اختر لغتك

 
فادي ابراهيم: إرث فني يتجاوز الزمن ويحكي قصة شغف وإبداع

فادي ابراهيم: إرث فني يتجاوز الزمن ويحكي قصة شغف وإبداع

توفي الممثل اللبناني فادي إبراهيم عن عمر يناهز 67 عاماً، بعد صراع مع المرض، وترك وراءه إرثًا فنيًا مميزًا استمر لأكثر من أربعة عقود، أثرى به ذاكرة المشاهدين في لبنان والوطن العربي.

فادي إبراهيم، الذي وُلد في عام 1956 لأب لبناني وأم استرالية، كان يعتبر واحدًا من أكثر الممثلين العرب جاذبية، ولُقب بـ "دون جوان الشاشة الفضية"، حيث بدأ مسيرته الفنية في ثمانينات القرن الماضي.

شهدت مسيرته العديد من الأعمال الفنية المميزة، ولكن المحطة الأبرز في مسيرته كانت من خلال مسلسل "العاصفة تهب مرتين"، الذي شكّل علامة فارقة في الدراما اللبنانية وحقق نجاحًا كبيرًا.

قدم إبراهيم أدوارًا متنوعة في مجموعة من المسلسلات اللبنانية والعربية، مثل "نساء في العاصفة" و "ثورة الفلاحين" و "للموت 2"، حيث ترك بصمته الفنية في كل عمل شارك فيه.

إلى جانب التمثيل، كان إبراهيم يمارس أيضًا مهنة الماكياج الفني للأعمال التلفزيونية، كما قام بترجمة العديد من الأفلام الوثائقية عبر التلفزيون الرسمي في لبنان.

اشتهر إبراهيم بأداء أدواره بمهنية وإتقان، وكان يتمتع بشخصية فنية وإنسانية تجعله محبوبًا ومحترمًا من قبل زملائه في الوسط الفني وجمهوره.

بعد نبأ وفاته، تفاعلت الشبكات الاجتماعية برسائل العزاء والوداع لهذا الفنان الراحل، حيث أشاد الجميع بمسيرته الفنية الطويلة وبالإسهامات الكبيرة التي قدمها للمشهد الفني العربي.

Please publish modules in offcanvas position.