اختر لغتك

 
صباح فخري المؤذن الذي صار أيقونة خارج الزمن

صباح فخري المؤذن الذي صار أيقونة خارج الزمن

موسوعة غينيس تحفظ في سجلاتها الرقم القياسي لصباح فخري حين غنى في كاراكاس بفنزويلا لعشر ساعات متواصلة.
 
لم يكن خبر رحيل المطرب السوري القدير صباح فخري هو المستغرب، بل وجوده في هذا العصر كان الأكثر غرابة، فهذا الفنان الذي لم يخرج قيد أنملة عن خط التراث الغنائي العتيق، بقي محافظاً على مكانته في زمن الرداءة الطربية وانتشار الإسفاف الفني، دون أن يتأثر، مذكّراً بجيل من الكبار تتابع غيابهم عن الساحة العربية وتآكل حضورهم في الوجدان يوماً بعد يوم.
 
صباح فخري، أو صبحي أو صباح الدين أبوقوس، كلها أسماء للرجل ذاته الذي جلبته أمّه من حلب ذات يوم من أيام أربعينات القرن العشرين، وعهدت به للزعيم الوطني السوري فخري البارودي الذي كان يؤسس آنذاك لأول معهد موسيقي عربي يهتم بالتراث وتدريسه ويؤهل المواهب ويدعمها.
 
فخري البارودي الذي حارب من أجل إعادة الاعتبار للموسيقى العربية، بالكتابة والدعم المالي والمشاريع ذات الأبعاد التنموية، فكرياً وفنياً، غيّبه الموت أواسط الستينات، لكنه استمر بفعل آثاره الجليلة، ومن بين الآثار استمرار حضوره كل مرّة يُذكر فيها صباح فخري الذي منحه البارودي اسمه تكريماً وتشجيعاً له، بعد أن اكتشف موهبته وقرّر تخصيص مرتب شهري له طيلة فترة دراسته في المعهد علاوة على دفعه إلى الإذاعة السورية والميادين العربية.
 
في حلب التي رأى فيها صباح فخري النور، العام 1933، لا يمكنك إلا أن تعثر على الطرب أينما التفت. فهذا النشاط الإنساني الرفيع جزء من هوية سكانها الأصلية، وعادة من عاداتهم الاجتماعية. زاد من ذلك البعد الصوفي الذي اشتهرت به المدينة العريقة، والذي اعتمد كلياً على المديح والقدود في الحضرات ومجالس الذكر. ومن هذه المدينة اشتقّت الموسيقى العربية حداثتها المتصلة بالتراث وجذوره، على يد شيوخ الطرب الكبار فيها، وعلى يد من درسوه في أحيائها وليس أقلّهم موسيقار الشعب سيد درويش الذي عاد منها إلى مصر إنساناً آخر وقدّم ما قدّم من إنجاز تحديثي لا يزال الموسيقيون ينهلون منه.
 
وسط تلك الأجواء برزت موهبة صباح فخري، ابن مقرئ القرآن والمنشد الصوفي، ولم يكن من منفذ لتلك الطاقة سوى بالتفرّد في الإنشاء الديني، وعلى رأسه الأذان الذي تدرّب عليه وأتقنه، وبعد أن درس في “المدرسة القرآنية” التي حفظ فيها في القرآن وأصول اللغة العربية وعلم البيان والتجويد، بدأ يغني في الموالد والمآتم، إلى أن صار يعمل مؤذناً، بعد أن تم تعيينه كموظف شرعي في مديرية أوقاف حلب ومؤذن في جامع الروضة فيها. وكل ذلك قبل أن يتجه إلى دراسة الموسيقى في معهد حلب ثم في معهد البارودي كما أسلفنا.
 
Tags:

آخر الأخبار

كثافة اللغة.. وجماليات الصور الشعرية في كتابات الكاتبة والشاعرة التونسية السامقة أ-نادية الأحولي

كثافة اللغة.. وجماليات الصور الشعرية في كتابات الكاتبة والشاعرة التونسية السامقة أ-نادية الأحولي

الدكتور فتحي بن حفظ الله يتحصل على شهادة سفير النوايا الحسنة

الدكتور فتحي بن حفظ الله يتحصل على شهادة سفير النوايا الحسنة

سهير حميد فنانة تشكيلية عصامية تبدع بالفرشاة والألوان

سهير حميد فنانة تشكيلية عصامية تبدع بالفرشاة والألوان

وشوشات

وشوشات

أقولها وأمضي: أن تكون صحافيا حرفيا..أو لا تكون..

أقولها وأمضي: أن تكون صحافيا حرفيا..أو لا تكون..

Please publish modules in offcanvas position.