رسامة كوبية تعيش الشهرة في سن الواحدة بعد المئة

By قسم التحرير / متابعات كانون2/يناير 23, 2017 2326

النجاح أتى متأخرًا للرسامة الكوبية «كارمن هيريرا» المقيمة في نيويورك منذ أكثر من 70 عامًا؛ إذ إنها باعت أول لوحة لها في سن التاسعة والثمانين وهي اليوم في عامها الواحد بعد المئة تستمتع باعتراف أهم المتاحف، مع معرض استعادي.

وتقول المرأة المعمرة ضاحكة في شقتها في مانهاتن «يا إلهي! استغرق الأمر وقتًا طويلاً فعلاً»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

هيريرا الجالسة في كرسي نقال في شقتها لم تفقد شيئًا من أناقتها ومن عزمها الذي أهلها الصبر طويلاً قبل الحصول على اعتراف الأوساط الفنية، مع أنها باتت تعاني وضعًا صحيًا ضعيفًا.

ولدت هيريرا في كوبا العام 1915 من والدين صحفيين وبدأت ترسم منذ الطفولة قبل أن تواصل دراستها في باريس وتعود إلى هافانا لتصبح مهندسة معمارية.

أغرمت هناك بأستاذ لغة إنجليزية من نيويورك أتى لزيارة كوبا ويدعى جيسي لوينتال. وانتقلت معه إلى نيويورك وتزوجته.

وشجعها زوجها الذي توفي بعد 61 عامًا على زواجهما، على الرسم يوميًا حتى لو كان الجميع يرفضون عرض أعمالها التجريدية البعيدة جدًّا عن فكرة الفن النسائي التي كانت سائدة حينها.

وتذكر قائلة «ما من أحد كان يتنبه لي. قالت لي صاحبة صالة فنية تدعى روز فرايد يومًا، لوحاتك تسحرني إلا أني لا أستطيع أن أمنحك فرصة لأنك امرأة».

وانتقلت للإقامة في باريس مع زوجها مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية وتقربت من التيار الفني المعروف بصالون الوقائع الجديدة، منميةً ميلها للخط المستقيم والألوان المجردة أكثر فأكثر مع استخدامها لونين كحد أقصى في كل لوحة.

وتؤكد هيريرا في فيلم وثائقي يتناول حياتها بعنوان «ذي هاندر ييرز شو»، «في الفوضى التي نعيشها يحلو لي أن أفرض بعض النظام»، ويشهد هذا الفيلم على شهرتها المتأخرة.

ولدى عودتها إلى نيويورك العام 1954 كانت التعبيرية التجريدية الذكورية بامتياز تهيمن على أوساط الفن ولم يكن أحد يهتم للتقليلية الناشئة.

وبعد عقود على ذلك لا تزال هيريرا هي نفسها إلا أن العالم تغير على ما يقول الفنان البورتوريكي توني بشارة جارها وصديقها منذ مدة طويلة.

ويوضح «فجأة بات الناس مستعدين لاستقبالها. وكانت النساء أول من اهتم بجمع أعمالها قبل 20 و30 و40 عامًا لم يكن الأمر كذلك لأنه لم يكن ثمة نساء يجمعن الأعمال الفنية»، وباعت أولى لوحاتها في العام 2004.

وتباع لوحاتها التي باتت معروضة في متحف الفن الحديث في نيويورك (موما) وفي تايت مودرن في لندن بمئات آلاف الدولارات اليوم، وهي أسعار لا تزال بعيدة عن أسعار لوحات معاصرين لها من أمثال فرانك ستيلا والسوورث كيلي وبارنيت نيومان.

وتعاني هيريرا التهاب المفاصل مما أقعدها على كرسي نقال وهي تكاد لا تخرج من شقتها، وخرجت في سبتمبر للمشاركة في افتتاح معرضها الاستعادي في ويتني ميوزيم الذي انتقل الآن إلى متاحف أميركية أخرى.

إلا أن معنوياتها تبقى عالية وقد اعتمدت نظام غذاء نباتيًا العام الماضي، ولا تزال تستقبل الناس وتقيم صداقات جديدة. وبات في إمكانها بفضل نجاحها هذا أن تستعين بمساعد ومعالج فيزيائي ومساعدة منزلية.

وعن سر عمرها المديد تقول «ما من سر عظيم بل القيام بما نحب يوميًا هذا ما أفعل، أستيقظ وأتناول طعام الفطور وأباشر العمل».

 

اخر التغريدات

"كاف الفنون" تظاهرة ناجحة بكلّ المقاييس. تحت اِشراف المندوبية https://t.co/xaSsGEyAHq
كريم الهلالي: أستبعد حجب الكأس وأرجح إعادة النهائي دون حضور جمهور. قال كريم الهلالي https://t.co/wUV6hRRCTp
القصرين : الإحتفاظ بمدير فرع بنكي بمعتمدية سبيبة اختلس مبلغ 81 مليون. أذنت َالنيابة العمومية بالمحكمة https://t.co/bDko65IgXe
Follow touwensa.com on Twitter

عجائب وغرائب

وفاة أكبر معمرة في إيطاليا

قوارض تتلف سيارة كهربائية في فرنسا

أنثى ثعلب تثير الذعر قرب الكونغرس الأمريكي

تحرير تمساح من إطار دراجة طوّق رقبته 6 سنوات

منع القطط الروسية من المشاركة في المعارض الدولية

طفل يشلّ مدينة فرنسية بسلاح لعبة

أغرب 4 عقوبات غربية على روسيا

في حالة نادرة جداً .. ولادة طفل برأسين و3 أذرع

العثور على أسنان ثدييات عمرها 125 مليون عام