والأكثر تقدما تشحن البحث خلال السنوات القليلة المقبلة، فمن المتوقع حدوث زيادة سريعة في الاكتشافات.

وبمجرد أن يكتشف المراقبون كويكبا أو مذنبا قريبا من الأرض، يقوم العلماء بتحليل مدار الجسم لتقييم مدى قربه من الأرض. وتقول ناسا إنه على الرغم من أن عدة آلاف من الكويكبات والمذنبات تدور حاليا حول النظام الشمسي، فإن الأجسام الموجودة في قاعدة بيانات CNEOS لا تشكل تهديدات خطيرة بالتأثير على مدار المائة عام القادمة أو أكثر.

وكان عالم الفلك روبرت إتش ماكنوت، أول من اكتشف الكويكب (7482) 1994 PC1، في 9 أغسطس 1994. ثم تتبع علماء آخرون رحلاته السابقة عبر جوارنا الكوني باستخدام ملاحظات ماكنوت لحساب المسار المداري للكويكب وسرعته ومساره. ووجدوا أن الكويكب يدور حول الشمس مرة كل 572 يوما، ورصدوا الزائر في صور التلسكوب التي تعود إلى عام 1974، وفقا لـ EarthSky. وفي 18 جانفي، إذا كانت الرؤية جيدة، فإن الكويكب سيكون ساطعا بدرجة كافية ليتم رؤيته في مكان به سماء مظلمة في الليل باستخدام تلسكوب في الفناء الخلفي، حسبما أفاد موقع EarthSky.

 

 

اخر التغريدات

ما حكم مسّ المصحف بلا وضوء؟. كشفت دار الإفتاء المصرية عن الحكم الشرعي https://t.co/47mbaiJkgP
يوسف المساكني رجل مباراة تونس نيجيريا. تحصل نجم المنتخب التونسي يوسف المساكني على https://t.co/aEln0VOeJR
تونس تنتصر على نيجيريا وتتأهّل إلي الربع النهائي. تمكن المنتخب الوطني التونسي من https://t.co/BP4gzbxlqg
Follow touwensa.com on Twitter

عجائب وغرائب

وفاة مغنية تشيكية بعد أن أصابت نفسها عمداً بكوفيد-19 لتجنب تلقي اللقاح

كيف وصلت- غوريلا تتجول في محطة الفضاء الدولية

جدل- مليارديرات يقترحن استبدال النساء بأرحام اصطناعية

تمساح يلتهم طفلةوأختها تحاول تخليصها

طبيب تشريح يشاهد قبراً ينشق نصفين بين زوجين "نصف جنة والآخر نار"

تضع ابنها في صندوق السيارة كي لا ينقل لها عدوى كورونا

إمرأة تضع مولودها في قنطرة بنزرت بسبب الإزدحام المروري

حدث نادر.. أم تلد توأما في عامين مختلفين

بدلاً من الماء.. السماء تمطر سمكا في أمريكا!